«البترول والبيئة».. خارطة طريق لتعزيز أهداف الطاقة الخضراء وخفض الانبعاثات | نميرة نجم أمام محكمة العدل: إسرائيل نظام علني للعنصرية والقتل والاضطهاد للفلسطينيين من الميلاد حتى الموت | برج الحوت .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: القمر في منزل الحب ويعدك بلقاء عاطفي لا ينسى | البرلمان العربي يأسف لنقض مشروع قرار وقف إطلاق النار في غزة بمجلس الأمن | برج الدلو .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: تبدو ساحرا ويقظا ومستعدا للتعامل مع من تحب | برج الجدى .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: اليوم حاول أن تكون مرنا وأن تتحكم في عصبيتك | برج القوس .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: القمر بمنزل المدخرات | برج العقرب .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: الشمس في منزل الحب تمنحك طاقة عاطفية | برج الميزان .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: ينصحك الفلك بألا تدع الصغائر تعكر مزاجك | برج الأسد .. حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 21 فبراير: لا تتسرع في أقوالك |
Close ad

«الهيدروجين الأخضر» طوق النجاة لانتشال الأرض من خطر الاحتباس الحراري

9-11-2022 | 14:08
;الهيدروجين الأخضر; طوق النجاة لانتشال الأرض من خطر الاحتباس الحراريصورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

أظهرت فعاليات الدورة 27 من قمة الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للعمل المناخي، المنعقدة بشرم الشيخ، حجم المشروعات الخضراء التي تتبناها مصر للحد من آثار التغيرات المناخية.

موضوعات مقترحة

وشهدت القمة، حالة من الزخم لمناقشة آثار التغير المناخي، بمشاركة على مستوى رئاسي ومسئولين دوليين رفيعي المستوى، ومن بين العناصر التى شهدتها القمة جهود مصر لتوطين صناعة الوقود الأخضر، والذي تقوده الدولة من خلال المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، لاستغلال موقعها الإستراتيجي على خطوط التجارة العالمية، وتكللت هذه الجهود بالإعلان عن بدء تشغيل مصنع سكاتك وأوراسكوم كونستراكشون وفيرتيجلوب للهيدروجين الأخضر بطاقة إنتاجية 100 ميجاوات في العين السخنة.

 

مصر تتبنى خطة طموح لتوطين صناعة الهيدروجين الأخضر

 

 وتتبنى الدولة المصرية خطة طموح من أجل قيادة جهود توطين صناعة الهيدروجين الأخضر وتمويل السفن بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، حيث وقعت المنطقة الاقتصادية نحو 16 مذكرة تفاهم واتفاقية مؤخرا في إطار الاستعداد لتوطين صناعة الهيدروجين الأخضر بالمنطقة لأغراض التصدير وتموين السفن، وذلك بالتعاون مع تحالفات عالمية كبرى متخصصة، وتجاوز إجمالي المساحة المخصصة لإنتاج الهيدروجين الأخضر وفقا لمذكرات التفاهم أكثر من 20 مليون و637 ألف متر مربع، بطاقة إنتاجية إجمالية تربوا إلى 8 ملايين و980 ألف طن، واستثمارات متوقعة تفوق الـ30 مليار دولار.

 

إطلاق مبادرة المنتدى العالمي للهيدروجين الأخضر

وقد أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي إطلاق مبادرة "المنتدى العالمي للهيدروجين الأخضر" بالتعاون مع بلجيكا، وبالتنسيق مع عددٍ من الشركاء، بهدف إنشاء منصة دائمة للحوار بين الدول المنتجة والمستهلكة للهيدروجين ومع القطاع الخاص والمنظمات، ومؤسسات التمويل العاملة في هذا المجال، وذلك بغرض تنسيق السياسات والإجراءات، وخلق ممرات للتجارة والاستثمار في الهيدروجين.

 

وقال الرئيس السيسي في كلمته خلال المائدة المستديرة "الاستثمار في مستقبل الطاقة الهيدروجين الأخضر" التي عُقدت برئاسة مشتركة بين مصر وألمانيا، ضمن أعمال "قمة المناخ الـ 27" اليوم، إن أزمة الطاقة التي يمر بها العالم في الوقت الراهن فرضت تحديًا حقيقيًا بشأن تأمين إمدادات الطاقة التي تحتاجها الدول، مشيرًا إلى أن الهيدروجين الأخضر يأتي بوصفه أحد أبرز الحلول، على صعيد التوجه نحو الاقتصاد الأخضر، بما يمثله من فرصة حقيقية للتنمية الاقتصادية، المتوافقة مع جهود مواجهة تغير المناخ، ومع أهداف "اتفاق باريس".

ومن جهته، أكد المستشار الألماني أولاف شولتز في كلمة مماثلة خلال المائدة المستديرة أن استخدام الهيدروجين الأخضر أصبح أساسيًا لإنتاج الطاقة في جميع الدول، كما يسهم في توفير الكثير من فرص العمل وتحقيق المزيد من الرفاهية، مشددًا على ضرورة التركيز على الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر بوصفهما أحد أهم دعائم مواجهة تداعيات تغير المناخ.

 

ودعا أولاف شولتز إلى ضرورة تعظيم إنتاج الهيدروجين الأخضر حول العالم لإيجاد حلول مستدامة في التحول بمجال الطاقة، لافتًا الانتباه إلى أن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديهما قدرات كبيرة ليكونا أكبر موردي الهيدروجين الأخضر في العالم.

 

كما تناولت المائدة المستديرة موضوع الاستثمار في مستقبل الطاقة، وبالتحديد الاستثمار في الهيدروجين الأخضر بوصفه أحد أهم القضايا في إطار مواجهة تغير المناخ، فيما ركّزت على سُبل تعزيز الاستثمارات في مجال الهيدروجين الأخضر لمواجهة التغير المناخي وتفعيل دور القطاع الخاص في ذلك المجال

 

ما هو الهيدروجين الأخضر؟

 

يقول الدكتور ماهر عزيز الخبير الدولي للطاقة، إن الهيدروجين الأخضر هو الأبرز عالميًا حاليًا، حيث أعلنت العديد من الدول حول العالم بما فيها الدول المتقدمة مثل أستراليا وفرنسا، وأيضا الأسواق الناشئة مثل الهند والبرازيل، عن مبادرات للهيدروجين الأخضر، وأضاف عزيز أنه على الصعيد العالمي، يجري إنتاج نحو 120 مليون طن من الهيدروجين سنويًا، معظمه باستخدام الغاز والفحم الأحفوري اللذين يمثلان معا 95% من الإنتاج العالمي، وفق تقرير إمدادات الهيدروجين العالمي لعام 2021 الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، مستكملا أنه في عام 2020، جرى استخدام أكثر من 60% من سوق الهيدروجين العالمية البالغة 150 مليار دولار في عملية إنتاج الأمونيا، تلتها عملية تكرير النفط وإنتاج الميثانول، طبقا لصحيفة فايننشال تايمز. وقد وجدت عدة استخدامات تجارية بالفعل للهيدروجين كمصدر للوقود، بما في ذلك في سيارات الركوب والحافلات وحتى المكوكات الفضائية،  ومن المتوقع أنه وبحلول عام 2050 ستصل قيمة تلك السوق إلى 600 مليار دولار.

 

الهيدروجين الأخضر وقود عالمي يحترق بدون كربون

 

 وأوضح عزيز، أن الهيدروجين الأخضر هو وقود عالمي وخفيف وعالي التفاعل، من خلال عملية كيميائية تعرف باسم التحليل الكهربائي، وتستخدم هذه الطريقة تيارا كهربائيا لفصل الهيدروجين عن الأكسجين في الماء، وذلك إذا تم الحصول على هذه الكهرباء من مصادر متجددة، فستنتج طاقة دون انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وأضاف الخبير الدولي للطاقة أن الهيدروجين الأخضر هو مصدر للطاقة يتكون باحتراق الهيدروجين بالأكسجين داخل خلية وقود، فإنه ينتج طاقة صفرية الكربون، مما ينتج عنه حرق صديق للبيئة، ويمكن استخلاص الهيدروجين من الوقود الأحفوري والكتلة الحيوية، أو المياه، أو من مزيج من الاثنين معا، ويعد المصدر الأساسي لإنتاج الهيدروجين في الوقت الحالي هو الغاز الطبيعي.

وأشار إلي أنه، على الصعيد العالمي، ينتج 6% من الغاز الطبيعي العالمي نحو 75%، أو 70 مليون طن من إنتاج الهيدروجين السنوي، وفقا لوكالة الطاقة الدولية. ويأتي الفحم بعد الغاز الطبيعي، وذلك نظرا لاستخدامه بكثرة في الصين، كما ينتج جزء صغير من استخدام النفط والكهرباء.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة