Close ad

احذروا.. فيروس جديد يضرب الأطفال ويتشابه في أعراضه مع «كورونا»

7-11-2022 | 15:03
احذروا فيروس جديد يضرب الأطفال ويتشابه في أعراضه مع ;كورونا; فيروس جديد يضرب الأطفال
شيماء شعبان

في الأيام القليلة الماضية، ارتفعت مؤشرات الإصابة بالعدوى الفيروسية  التنفسية، وسط الأطفال، وسجلت المستشفيات والعيادات الطبية حالات إصابة كثيرة، ربما لاقى البعض منها صعوبة في التشخيص في بداية الأمر، وبدا الأمر مربكًا للآباء، خاصة لتزايد حالات الإصابة مع قرب دخول موسم فيروس كورونا.

موضوعات مقترحة

زاد من حالة الهلع والارتباك، تشابه أعراض الفيروس الجديد الذي يصعب التمييز بينه وبين أعراض الإصابة بـ "نزلة برد، وفيروس كورونا".

ما هو فيروس القصيبات الهوائية؟

لقد ظهر في الانتشار فيروس يصيب الأطفال اسمه "فيروس التهاب القُصيبات الهوائية"، يتسبب في إصابة التهاب القُصيبات والشُعيبات الهوائية عادة الأطفال والرضع، الذين تقل أعمارهم عن ثلاثة أشهر وهذه الفئة من الأطفال عرضة للإصابة بالتهاب القُصيبات؛ لأن رئتيهم وأجهزتهم المناعية لم تتطور تطورًا كاملًا بعد.

وتحدث حالات تفشي عدوى الفيروس الخلوي التنفسي (RSV) مع بداية فصل الشتاء، ويمكن تعرض الشخص للإصابة به مرة أخرى؛ حيث يبدو أن العدوى السابقة لا توفر مناعة دائمة ضد هذا الفيروس كما يحدث عند الإصابة بفيروس كورونا الذي يمنح مصابه مناعة مؤقتة.

ويمكن أن يحدث التهاب القُصيبات أيضًا؛ بسبب فيروسات أخرى، ومنها الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا أو نزلات البرد.

وتنتشر الفيروسات التي تُسبب التهاب القصيبات بسهولة، كما يمكن التعرض للإصابة بالعدوى عن طريق الرذاذ المتطاير في الهواء عندما يسعل أحد الأشخاص المصابين بالفيروس أو يعطس أو يتحدث، كما يمكن الإصابة به عن طريق لمس الأغراض المشتركة، مثل الأواني أو المناشف أو الألعاب، ثم لمس عينيك أو أنفك أو فمك.

أوجه التشابه والاختلاف بين أعراض الإنفلونزا ونزلة البرد وفيروس كورونا

وفي هذا الإطار، يقول الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة، لـ"بوابة الأهرام": إن فصل الخريف، خاصة شهري أكتوبر ونوفمبر تنتشر بهم عدوى الفيروسية التنفسية سواء كانت "نزلة برد- إنفلونزا- فيروس كورونا- وأخيرًا دخول فيروس القُصيبات الهوائية على الساحة"، وذلك نظرًا للاضطراب في درجات الحرارة.

كما تتشابه أعراض الإصابة بفيروس كورونا بنزلة البرد منها إلى الإنفلونزا وتتمثل أعراض نزلة البرد في "الرشح، الزكام، ارتفاع طفيف في درجة الحرارة دون مشاكل تنفسية".

أما أعراض الإنفلونزا تتمثل في "ارتفاع في درجة الحرارة، تكسير شديد بالجسم مشاكل تنفسية تصل إلى درجة الالتهاب الرئوي الحاد".

أما أعراض فيروس كورونا تأتي الأقرب لأعراض نزلة البرد.

ما هو الفيروس المنتشر بين الأطفال خلال الأيام الماضية؟

ولفت الحداد، إلى أن الأدوار المنتشرة بين الأطفال خلال الأيام الماضية ما بين "نزلات شعبية، التهابات رئوية، أدور برد متكررة"، ويرجع ذلك لإصابتهم بفيروس تنفسي ضمن العائلة الفيروسية التنفسية للأطفال وهو «فيروس RSV أو فيروس القُصيبات الهوائية»، وهو فيروس منتشر بين الأطفال خاصة الرضع، وتكون الإصابة به بسبب ضعف مناعتهم، وبالتالي هذه الفئة هي الأكثر عرضه للمضاعفات والإصابة بنزلات البرد باستمرار.

سبب إصابة الأطفال بفيروس القُصيبات الهوائية وكيفية علاجه؟

وأشار استشاري الحساسية والمناعة، إلى أن هناك أطفالًا كثيرين يصابون بهذا الالتهاب التنفسي في القصيبات الهوائية خاصة في شهر نوفمبر نتيجة لتغيير درجة الحرارة والإحساس بالبرودة، بالإضافة إلى نزلات البرد، والإنفلونزا، وفيروس كورونا".

 وتابع، الكثير من الأطفال يستجيبون للعلاج المتمثل في مضادات الفيروسات، خافض الحرارة، وموسعات الشُعب، جلسات البخار، مضادات الالتهاب والفيروسات، مؤكدًا أن كافة الأدوار المنتشرة بين الأطفال منذ بداية نوفمبر تتراوح ما بين الإصابة بزلات البرد، الأنفلونزا، فيروس كورونا، فيروس القُصيبات الهوائية المنتشر" RSV".

كيف يمكن أن تحمي طفلك من الإصابة بفيروس القُصيبات الهوائية؟

وأكد الحداد ضرورة رفع درجة حماية هذه الفئة من الأطفال؛ حيث إن هذا الفيروس يحدث التهاب في الشُعيبات الهوائية، مما ينتج عنه صعوبة في التنفس، نتيجة  الكحة، أيضا هناك ارتفاع في درجة الحرارة، فأعراضه تتشابه مع أعراض الأزمة الربوية، وهذا يحتاج إلى نوع من المعاملة الخاصة في الأطفال؛ لأنه يلتبس على الأم أنه التهاب ربوي، ولكنه في حقيقة الأمر ليس كذلك.

وشدد الحداد، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والاحتياطات وتطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا من عمر ستة أشهر، ويعد هذا الإجراء مهمًا وضروريًا للوقاية من الإنفلونزا بمضاعفاتها الخطيرة، فضلا عن اتباع الإجراءات التي تحمي الطفل وتتمثل في: "أساليب النظافة، وأساليب الكحة، والعطس، وعدم تقبيل الأطفال، عدم خروجهم في تيارات الهواء الباردة".


الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح فاكسيرا

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة