Close ad

الانتخابات البريطانية.. القدرة على إيجاد بديل

30-10-2022 | 15:56
الأهرام المسائي نقلاً عن

بلور وليم شكسبير في مسرحيته (العاصفة)، فكرة أهمية تسلح الإنسان بالعلم لمواجهة تحديات الحياة. شُغلَ بروسبرو بالفنون والسحر عن شئون مملكته فاستولى أخيه أنطونيو على عرشه ونفاه وابنته إلى جزيرة بعيدة. اثنتا عشرة سنة وهو يكابد آلام البعد، حتى تمكن من العودة لجزيرته وتولى الحكم عازمًا على التسلح بالإرادة والتفاني في خدمة مملكته وشعبه.

مدفوعة برغبة محمومة للوفاء بوعودها الانتخابية، قضت ليز تراس خمسة وأربعين يومًا في رئاسة الوزراء وسط أجواء مفعمة بشحن إعلامي ألا تكون كسابقتها تريزا ماي التي لم تزد فترة ولايتها عن ثلاث سنوات (2016 – 2019)، وأن تصبح نسخة حديثة من مارجريت تاتشر الثمانينات (1925 - 2013).

تجاهلت ليز قواعد السوق. أغمضت عينيها عن اقتصاد عالمي كسيح، وعن جنيه إسترليني يتقهقر كل طلعة شمس أمام السيد دولار، وعن تضخم دفع بفئات عديدة من المستهلكين إلى دائرة العِوَز، وعن رعب نقص امدادات الطاقة خلال الشتاء المقبل، وعن حرب غاز تدق الأبواب.

تناست كل هذا، وتصورت قدرتها على إخراج الأرنب من أُذُن الحاوي لتضج القاعة بالتصفيق وينبهر العالم من قدرتها على الخروج من كل هذه الأزمات بقرار واحد. أعادت هيكلة هرم الضرائب، دون تحديد سبل تدبير نحو ستين مليار جنيه إسترليني، لتنهار السوق المالية البريطانية كأوراق الدومينو لولا تدخل البنك المركزي إسعافيًا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. اقتصاد من زجاج في قبضة من صُلب.

في كتابه (فن الحرب)، يوصي الجنرال الصيني سون تزو الحكام بسرعة تقديم كبش فداء عما يقعون فيه من أخطاء وما يتعرضون له من هزائم، كي لا تهتز صورتهم أمام شعوبهم، وليخشى كل مواطن عواقب الحساب.

على خطى تزو، سارعت ليز بالتضحية بصديقها المقرب ومنفذ رؤيتها للخروج من المأزق الاقتصادي، كواسي كوارتينج وزير الخزانة.

إقالة وزير بِثِقَل كوارتينج زلزل الأرض تحت أقدامها. تماسكت قدر استطاعتها حتى جاءتها الضربة القاضية بتقديم سويلا بريفرمان، وزيرة الداخلية استقالتها، إثر مخالفتها ميثاق العمل، لتعلن استقالتها وتدعو لانتخاب رئيس وزراء جديد خلال أسبوع.

سرعة التغيير تعني أن الأمور ليست بخير. يقاوم حزب المحافظين تصدعات وتشققات تهدد وحدة الصف. تريزا ماي كانت أول ضحاياها باستقالة أكثر من 35 وزيرا، ثم بوريس جونسون بأكثر من خمسين وزيرًا والبقية تأتي.

يقع على عاتق رئيس الوزراء القادم بذل جهود كبيرة لرأب الصدع وكسب ثقة الناخب البريطاني إلى جانب مواجهة تحديات الخروج بالاقتصاد إلى شط الأمان. لن يكون سهلاً إزالة شكوك رجل الشارع.

ربما استطاع حزب المحافظين التماسك حتى موعد الانتخابات العامة المقررة في 2024، حيث المواجهة المباشرة مع حزب العمال. ربما يدفع الحزب الثمن كاملاً ليتكرر سيناريو فوز توني بلير (حزب العمال) عام 1997، حين انتزع رئاسة مجلس الوزراء من جون ميجور (حزب المحافظين) لثلاث فترات متتالية.  

فاز ريشي سوناك، وزير الخزانة في حكومة بوريس جونسون، والمنافس الأسبق لليزا تراس، بالمنصب. وزير مخضرم من أصول هندية، يزين رسغه الأيمن حلقة كاوتوكا (رمز هندوسي يُصنع من خيط منسوج معقود من اللونين الأحمر والأصفر)، وترتدي زوجته الساري الهندي أينما حلت.

يتطلع إليه الجميع أملاً في إنقاذ السفينة. (التضخم عدونا الأول)، قال سوناك في حديث تليفزيوني ردًا على سؤال عن أهم تحدياته.

رسائل عدة رافقت تغيير رئيس الوزراء البريطاني إحداها القدرة على إيجاد بديل ضمن آلية سلسة وواضحة، ليأخذ فرصته كاملة وتترقب الأيام أداءه لحين إصدار حكمها عليه.

كلمات البحث
الأكثر قراءة