Close ad

نمو الإنفاق على الحلول الأمنية وإدارة المخاطر بمعدّل 11.3% في عام 2023

25-10-2022 | 13:25
نمو الإنفاق على الحلول الأمنية وإدارة المخاطر بمعدّل  في عام الحلول الأمنية وإدارة المخاطر
فاطمة سويري

كشفت جارتنر اليوم عن توقعاتها الخاصة بحلول الإنفاق على الحلول الأمنية وإدارة المخاطر خلال العام 2023 على مستوى العالم. وتؤثر ثلاثة عوامل في نمو حجم الإنفاق على الحلول الأمنية، هي الزيادة في الاعتماد على العمل عن بعد ومنظومات العمل الهجينة، والانتقال من حلول الشبكات الخاصة الافتراضية VPNs إلى حلول نفاذ الشبكات صفرية الثقة zero trust network access (ZTNA)، والتحوّل نحو نماذج تنفيذ بالاعتماد على حوسبة السّحاب، وذلك وفقا لشركة "جارتنر".

موضوعات مقترحة

وقال روجيرو كونتو، كبير المحللين لدى جارتنر: "لقد أسهمت الجائحة في تسريع انتشار نموذج العمل الهجين والتحوّل نحو حلول حوسبة السّحاب، الأمر الذي يلقي بمزيد من التحديات على عاتق مدراء أمن المعلومات فيما يتعلق بتأمين المؤسسات التي تواصل توسّعها وانتشارها بشكل متزايد".

وأضاف:" يجب أن ينصب تركيز المنظور الحديث لمدير أمن المعلومات على التوسّع الكبير الذي تشهده النقاط المعرّضة لمخاطر هجمات الاختراق، والناشئة عن مبادرات التحوّل الرقمي مثل اعتماد حلول حوسبة السّحاب، والتقارب بين تقنية المعلومات/تقنية التشغيل IT/OT وبين إنترنت الأشياء IoT، والعمل عن بُعد والتكامل مع البنية التحتية لشركات الطرف الثالث الخارجية. فالحاجة لتقنيات وخدمات مثل أمن حوسبة السّحاب، وأمن التطبيقات، وحلول نفاذ الشبكات صفرية الثقة ZTNA، وذكاء التعامل مع التهديدات شهدت ارتفاعا ملحوظا في محاولة لمعالجة المخاطر الجديدة الناتجة عن هذه التطورات".ومن المتوقّع أن يشهد الإنفاق على منتجات وخدمات أمن المعلومات وإدارة المخاطر نموا بمعدّل 11.3% لتصل إلى قرابة 188.3 مليار دولار في العام 2023. وتبدو فئة حلول أمن حوسبة السّحاب مرشّحة لتسجيل أعلى معدّل للنمو خلال العامين المقبلين. ومع تركيز المؤسسات على حوكمة الممارسات البيئية والاجتماعية ESG، ومخاطر الطرف الثالث، ومخاطر الأمن السيبراني، ومخاطر الخصوصية، تتوقّع "جارتنر" أن تشهد أسواق الإدارة المتكاملة للمخاطر IRM نموا عشريا حتى العام 2024، حين تبدأ المنافسة المتزايدة في تقديم حلول أقل كلفة.

كما أن الخدمات الأمنية والتي تشمل الاستشارات، ودعم الأجهزة، وتنفيذ المشاريع، والخدمات الخارجية تُعدّ الفئة الأولى من ناحية حجم الإنفاق، عند عتبة 72 مليار دولار في العام 2022، مع توقّعات ببلوغها قرابة 76.5 مليار دولار في العام 2023 (انظر الجدول 1).

الحاجة للتقنيات التي تتيح العمل عن بُعد بصورة آمنة وتدعم منظومات العمل الهجينة تبقى مُرشّحة للنمو إلى ما بعد العام 2022. فمع سعي المؤسسات لإيجاد بيئات آمنة للعمل من المنزل، فإنها تبحث اليوم عن حلول قادرة على توفير عائدات سريعة على الاستثمار؛ ونتيجة لذلك، فإن تطبيقات مثل الجدران النارية لتطبيقات الويب WAF، وإدارة النفاذ AM، ومنصات حماية النقاط الطرفية EPP، وبوابات الويب الآمنة SWG سوف تشهد ارتفاعا في الطلب على المدى القريب على الأقل حتى نهاية العام 2020.

انتشار حلول نفاذ الشبكات صفرية الثقة

يعدّ قطاع حلول نفاذ الشبكات صفرية الثقة ZTNA أسرع القطاعات نموا في أسواق أمن الشبكات، ومن المتوقّع أن يصل معدّل نموها إلى 36% في العام 2022 و31% في العام 2023، مدفوعا بالطلب المتزايد على حماية الثقة الصفرية للعاملين عن بُعد والمؤسسات التي تسعى للحدّ من الاعتماد على الشبكات الخاصة الافتراضية VPN لتأمين النفاذ. ومع تعرّف مزيد من المؤسسات على حلول نفاذ الشبكات صفرية الثقة ZTNA، فإن التوجه يميل أكثر نحو استخدامها ليس فقط لحالات استخدام العاملين عن بعد، بل أيضا للموظفين الذين يعملون في المكتب.

وتتوقّع "جارتنر" أنه وبحلول العام 2025، فإن 70% على الأقل من المشاريع التي يتم تنفيذها لإتاحة النفاذ عن بُعد سوف تتم بالاعتماد على حلول ZTNA للشبكات صفرية الثقة بدلا من خدمات الشبكات الخاصة الافتراضية، بعد أن كانت حصتها لا تتجاوز 10% مع نهاية العام 2021.

التحوّل نخو نماذج تنفيذ بالاعتماد على حوسبة السّحاب

تواجه المؤسسات مخاطر أمنية متزايدة بسبب منظومات بيئات حوسبة السّحاب المتعددة، ناهيك عن تعقيد عمليات التشغيل وإدارة تقنيات عدّة. هذا بدوره سوف يدفع مزيدا نحو أمن حوسبة السّحاب وبالتالي نمو الحصة السوقية لحلول حوسبة سحاب أصيلة، وسوف تشهد السوق التي تجمع ما بين وسطاء أمن النفاذ إلى سحابة الحوسبة CASB ومنصات حماية أعباء عمل حوسبة السّحاب CWPP نموا يصل إلى 26.8% لتبلغ 6.7 مليار دولار في العام 2023. كما أن الطلب على حلول الكشف والاستجابة والتي تعتمد على حوسبة السّحاب – مثل حلول الكشف والاستجابة للنقاط الطرفية EDR والحلول المُدارة للكشف والاستجابة MDR – سوف يشهد ارتفاعا أيضا خلال السنوات المقبلة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة