Close ad

مراحل تطور مسجد السيدة نفيسة من منزل تسكنه إلى مقام يقصده المريدون

18-10-2022 | 12:05
مراحل تطور مسجد السيدة نفيسة من منزل تسكنه إلى مقام يقصده المريدونمسجد السيدة نفيسة
داليا عطية

كشف الدكتور على الله الجمال إمام وخطيب مسجد السيدة نفيسة تطورات المسجد من منزل تسكنه إلى مقام يقصده مريدو آل البيت.

موضوعات مقترحة

وقال في حوار خاص لـ"بوابة الأهرام" يُنشر لاحقًا، السيدة نفيسة رضي الله عنها وأرضاها عندما جاءت إلى مصر نزلت في دار في شارع شجرة الدر، بالقرب من هذا المسجد، بجوار زقاق القاسم، وأنا قد ذهبت إلى هذا المكان، وكان قد تهدّم، وجاء بعض الناس وبنو فوقه بيتًا.

ولما ضاق عليها المكان من كثرة الناس في البيت الأول الذي نزلت فيه، شغَلَها الناس عن العبادة، فأرادت أن ترحل عن مصر إلى بلاد الحجاز فجاء إليها حاكم مصر وهو السَّري بن عبد الحكم، وسألها عن سبب رحيلها، وانزعاجها، فحكت له، فخصص لها يومين في الأسبوع، يأتوها الناس، ويعرضوا عليها الأسئلة، ومن يطلب منها الدعاء تدعو له، وخصص لها دارًا وهو هذا المسجد، فسكنت فيه وأصبح دارها إلى أن انتقلت إلى جوار ربها.

وعندما انتقلت رضي الله عنها وأرضاها إلى جوار ربها جاء عبيد الله بن السَّري، حاكم مصر، بعد السَّري بن عبد الحكم - والده الذي وهبها الدار -، وبنى فوق القبر شيئا كـ مزار، وكان ذلك أول شيء يُبنى فوق قبر السيدة نفيسة رضي الله عنها وأرضاها.

وبعد المزار، جاء عبيد الله بن السَّري بن الحكم، وبني قُبّة فوق قبرها، وظل هذا الأمر إلى أن جاء أمير الجيوش بدر الدين الجمالي سنة 482 هجريا، وبني قُبّة كبيرة للسيدة نفيسة رضي الله عنها وأرضاها - بدر الدين الجمالي هو من يُنسَب إليه حي الجمالية الذي يُقال عنه أنقذ مصر من المجاعة التي تعرضت لها" .

بعد ذلك أًعيد تجديد القُبّة في عهد الخليفة الفاطمي، وهو الحافظ لدين الله، سنة 532 من الهجرة، وكسا المحراب - المقام من الداخل – بالرخام .

بعد ذلك جُدِّد المقام في سنة 1170 من الهجرة في عهد الأمير عبد الرحمن كتخدا، وهو من بني مسجد بجوار المقام، وفي عام 1320 من الهجرة حُرق المسجد - وهو المسجد الحالي - وأعاد بنائه الخديوي عباس حلمي الثاني، أما الخديوي عباس حلمي الأول فجدد الضريح نفسه من خشب إلى مقصورة نحاس ظلّت إلى أن نُقلت منذ عامين إلى مسجد سيدي بن عطاء الله السكندري.

كلمات البحث