Close ad

في ذكرى المولد النبوي الشريف.. طرق الاحتفال بهذه المناسبة الجليلة .. ودعوة لجعل 2023 «عام مكارم الأخلاق»

8-10-2022 | 11:42
في ذكرى المولد النبوي الشريف طرق الاحتفال بهذه المناسبة الجليلة  ودعوة لجعل  ;عام مكارم الأخلاق;مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي الشريف
داليا عطية

" يا نبي سلام عليكَ، يا رسول سلام عليكَ، يا حبيب سلام عليكَ، صلوات الله عليك" .. في مولد الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، نورٌ وضياءٌ في القلب، وبهجة وسرور للروح، وسكَن وسَكينة للنفس، فجميعنا المسلمين والمسلمات في حضرة السيرة النبوية العطرة الآن، نستحضر شخص الرسول الكريم، وأخلاقه الحسنة، وتضحياته العظيمة، في سبيل الدعوة التي جاء لأجلها، حيث نشر الدين الإسلامي – بالحُسنى لا بغير ذلك – وقد نبهه الله تعالى قائلًا :" ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضّوا من حولك"، أما من أبى وأصرّ على ذلك فسلوك المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم كان بقول الله تعالى :"ولكم دينكم ولي دين"، إذ لا إكراه ولا إجبار ولا تجاوز في حق الغير حتى لو كان هذا الغير خصمًا لأن هكذا كان تسامح الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال عنه الله تعالى في سورة القلم: "وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ"، وقال محمد صلى الله عليه وسلم :" إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق".

موضوعات مقترحة

وشخصية الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، بكمالها الإنساني وجمالها الظاهري والباطني والمادي والمعنوي قد اجتذبت الملايين من المشرق والمغرب ليس فقط من المسلمين وإنما أيضًا من غير المسلمين الذين أُعجبوا بالنبي صلى الله عليه وسلم فتفرغوا لدراسات وأبحاث حول شخصيته، ومَن عاقل يعرف شخصيته - صلى الله عليه وسلم – عن حقٍ ولم يُعجب به ويتمنى لو أن عاش في زمن الصحابة الذين نَعِموا وهَنِئوا بصحبته .

 

فرصة لنشر مكارم الأخلاق

وفي هذه المناسبة العطرة، يقول الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، إن ذكرى مولد رسولنا الكريم، فرصة لتفعيل المقاصد العظيمة للنبوة الخاتمة لمحمد صلى الله عليه وسلم التي تمثلت في قول الله تعالى :" وإنك لعلى خلق عظيم"، فما أجمل أن يكون احتفالنا بذكرى مولده هو التأسّي بخُلُقه وسلوكه وسيرته العطرة المشرفة .

أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم

ويضيف أستاذ الشريعة الإسلامية في حديثه لـ"بوابة الأهرام"، يوم أن يلتزم كل إنسان بالمعايير الأخلاقية السلوكية، نكن قد احتفينا حقًا وصدقًا بمولد النبي محمد، ونحن بحاجة إلى عمل حملات لا تعرف الكلل ولا الملل لإعادة مكارم الأخلاق على شتى المستويات من الصدق في القول، والأمانة في الفعل، وكفّ الأذى عن الناس، لقوله صلى الله عليه وسلم، المسلم من سَلم المسلمون من لسانه ويده، والوفاء بالعهد، وأكل الحلال، وأداء المسئولية بكل أريحية على هذه الأمور الأخلاقية السلوكية، ينبغي أن تكون واقعا عمليا سلوكيا في المنزل والشارع والمدرسة والجامعة، إلى آخره .

2023 عام مكارم الأخلاق

وهذا الأمر - بحسب أستاذ الشريعة الإسلامية - يحتاج إلى تكامل ما بين مؤسسات الدعوة، والتعليم، والاجتماع، والشرطة المدنية، ومؤسسات الدولة المعنية، مثل وزارة الثقافة، والشباب والرياضة، وليكن العام القادم عام مكارم الأخلاق، حتى يعود الانضباط الأخلاقي إلى واقعنا السلوكي، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم :" إن من أحبكم إليَّ وأقربكم منّي مجلساً يوم القيامة أحاسنِكم أخلاقاً ".

الاحتفال بالمولد النبوي

ويكون الاحتفال بالمولد النبوي بإظهار الفرح والسرور، كلٌ على حسب سعته، العلماء يقيمون ندوات و دروس التوعية، المعلمون يدرسون السيرة النبوية، والوعّاظ وأئمة المساجد يقدمون جوانب أخلاقية سلوكية، ومؤسسات الدولة الرسمية بتشجيع حفظة القران الكريم، والنابغين في العلوم الإسلامية فعليهم بعوام الناس بكل ما فيه مظاهر الفرح والسرور .

ويقول أستاذ الشريعة الإسلامية إن من ينكر الاحتفال بالمولد النبوي، هم خوارج المسلمين، ويفعلون ذلك لمخططات سياسية لا صلة لها بالإسلام، لا من قريب، ولا من بعيد، وهما المُتسلّفه، وهؤلاء يجادلون على جميع المناسبات الإسلامية، بل ويُحرّمون التهاني حتى لميلاد السيد المسيح عليه السلام، قائلًا :" هؤلاء خوارج لا يُلتفَت لهذيانهم".

دار الإفتاء المصرية

وتقول دار الإفتاء المصرية أن المظاهر الدينية للاحتفال بذكرى مولد النبي الشريف جائزة شرعا، مؤكدة أن قراءة القرآن الكريم، وتلاوة السيرة العطرة، وإحياء مجالس الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والإنشاد والتغني بمدائحه الكريمة وشمائله العظيمة، كل ذلك جائز ومستحب شرعًا.

إحياء سنة الرسول في ذكرى مولده

وفي ذكرى مولد الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم تقول دار الإفتاء لكل مسلم ومسلمة :" احتفلوا بميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحيوا سنته، ولا تلتفتوا إلى من يُحرّم ذلك، فالسّنة النبوية ذكرت الكثير من الأدلة على أن الصحابة الكرام كانوا يحتفلون بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مع إقراره لذلك وإذنه فيه، فعن بُرَيْدَةَ الأسلمي رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم في بعض مغازيه، فلمَّا انصرف جاءت جاريةٌ سوداءُ فقالت: يا رسول الله، إنِّي كنت قد نذرت إنْ ردَّكَ الله سالمًا أن أضربَ بينَ يَديْكَ بالدَفِّ وأتغنَّى، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم: إن كنت نَذرت فاضربي، وإلا فَلا".

الرسول سن الاحتفال بمولده الشريف

وأكدت أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يحتفل بميلاده الشريف، وسنَّ لنا بنفسه الشريفة الشكرَ لله تعالى على ميلاده الشريف، فقد صحَّ عنه أنه كان يصوم يوم الاثنين ويقول: "ذلك يومٌ ولدتُ فيه"، رواه مسلم من حديث أبي قتادة رضي الله عنه، فهو شكر منه عليه الصلاة والسلام على منة الله تعالى عليه وعلى الأمة بذاته الشريفة، وكذلك جماهير السلف الصالح.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة