Close ad

بعد تدشين مشروع "مصري".. طارق الشناوي: سلاح مهم في معركة الوعي وإبراز بطولات قواتنا المسلحة

4-10-2022 | 17:05
بعد تدشين مشروع  مصري  طارق الشناوي سلاح مهم في معركة الوعي وإبراز بطولات قواتنا المسلحة مشروع (مصرى)
داليا عطية

من بين الفعاليات المهمة التي شهدتها اليوم الندوة التثقيفية للقوات المسلحة بمناسبة ذكرى انتصار أكتوبر بحضور الرئيس السيسي إطلاق مشروع "مصري" وهو مشروع ثقافي توعوى لتوثيق بطولات القوات المسلحة عبر تقديم الأعمال الدرامية الوثائقية وغيرها من الأعمال التي تساهم في رفع الوعي لدى المواطنين، كما أن قيام الشئون المعنية بالقوات المسلحة على هذه المشروع الكبير بالتعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام يوفر ضمانات نجاحه في تحقيق أهدافه.

موضوعات مقترحة

الناقد طارق الشناوى تحدث لـ"بوابة الأهرام" عن أهمية تدشين مشرع "مصري"، مؤكدًا أنه خطوة مهمة على طريق إبراز إنجازات قواتنا المسلحة من أجل خدمة الوطن وقال:  إن تجاربنا في السنوات الأخيرة كانت إيجابية جدًا في الأعمال الوطنية فكان هناك مسلسل الاختيار بأجزائه الثلاثة للمخرج بيتر ميمي وفيلم الممر وهو واحد من أهم الأفلام السينمائية في قضايا الوعي قدمه المخرج شريف عرفة.

وهذه الأعمال عند تقديمها خلقت حالة تماس وجداني بين الجمهور والشاشات وليس فقط الجمهورالمصري وإنما قفزت هذه الأعمال الدرامية خارج الإطار المحلي أو الوطني ليصبح لها أيضًا بُعدها القومي لأن مصر دائمًا في علاقتها بالعرب تكون نموذجًا يحتذى به وبالتالي كانت الأعمال المقدمة في مصر حتى لو تبدو أنها عن بطولات مصرية إلا أن الوجه الأوسع لها أنها بطولات عربية لأن انتصار مصر يعد انتصارًا للعرب .

ووصف "الشناوي" هذا المشروع الوطني – مصري – بالعميق، وأنه موقن أن مصر لديها من الموهوبين في مختلف المجالات الإبداعية سواء في الرواية والمسرح والسينما والموسيقى وأيضًا الأغنية ما يؤهلها لتقديم عشرات من الأعمال الجيدة غير المباشرة قائلًا :" أهم أمر في العمل الفني حتى الوطني منه ألا يكون مباشرًا في رسالته حتى يصل عمقه إلى الجمهور".

وعن أهمية هذا المشروع قال الناقد الفني إنه يرسخ ويثبت ويُذكّر بالصوت والصورة والمواقف، بطولات عظيمة حتى لا ينساها الزمن ويضع خطًا تحت أسماء لا يمكن أن تُنسى مهما مر الزمن وذلك لتضحياتها الفريدة والثمينة والتي بفضلها تنعم أم الدنيا مصر بالأمن والاستقرار قائلًا :" الأمة التي تفرط في الذاكرة هي أمه مصابة بالزهايمر، وجميل جدا أن نظل قادرون على الحفاظ على ذاكرتنا".

 وقال الناقد الفني طارق الشناوي علينا أن نبدأ فورًا في هذا المشروع الوطني وألا نغفل بطولات الجنود وصف ضابط  وكذا بالطبع الضباط والقادة فكثير من هؤلاء قدموا تضحيات فارقة في عُمر واستقرار الوطن فجميعنا لا ينسى الرقيب أول مجند محمد عبد العاطي الذي لُقب بصائد الدبابات بعدما دمر 27 دبابة ومجنزرة أثناء حرب أكتوبر المجيدة، وهذه شخصية عظيمة حفرت اسمها بقوة في ذاكرة الوطن بفضل حبها وإخلاصها له، وتستحق فيلم روائي أو مسلسل درامي .

وبهذا المشروع الوطني يبرز دور الفن في الوقوف جانب الوطن بل واحتضان المفاهيم الخاطئة التي من شأنها التلاعب بوعي المصريين ليأتي الفن بتجسيد بطولات وتضحيات ومواقف حقيقية لأبطال حقيقيين ويصحح هذه المفاهيم ليضبط شراع سفينة الوعي نحو المسار الذي يعبر بها إلى بر الأمان وقد شاهدنا جميعًا كيف ساهمت الدراما في تعديل التطرف الديني وحققت نتائج عظيمة .

ويضيف الناقد الفني أن الدراما هي أفضل سلاح مدافع عن الوطن فيما يخص معركة الوعي وهذا السلاح قد تم توظيفه في إطاره الصحيح بالشكل الجيد مؤخرًا منذ بداية عرض مسلسل الاختيار الذي أتى ثماره الحسنة، عندما أعاد المواقف والمفاهيم إلى موضعها الصحيح وتأثر بذلك المُشاهد لأن الدراما تخاطب الوجدان وهي أفضل سلاح للدفاع عن حرية وأفكار وتاريخ الأوطان، وبتدشين القوات المسلحة لمشروع "مصري" الوطني فكأنما الفن يشهر أسلحته في وجه أعداء الوطن.


مشروع ثقافي متكامل.. الشؤون المعنوية تُدشن مشروع درامي ثقافي توعوي بعنوان مصري
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة