Close ad
1-10-2022 | 10:56

في أول أكتوبر … تتزامن بدايات سنة قضائية - برلمانية - دراسية ، بعد انتهاء إجازات الصيف، لتتواصل مسيرة الوطن بعطاءاته المتنوعة قضائيا وتشريعيا ودراسيا.

فهذا هو العيد الثاني للقضاء المصري، بعد إطلاقه العام الماضي 2021 برعاية كريمة من فخامة السيد الرئيس، ليأتي هذا العام محملا بآمال المتقاضين في عدالة ناجزة فعلا وتنفيذا.

ويأتي هذا العام القضائي الجديد، ليعلن للعالم أجمع أن مسيرة القضاء المصري الشامخ بجهاته وهيئاته الدستورية، ماضية بعزم وثبات وإصرار، على تحقيق أعلى معدل إنجاز للقضايا المتراكمة عبر عشرات السنين، متسلحة بالتكنولوجيا الحديثة، وإستراتيجيات التحول الرقمي في مختلف مجالاتها العملية، وهو ما أكده معالي وزير العدل المستشار الجليل عمر مروان في حواره الشامل مع الصديق خالد ميري رئيس تحرير الأخبار في عددها الصادر أمس الجمعة.

قرر معالي وزير العدل (الموسوعي)، أنه سيتم الانتهاء من ميكنة كل المحاكم المدنية والجنائية خلال 3 سنوات، ووجّه وزير العدل التحية والتقدير لرجال القضاء على جهدهم الكبير والمميز وأنهم كانوا على قدر المسئولية والثقة بسرعة الفصل فى القضايا وتحقيق مصالح المواطنين.

وتلتئم اليوم الأول من أكتوبر أولى جلسات دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني لمجلس النواب الموقر، والتي تبدأ بتلاوة قرار السيد رئيس الجمهورية رقم 440 لسنة 2022 بدعوة مجلس النواب للانعقاد، وفق ما ينص عليه الدستور.

وبذات الآلية يعقد مجلس الشيوخ أولى جلسات دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الأول (بعد عودته وفقا لتعديلات الدستور عام 2019) بالقرار الجمهوري رقم 441 لسنة 2022، بدعوته للانعقاد في الساعة الثانية يوم الرابع من أكتوبر  الجاري. 

والحقيقة أن لجان المجلسين الموقرين لم تتوقف عن العمل طيلة شهور الصيف، توطئة لهذا اليوم المرتقب أول أكتوبر، متواصلين معًا تلك الجهود التشريعية الدؤوبة نحو إكمال رؤية إستراتيجية متكاملة للأجندة التشريعية المرتقبة في هذه الدورة البرلمانية (الوسطى)، ما بين عامين مضيا، وآخرين قادمين، متوخين -ولا شك - تحقيق طموحات ناخبيهم الذين أولوهم ثقتهم وينتظرون منهم الوفاء بوعودهم الانتخابية.

وعادة ما تبدأ سنة دراسية جديدة في أواخر سبتمبر / أوائل أكتوبر من كل عام، استجابة لعرف يكاد يكون عالميا ومتجذرا منذ قديم الزمان، فيتم استنهاض الهمم، لاستئناف الدراسة المدرسية والجامعية، مع ما يواكبها من لوجستيات وجداول علمية محكمة ومتطورة عاما بعد عام، مستجيبة للتطورات العالمية (اللحظية).. وتزدحم الشوارع صباح مساء بمختلف وسائل النقل الجماعي، كما تتخالج جنبات قلوب الآباء والأمهات بالمشاعر والعواطف والآمال العراض، ومهما كانت قدرة الأسر على الثبات الانفعالي، يأتي اليوم الأول من أكتوبر محملا بالفقد وتغيير نمط حياة استطالت قرابة ثلاثة أشهر في إجازة صيفية لم يفارق فيها الأبناء أسرهم، فتنسكب العبرات من الجفون، وتغرورق المآقي بالدموع، حتى يأتي موعد العودة للمنزل، وتلك هي سنة الله في الكون.. فدوام الحال من المحال. 

والحقيقة أن لي شخصيا ذكريات ومواقف وحكايات متعددة في ثلاثية القضاء / البرلمان / الدراسة .. القاسم المشترك بينها جميعا ، عدم الإحساس الفعلي ببداياتها، المعهودة، ذلك أنني لم أحصل على إجازة صيفية نهائيا (بمفهومها  الدارج).. بل تتواصل أعمالي صيفًا وشتاء.

ففي  مراحل الدراسة أبدأ بالاستعداد للعام المقبل (خلال الصيف).. حتى لا تتكاثر الأعباء خلال العام الدراسي، بل يكون رائدي هو تنظيم الوقت مع ديمومة مذاكرة 3 ساعات يوميًا فقط، وهذا يبدأ بمجرد الانتهاء من آخر امتحان السنة السابقة، فتأتي بدايات السنة الدراسية الجديدة وقد (هضمت) معظم مقررات السنة التالية.

وهكذا في عملي القضائي طيلة نيف وثلاثين عاما، فلم أحصل على إجازة صيفية متصلة، خلا بعض المهمات العلمية للخارج (بقرارات وزراية).. أو محاضرات بأكاديميات دولية (في غير أدوار الانعقاد).. أو حتى رحلات تثقيفية أسرية في بلاد الفرنجة.

وقد تشرفت بالعمل سنوات عديدة بمجلس الشعب مستشارا تشريعيًا منتدبا طوال الوقت من القضاء، في عهد العلامة الدكتور أحمد فتحي سرور، فما لانت أي قناة، وما نامت لي أي جفون، ذلك أن متعة العمل البرلماني - ومع الدكتور سرور - تتأبى أن تترك لك فرصة إجازة صيفية فارقة، فالعمل هو الحاكم الآمر الناهي للجميع، فكاد الحصاد ثريا وافرا متدفقا.

تهنئتي لأساتذتي وزملائي وتلاميذي بعام قضائي / برلماني / دراسي، جديد وسعيد، مفعم بالطموح، ملئ بالجدية، نتوق فيه جميعا لتحقيق آمال مصرنا الغالية.

[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. خالد القاضي يكتب: حكمة تناوب الفصول في رمضان

من أعظم مظاهر الحكمة الإلهية لشهر رمضان المعظم، ارتباط توقيته كشهر هجري مع حركة دوران الأرض حول الشمس، ومن ثم تناوب الفصول الأربعة (الشتاء الربيع الصيف الخريف)

د. خالد القاضي يكتب: المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية

كان حُلمًا، فخاطرًا، فاحتمالًا.. ثم أضحى حقيقة لا خيالًا.. ذلك المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية حول النمو السكاني في مصر، الذي دشنه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي أول أمس الإثنين 28 من فبراير 2022

د. خالد القاضي يكتب: المستشار بولس فهمي قدوة في العمل القضائي وحب الوطن

سنوات طويلة قضاها المستشار بولس فهمي الرئيس الجديد للمحكمة الدستورية العليا، في محراب النيابة العامة والقضاء، وهو ما أتاح لأجيال متتالية من أعضاء النيابة

د. خالد القاضي يكتب: وسام الاستحقاق للمستشار سعيد مرعي

في تقليد رئاسي رفيع، لرؤساء الجهات والهيئات القضائية عند تقاعدهم، يمنحون وسام الجمهورية، وفقًا لقانون الأوسمة والأنواط المدنية الصادر بالقانون رقم 12 لسنة

د. خالد القاضي يكتب: شاهد على معرض القاهرة الدولي للكتاب

من الأحداث الجوهرية في حياتي ارتباط مولدي عام 1967، ببداية التفكير في تظاهرة ثقافية عالمية للكتاب تقام على أرض الكنانة مصرنا الغالية، وفي قلب قاهرة المعز

د.خالد القاضي يكتب: ذكرياتي في عيد الميلاد المجيد

نحتفل نحن المصريين جميعًا هذه الأيام مع مليارات البشر حول العالم - بعيد الميلاد المجيد، وهو العيد رقم 2022، وتتداعى إلى ذاكرتي مواقف ومشاهد عديدة كنتُ

القانون يحمي المغفلين .. (أحيانا!!)

يعتقد البعض أن مقولة القاضي الأمريكي (القانون لا يحمي المغفلين) قاعدة قانونية، أو فوق القوانين، والحقيقة غير ذلك تمامًا، فلا تعدو أن تكون تلك المقولة

د. خالد القاضي يكتب: الطوارئ (حالة استثنائية)

الطوارئ هي حالة استثنائية، لمواجهة أخطار تُعرّض مصر أو مناطق منها إلى الخطر، وهو تدبير موقوت بمدة زمنية محددة، ويستمد شرعيته من الدستور والقانون، يُمنح