راديو الاهرام

البابا تواضروس مشيدًا بمبادرة الرئيس السيسي: "حياة كريمة" تهدف لحفظ كرامة الإنسان

1-10-2022 | 09:42
البابا تواضروس مشيدًا بمبادرة الرئيس السيسي  حياة كريمة  تهدف لحفظ كرامة الإنسانالبابا تواضروس خلال الاحتفالية
أميرة هشام

أشاد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بفكرة ومبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي "حياة كريمة"، والتي تهدف إلى توفير الحياة التي تحفظ كرامة الإنسان، مشيرا إلى أن خدمة الآخر والإنسان الذي يريد مساعدة أمر رائع.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال كلمة قداسة البابا تواضروس الثاني في الاحتفال الرسمي، الذي نظمته أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية، بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها بيد القديس البابا كيرلس السادس.

شهد الاحتفال نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ، هشام آمنة ووزير التنمية المحلية، سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج إلى جانب حضور نواب من البرلمان ومجلس الشيوخ الحاليين والسابقين وممثلي الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، وعدد من الوزراء السابقين، والشخصيات العامة، و26 أسقفا من أباء المجمع المقدس، والعديد من الآباء الكهنة من كافة إيبارشيات مصر، وشركاء التنمية وخدام أسقفية الخدمات.

ورحب البابا تواضروس- في كلمته- بكافة الحضور، مؤكدا أننا في يوم تاريخي، حيث تمت سيامة نيافة الأنبا صموئيل أسقفًا للخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية، ونيافة الأنبا شنودة أسقفًا للمعاهد اللاهوتية والكلية الإكليريكية والتعليم، بيد قداسة البابا كيرلس السادس. 

وقال البابا تواضروس:"إن المتنيح الأنبا صموئيل عمل بكل هدوء، ومعه أفراد قليلين، مثل البذرة التي تنمو في هدوء دون ضجيج، وبدأ عمل الأسقفية يتسع بالتدريج، وتولاها بعد الأنبا صموئيل، أربعة من الآباء الأساقفة الأجلاء الذين عملوا فيها بنفس الروح ونفس الأمانة".

وشهدت الاحتفالية عرضًا للبرامج التي تنفذها الأسقفية في المجتمعات الأكثر احتياجًا البالغ عددها 523 مجتمعًا حتى الآن في قرى ونجوع مصر والمناطق العشوائية.

وكشفت الفقرات عن الملامح التي تميز خدمة أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية، وأهمها تنوع المجالات التنموية التي تعمل فيها "التعليم والصحة وتنمية المهارات ودعم المشروعات الصغيرة وغيرها من المجالات"، إلى جانب توجيه خدماتها لكافة المصريين دون تفريق، ومساندة المجتمع والوطن في الظروف الطارئة "الحرائق والسيول"، كما تناولت الفقرات الموقف التاريخي للمتنيح الأنبا صموئيل وقت هزيمة 1967م، حيث استطاع بعلاقاته أن يوفر أدوية من الخارج بما يعادل نصف مليون دولار وقدمها للمجهود الحربي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة