راديو الاهرام

«أبو اليزيد»: مصر من الدول التي اتخذت خطوات استباقية لمجابهة ظاهرة التغيرات المناخية

29-9-2022 | 13:10
;أبو اليزيد; مصر من الدول التي اتخذت خطوات استباقية لمجابهة ظاهرة التغيرات المناخية جانب من اللقاء
فاطمة منصور

 أكد الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس المجلس الاستشاري لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية بجامعة الدول العربية ورئيس شركة الدلتا للسكر، أن قضية المناخ هي قضية وجودية، مثل ظواهر وحقائق تراكمية وأن الدول الصناعية الكبرى تسببت في هذه الظاهرة بواقع التلوث الذي أحدثته بحوالي 95%، ورغم أن الانبعاثات من مصر تمثل حوالي 0.6٪ فقط ومع ذلك تولى القيادة السياسية اهتماما كبيرا بقضية التغيرات المناخية.

موضوعات مقترحة
 
جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور أحمد أبو اليزيد  في ملتقى الهناجر الثقافي الذى ينظمه  قطاع شئون الإنتاج الثقافي تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، بدار الأوبرا المصرية تحت عنوان "التغيرات المناخية وتأثيرها على حياة الإنسان"، ودارت الملتقى الناقدة الأدبية الدكتورة ناهد عبد الحميد مدير ومؤسس الملتقى.

بحضور الأنبا إرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأورثوذكسي والسفير هشام بدر سفير مصر السابق باليابان ورئيس اللجنة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية بوزارة التخطيط والدكتور عبد المسيح سمعان وكيل كلية الدراسات البيئية بجامعة عين شمس سابقا ومستشار وزارة الثقافة البيئة  والدكتورة منال خيري أستاذ إستراتيجيات الاقتصاد جامعة حلوان، الدكتورة حنان عمر مدير عام حماية البيئة والتنمية المستدامة بإحدى شركات البترول.

وأضاف الدكتور "أحمد أبو اليزيد " أن استضافة مصر مؤتمر COP 27 يؤكد مدى اهتمام  القيادة السياسية لهذه القضية، كما أن مصر من الدول التي اتخذت خطوات استباقية  لمجابهة ظاهرة التغيرات المناخية من خلال تبنى العديد من المشروعات التي تساعد في الحفاظ على البيئة، لافتا إلى أن قضية المناخ هي إلزامية تشمل العالم كله لأن لها تأثير سلبي على مستوى الاقتصاد العالمي؛ حيث إن العالم حاليا يعاد تشكيله في قوى اقتصادية جديدة، مما يتطلب على ضرورة مواكبة أساليب التكنولوجيا الحديثة.

 وتحدث "أبو اليزيد" بأن قضية المناخ هي مسئولية الجميع ويتطلب التكاتف بدء من الفرد والأسرة والتوعية بأهمية هذه القضية في الحفاظ على البيئة، لافتا إلى أن مؤتمر Cop27 هو نقطة تاريخية ويعكس مدى اهتمام الدولة المصرية في استضافة هذا المؤتمر الذى يعد بمثابة لحظة فارقة لحل الكثير من المشكلات مثل قضية الأمن الغذائي التي لها صلة بالتغيرات المناخية، من خلال  اتخاذ القرارات وحشد جهود العالم لمجابهة هذه الظاهرة بما يحافظ على حقوق الإنسان في كافة مناحي الحياة، كما على الدول المتقدمة  دور في تقديم  الخدمات والتكنولوجيا للدول النامية لما تسببت لهذه الدول من صعوبات وتغيرات مناخية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة