راديو الاهرام

إضراب عمالي يوقف أكبر مصفاة نفط في فرنسا

29-9-2022 | 12:46
إضراب عمالي يوقف أكبر مصفاة نفط في فرنسا علم فرنسا
وكالات الأنباء

تسبب إضراب عمالي بشأن الأجور في تعليق العمل بأكبر مصفاة نفط في فرنسا، وهي أحدث ضربة لقدرة صناعة الوقود في البلاد من الإضراب الصناعي الذي دام لمدة أسبوع.

موضوعات مقترحة

قال مسئول نقابي إن شركة "توتال إنرجيز" اضطرت إلى إغلاق مصفاة نورماندي، وهذه الخطوة تعني أن نحو ثلثي عملية معالجة النفط في البلاد الآن أصبح إما لا يعمل بالكامل أو متأثر بشدة بالإضرابات أو الحريق الأخير. قالت شركة "إكسون موبيل"، التي تأثرت مصانعها أيضاً، إنها تحد من إمدادات الوقود.

أزمة تكلفة المعيشة

هذا النزاع يسلط الضوء على التوترات التي تصاعدت عقب أزمة تكلفة المعيشة التي تمتد إلى ما هو أبعد من حدود فرنسا. تسعى النقابات للحصول على نصيب أكبر من الأرباح التي حققتها شركات النفط نتيجة ارتفاع أسعار الطاقة.

يذكر أن إغلاق مصفاة نورماندي يعني أن أكبر مصفاتي تكرير في فرنسا، وكلاهما يقع بالقرب من ميناء لو هافر، سيكونان خارج الخدمة بسبب الإضرابات. أوقفت شركة "إكسون" بالفعل مصفاة غرافينشون المجاورة، بجانب مصفاة تكرير أصغر في الجنوب.

هذا يعني أن شمال فرنسا ستفتقر تقريباً لطاقة التكرير، بالرغم من إمكانية استقبال المنطقة أيضاً للشحنات عبر البحر.

رداً على أسئلة تتعلق بما إذا كانت تقيد إمدادات الوقود، قالت "إكسون فرنسا": "نأكد فرض القيود، لكننا نعمل مع موزعينا المستقلين وبائعي الوقود بالجملة للمساعدة في تلبية طلب المستهلكين على الوقود، فنحن نبذل قصاري جهدنا لتوفير المنتجات من مصادر غير متأثرة".

تحذيرات للسكان

قال تييري ديفرسن، سكرتير لجنة العمال الأوروبيين في شركة "توتال" والمسؤول في اتحاد النقابات العمالية، إن عملية إغلاق مصفاة نورماندي ستستمر بضعة أيام. كذلك، أوضحت تحذيرات أُطلقت عبر شبكات الإنترنت للسكان المحليين أن مصفاة التكرير ووحدات البتروكيماويات في نورماندي قد توقفت عن العمل.

لم تستجب شركة "توتال" على الفور على رسالة بريد إلكتروني تطلب تعليقاً على وضع مصفاة "نورماندي"، المعروفة أيضاً باسم "غونفريفيل".

كلما طالت مدة الإغلاق، زاد الضرر المحتمل الذي يمكن أن تتكبده فرنسا في وقت تعاني فيه من زيادة أكبر في تكاليف الطاقة. من المقرر أن تعمل المفاعلات النووية في البلاد بشكل أكثر مما كان مخططاً له سابقاً هذا الشتاء، في ظل خفض روسيا لتدفقات الغاز الموجهة إلى أوروبا بشكل حاد. ولا شك أن كلا التطورين تسبب في ارتفاع أسعار الطاقة في جميع أنحاء القارة.

يمكن أن يكون للإضراب المطول أيضاً تداعيات على أسعار بيع الوقود بالتجزئة في فرنسا، التي انخفضت بحدة عن ذروتها في بداية هذا العام، لتتبع الانخفاضات في أسعار النفط وأسواق الوقود في أماكن أخرى من العالم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة