راديو الاهرام

عضو مجلس أمناء الحوار الوطني: جميع الأسماء المختارة في اللجان بالتوافق وليست بالتصويت | خاص

25-9-2022 | 14:41
عضو مجلس أمناء الحوار الوطني جميع الأسماء المختارة في اللجان بالتوافق وليست بالتصويت | خاصالنائب أحمد الشرقاوي عضو مجلس النواب
أحمد سعيد حسانين ومحمد الإشعابي

الإفراج عن السجناء والعلانية وإذاعة الجلسات ضمانات حقيقية لنجاح الحوار الوطني

موضوعات مقترحة

قال النائب أحمد الشرقاوي عضو مجلس النواب، وعضو مجلس أمناء الحوار الوطني، إن كافة القرارات والأسماء التي تم اختيارها في لجان الحوار الوطني تمت بالتوافق وليس بالتصويت، مشيرا إلى أن الإفراج عن السجناء يعد أحد ضمانات نجاح الحوار الوطني وأحد أهدافه الرئيسية.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" أن الحوار الوطني وصل إلى نهاية الأعمال التحضيرية التنظيمية التي أجراها مجلس الأمناء تمهيدا لبدء الحوار المقرر أن ينطلق في أوائل شهر أكتوبر المقبل، وتم تقسيم اللجان والمحاور ومقرري اللجان الفرعية وانتهى الهيكل لـ19 لجنة فرعية في 3 محاور ( الاقتصادي والسياسي والاجتماعي)، ومن المقرر أن تكون الجلسة المقبلة لتحديد المتحدثين ومن ثم البدء في الجلسات التنفيذية للحوار الوطني، وتعتبر المرحلة الحالية مرحلة التحضير والتجهيز والتأسيس للحوار الوطني الذي سينطلق قريبا، ولم يتبق فقط سوى أسماء المدعوين والمتحدثين لبدء جلسات الحوار الوطني ذاتها.

وأشار إلى أن كل القرارات التي تتخذ والأسماء التي تم اختيارها والاستقرار عليها تمت بالتوافق بين جميع أعضاء مجلس الأمناء وليس بالتصويت وفق اللائحة، مؤكدا أن اللجان التي شكلت من مقررين ومقررين مساعدين تمت بالتوازن بين المعارضة والموالاة، وشكلت المعارضة نصف عدد الأسماء المسئولين في اللجان، وفي الجلسة الماضية تم وضع مدونة سلوك لحضور الحوار، لإدارة اللجان الفرعية ومحاور الحوار تتضمن علاقة مقرري المحاور بمجلس الأمناء وكذلك طريقة عمل اللجان، وكيفية وضع خطط عمل اللجان.

وأكد أن جلسات الحوار سيديرها مقررو اللجان الفرعية بإشراف مجلس الأمناء وبحضور أعضائه في جلسات الحوار نفسها والذين لهم أولوية الكلام وفقا للائحة، والأسماء الموجودة لإدارة الحوار والمحاور هي أسماء نهائية، أما الأسماء التي ستطرح بعد ذلك، ستكون للمتحدثين أصحاب الآراء ورؤى المعارضة والموالاة و التي سترشحها القوى السياسية ومجلس الأمناء من طرفي الحوار، بالإضافة إلى الخبراء والمتخصصين.

وأكد أن الضمانات الحقيقية لنجاح الحوار الوطني، والتي تم تنفيذها تتمثل في الإفراج عن السجناء، وهو ما ظهر خلال الشهور الماضية في  قرارات العفو الرئاسي عن عدد من المحبوسين، ولا نزال في انتظار صدور قرارات بالعفو عن أسماء أخرى، وإذا كان الجميع ينظر لها باعتبارها ضمانات لنجاح الحوار الوطني، فأنا شخصيا أنظر لها باعتبارها أيضا أحد أهم أهداف الحوار الوطني.

وأوضح، أن هناك ضمانات أخرى ضرورية وملحة لنجاح الحوار وهى العلانية وإذاعة جلسات الحوار الوطني كاملة، وأعتقد أننا ذاهبين لإذاعة جلسات الحوار الوطني، حتى لو لم تكن على الهواء مباشرة، قائلا "متمسكون بإذاعة الجلسات كاملة، ليس فقط تليفزيونيا ولكن بحضور الصحافة والإعلام لكل جلسات الحوار تطبيقا لمبدأ الشفافية والمصارحة أمام الرأي العام".


إجتماع مجلس أمناء الحوار الوطنى إجتماع مجلس أمناء الحوار الوطنى
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة