راديو الاهرام

الأكبر سنًا منذ 1000 عام بين الملوك الإنجليز.. الملك تشارلز الثالث محب العمارة الإسلامية

22-9-2022 | 16:51
الأكبر سنًا منذ  عام بين الملوك الإنجليز الملك تشارلز الثالث محب العمارة الإسلاميةالملك تشارلز الثالث
ريم عزمى

الأكبر سناً منذ 1000 عام بين الملوك الإنجليز

موضوعات مقترحة
الملك تشارلز الثالث..
محب العمارة الإسلامية.. ومؤيد للقضايا العربية

أصبح وليا للعهد فى الرابعة من عمره.. والأكثر انتظاراً حتى أصبح ملكاً
مهتم بقضايا التغييرات المناخية والزراعة وأكد أن بريطانيا ستكون إلى جانب مصر فى قمة المناخ المقبلة فى شرم الشيخ

يولى اهتماما كبيرا للتسامح بين الإسلام والمسيحية ودرس اللغة العربية ويقوم بتوقيع اسمه بالعربية فى خطاباته للقادة العرب

اهتمامه بفن العمارة قاده إلى فهم الهندسة الإسلامية ورعاية أكثر من 20 منظمة للفنون المسرحية

قام بزيارة لمصر مع زوجته الأولى الراحلة الأميرة ديانا ومع زوجته الثانية كاميلا

زار الأزهر الشريف أكثر من مرة والتقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب


قيل إنه من المحتمل أن يغير اسمه تشاؤما من المصير المؤلم لتشارلز الأول والثانى من نفس عائلته. وهو لديه اسم مركب كان من الممكن أن يختار جورج أو آرثر مثل السابقين، لكنه لا يتطير فقد اختار تشارلز! وتم إعلانه ملكا .
وأبقت الملكة الراحلة إليزابيث الثانية أعضاء عائلتها مشغولين بجدول سنوى مليء بالمتطلبات والمراسم والعلاقات العائلية. وكان أكثر الأعضاء انشغالا بهذه المهام، هو حفيدها وزوجته هارى وميجان ماركل دوق ودوقة ساسكس قبل مغادرتهما إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ثم حفيدها وزوجته وليام وكيت ميدلتون دوق ودوقة كامبريدج، ومن بعدهم الملكة نفسها، وبعدها ابنها الأمير أندرو، وفى المركز الخامس ابنها الأكبر وولى عهدها الأمير تشارلز، ومن بعده شقيقها الأمير إدوارد والأميرة آن.


كان الأمير تشارلز آنذاك  فى المركز الأول فى القيام بهذه المهام، وذلك عام 2017، ويبدو أنه أحسن تربية ابنيه فى تحمل المسئولية، كما آثر أن يترك لهما الصدارة، لكن ذلك لا يعنى انسحابه تماما، كما أن حضور الأمير تشارلز مؤثر فى قلوب الناس، ويحظى بتغطية صحفية كبيرة، وكانت زيارته الرسمية إلى دول غرب إفريقيا مع زوجته كاميلا دوقة كورنوال، من أهم جولاته خلال السنوات الأخيرة، كما قاما بجولة لمدة ثمانية أيام فى جامبيا وغانا ونيجيريا. وجاءت هذه الرحلة فى وقت مهم بالنسبة للأمير تشارلز، حيث تم التصويت له فى إبريل الماضى على أن يخلف والدته كرئيس للكومنولث التى تضم فى معظمها مستعمرات بريطانية سابقة.
وترأس الملكة إليزابيث الكومنولث منذ عام 1952، ويقول مساعدوها إنها ترى نجاح المنظمة التى تضم الآن 56  دولة عضوا، تمثل أكثر من 2. 4 مليار نسمة أى ما يوازى نسبة 30 % من سكان العالم! ومع احتفال الأمير تشارلز بكل عيد ميلاد له، وقد تخطى الثالثة والسبعين فى نوفمبر الماضى، ومع نشر صوره القديمة والجديدة، سواء كان وحده أم مع أفراد عائلته، تجدد الحديث عن علاقته الإيجابية بالعرب والمسلمين. وولد تشارلز أمير ويلز السابق والعاهل البريطانى الحالى فى قصر بكنجهام يوم 14 نوفمبر 1948، أى قبل أربعة أعوام من تولى والدته عرش البلاد بعد وفاة والدها الملك جورج السادس. وقال تشارلز فى فيلم وثائقى لهيئة الإذاعة والتليفزيون البريطانية "بى. بى. سى" أخيرا "عندما تولت والدتى عرش البلاد وأصبحت ملكة، وتوفى جدى فى سن صغيرة، 57 عاما، أصبحت أنا وليا للعهد وأنا فى الرابعة من العمر". ثم انتظر تشارلز طويلا، أكثر من أى أحد من أسلافه ليصبح ملكا، ومع تتويجه أصبح الأكبر سنا بين من اعتلوا عرش بريطانيا منذ ألف عام!

الإسلام والمناخ والسياسة

يقول مؤيدوه إنه يستخدم مكانته للترويج لقضايا، بينها تغير المناخ والزراعة وكثيرا ما يحذر من مخاطر الأحوال البيئية، كما أن اهتمامه بفن العمارة جعله يتعرف على الفنون الإسلامية، وأصبح لديه فهم عميق للفن والهندسة المعمارية الإسلامية، لذا فهو يعد مستشرقا، وقد شارك فى بناء مبنى وحديقة فى مركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية فى جامعة أوكسفورد، الذى يجمع بين الطرز المعمارية الإسلامية والموجودة بالفعل فى أوكسفورد، وكذلك نشأته على حب الفلسفة والاهتمام بالإيمان والانفتاح على الديانات، جعله راعيا لمركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية، وفى 2000 افتتح معهد ماركفيلد للتعليم العالى، الذى تم تخصيصه للدراسات الإسلامية فى سياق تعدد الثقافات.
وتحدث الكاتب روبرت جوبسون فى كتابه، الذى صدر قبل عدة سنوات تحت عنوان "تشارلز فى السبعين: أفكار وآمال وأحلام" عن آراء الأمير حول الشرق الأوسط وعلاقة الغرب بالإسلام. مثل تعاطفه مع القضية الفلسطينية، وأنه كان وراء زيارة ابنه الأمير وليام لإسرائيل وفلسطين. ومعارضته للحرب على العراق وانتقد رئيس الوزراء البريطانى آنذاك تونى بلير. واهتمامه بالتسامح الحقيقى بين الإسلام والمسيحية، لذا حرص على دراسة القرآن الكريم واللغة العربية، حتى إنه يقوم بتوقيع اسمه بالعربية فى خطاباته للقادة العرب، ودعا لحماية الحياة البرية فى فيديو مسجل بلغات مختلفة منها العربية. وقد زار عددا من الدول العربية مثل مصر مع زوجته الأولى الراحلة الأميرة ديانا ومع زوجته الثانية كاميلا، وفى 2006 زار الأزهر الشريف، والمغرب فى 2011، الهند فى 2013 حيث زار مسجد مومباى، والسعودية فى 2014 وشارك فى رقصة العرضة، والإمارات فى 2016 وزار مع زوجته مسجد الشيخ زايد فى أبوظبى.
وكانت الزيارة الثانية للجامع الأزهر، حيث التقى الأمير تشارلز آنذاك وزوجته دوقة كورنوال فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب. وناقش اللقاء الانسجام بين تعاليم الديانات المختلفة ودور الدين فى الحفاظ على البيئة. وقال تشارلز إنه خلال لقاءاته مع الإمام الأكبر للأزهر وبعض طلابه ومعلميه، تم تذكيرهم بالعديد من الآيات القرآنية التى تتحدث عن أهمية الاهتمام بالكوكب. وقال إن بريطانيا ستكون إلى جانب مصر، التى من المقرر أن تستضيف قمة المناخ COP27 العام المقبل- أى العام الجارى فى شرم الشيخ - ووصفه ب "الكفاح الملحمى لحماية بيئتنا واستعادتها". قال تشارلز إنه سر "سرورا خاصا" لمقابلة أحد الحرفيين المتبقين فى القاهرة ممن لديهم معرفة بصناعة المنابر التقليدية للمساجد.

وبرغم تنازل ثلاثة ملوك فى أوروبا عن العرش لأبنائهم فى السنوات القليلة الماضية، فى إسبانيا وهولندا وبلجيكا، فكان هناك نفى دائم أن الملكة سوف تتنازل عن عرشها، ثم بدأ يتردد الحديث عن رغبتها فى التنازل بعد ثلاث سنوات عندما تبلغ الخامسة والتسعين! لكن سرعان ما عاد النفى مجددا على لسان نيك بولن، وهو متخصص فى الشئون الملكية، قائلا: "التنازل عن العرش لن يحدث أبدا"، ولن يكون الأمير تشارلز "ملكا حاكما" مادامت الملكة على قيد الحياة وبصحة جيدة"، وأضاف أن الملكة إليزابيث تتمتع بزيادة كبيرة فى شعبيتها، وهو ما حدث فعلا.

وربما شعر الأمير تشارلز بحرية فى التعبير عن آرائه ما دام ليس ملكا، لكنه تعهد بتخفيف حدة تصريحاته الإعلامية بشأن البيئة والتنمية الحضرية وحماية الحياة البرية، وقال إنه حاول أن يكون "سياسيا غير حزبى"، وإنه سيلتزم "بالمعايير الدستورية" للملك إذا ما خلف والدته على عرش بريطانيا. وفى فيلم وثائقى قلل تشارلز من مخاوف وصفها، بأنها "عبث" تتعلق بأنه ربما يستمر فى التدخل فى قضايا يهتم بها حاليا إذا ما أصبح ملكا! ويدلى وريث العرش البريطانى منذ وقت طويل برأيه صراحة فى موضوعات متنوعة، مثل تغير المناخ وفن العمارة والطب البديل، وحذر منتقدون من أن مواصلته هذا النهج عندما يصبح ملكا ستعرض النظام الملكى للخطر! .. منذ شبابه وهو متعدد المواهب حتى 1992، كان تشارلز لاعبا شغوفا فى رياضة البولو. واستمر فى اللعب بشكل غير رسمى وفى المناسبات الخيرية حتى 2005، بعدما أصيب بسبب سقوطه من فوق الحصان.

بعد إعلانه ملكا، يجب على البرلمان بعد ذلك أن يقسم الولاء له، والتوقيع على إعلان الملكية. ومن بين هؤلاء، رئيسة الوزراء ليز تراس الحالية، والسابقين بمن فيهم جوردون براون وديفيد كاميرون وبوريس جونسون وتيريزا ماى. ويتوج الملك الجديد بعد أشهر قليلة من توليه منصبه، بعد فترة حداد وبسبب العمل التحضيرى الهائل الذى تتطلبه عملية تنظيم مراسم الحفل. ولأن التتويج حدث فرح، فلا يمكن، بالنسبة للإنجليز، أن يتم فى فترة حداد. والتزمت الملكة إليزابيث الثانية بنفس التقليد، وتوجت بعد حوالى سنة ونصف السنة بعد وفاة والدها الملك جورج السادس. وللمفارقة وجود رئيسة وزراء جديدة أيضا، ليز تراس، وهى التى ستعلن عن التاريخ الموافق للإنجليز. ويقام الحفل فى كنيسة وستمنستر. حيث يرتدى الملك تاجه، ثم يؤدى يمين التتويج قائلا "يتعهد الملك اليوم بالحكم وفقا للقانون، وممارسة العدالة برحمة - وعود يرمز إليها بالسيوف الأربعة فى شعارات التتويج (جواهر التاج) - والحفاظ على كنيسة إنجلترا". وتغير الوضع برحيل الملكة إليزابيث الثانية، وبالتالى تغيرت الألقاب والأدوار من بعدها. فأصبح وليام أمير ويلز وولى العهد خلفا لوالده الملك تشارلز الثالث. ومن بعده أبنائه الثلاثة، ومن بعدهم شقيقه الأمير هارى، ومن بعده ابناه، والقائمة طويلة وتضم أسماء من أنحاء أوروبا، لأن العائلات المالكة تجمعها صلة الدم. اجتمع دوق ودوقة ساسكس مع أمير وأميرة ويلز لمشاهدة تحية الأزهار التى تركت فى ذكرى الملكة فى قلعة وندسور.
كان الأمير وليام والأميرة كيت والأمير هارى وميجان يرتدون ملابس سوداء بالكامل أثناء سيرهم على طول البوابات، فى أول اجتماع علنى لهم منذ أن شوهدوا آخر مرة فى احتفال اليوبيل البلاتينى للملكة الراحلة فى يونيو الماضى. وربما يحمل إدوارد شقيق الملك الأصغر لقب والده الراحل. فعندما تزوج الأمير إدوارد وصوفى ريس جونز شبيهة الأميرة الراحلة ديانا فى 1999، حصلا على لقبى إيرل وكونتيسة ويساكس. وكان قصر باكنجهام أعلن فى فترة سابقة، أن إدوارد سيخلف والده فى يوم من الأيام وريثا للقب دوق إدنبرة - ولكن لن يحدث إلا بعد وفاة والديه فيليب وإليزابيث، بحسب التقاليد وهو أمر يشتهر به الإنجليز دائما. الآن وبعد وفاة الملكة، اعتلى تشارلز العرش واندمج اللقب مع التاج ويمكنه منح شقيقه اللقب الجديد. ومن المعروف أن إدوارد يؤيد فكرة نظام ملكى مخفف.
ومع تولى زوجها العرش، ستتولى دورا جديدا وأكثر بروزا إلى جانب الملك تشارلز الثالث. ومنذ أن تزوجت من تشارلز فى 2005، عملت كاميلا بجد، بصفتها أحد كبار الشخصيات الملكية، ووقفت إلى جانب تشارلز ودافعت عن الجمعيات الخيرية التى تساعد النساء والأطفال.
ولدت كاميلا شاند فى يوليو 1947 أى أنها تكبر زوجها بحوالى سنتين، ونشأت فى الريف الإنجليزى، حيث طورت شغفها بالخيول. يقال إنها التقت بالأمير تشارلز فى مباراة بولو فى وندسور عام 1970 وأصبحا صديقين. فى العام التالى انضم تشارلز إلى البحرية الملكية، وبينما كان بعيدا، تزوجت كاميلا من ضابط سلاح الفرسان أندرو باركر بولز، وأنجبا طفلين خلال السبعينيات من القرن الماضى. ثم تزوج تشارلز من الليدى ديانا سبنسر فى عام 1981 فى حفل أسطورى شاهده الملايين حول العالم. لكنه اعترف فى عام 1994 أنه كان طوال الوقت على علاقة غرامية مع كاميلا! وطلقت كاميلا من أندرو باركر بولز فى 1995، كما طلق تشارلز ديانا فى العام التالى، واختفت كاميلا تماما من الحياة العامة، حيث تأرجح الدعم العام والإعلامى وراء الأميرة. تفاقمت المشاعر المؤيدة لديانا والمناهضة لكاميلا مع تدفق التعاطف مع ديانا بعد موتها فى حادث سيارة فى باريس فى نفق ألما سنة 1997، وبعد سنتين بدأت عملية إعادة تقييم كاميلا، وظهورها من جديد مع تشارلز. وبعد 6 سنوات، وصلت قصة حبهما التى استمرت لعقود إلى ذروتها بالزواج فى قلعة وندسور، بموافقة الملكة.
 تم تأكيد أن كاميلا، لم تحمل لقب أميرة ويلز لحساسية الموقف وحملت لقب صاحبة السمو الملكى دوقة كورنوال، والقرينة الرسمية لتشارلز والملكة المستقبلية للمملكة المتحدة. بعد ذلك لعبت دورها كأحد أفراد العائلة المالكة الكبار، ودعمت تشارلز فى ارتباطاته الرسمية فى المملكة وفى جولات خارجية.

نقلاً عن الأهرام العربي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة