راديو الاهرام

أكثر ملوك إنجلترا جلوسًا على العرش الملكة إليزابيث الثانية.. عاشقة اللؤلؤ ودرجات الأزرق

22-9-2022 | 17:11
أكثر ملوك إنجلترا جلوسًا على العرش الملكة إليزابيث الثانية عاشقة اللؤلؤ ودرجات الأزرقالملكة اليزابيث
ريم عزمى

ورثت ما تبقى من الإمبراطورية التى لا تغيب عنها الشمس وهى فى سن الـ 26 وظلت على العرش 70 عاماً

موضوعات مقترحة
سافرت خلال حكمها على نطاق أوسع من أى ملك آخر
تشتهر بإحساسها بالواجب وتعتبر الخدمة التطوعية واحدة من أهم عناصر عملها
تحمل ألقابا لا حصر لها وتحصل على راتب سنوى مكون من 9 أرقام طبقا للنظام الدستورى مثل باقى دول أوروبا
تزوجت الأمير فيليب برغم الاعتراض عليه لأن إخواته متزوجات من نبلاء ألمان ذوى صلة بالنازية
قالت فى إحدى المناسبات قبل رحيلها: أعلم أنكم ستمنحون تشارلز وزوجته بعد رحيلى نفس الدعم الذى قدمتموه لى

فى رحيل الملكة إليزابيث الثانية 1926 - 2022 وتتويج ابنها الملك تشارلز الثالث، قال الحفيد الأمير وليام فى رثائها، إن الأمر سيستغرق "بعض الوقت قبل أن يشعر بواقع الحياة بدون "جرانى"، وهو اللقب الدارج لجدته، وأشاد بالملكة فى أول بيان علنى له منذ وفاتها. وقال وليام الذى أصبح وريث العرش بعد تولى والده الملك تشارلز الثالث، إن الملكة "كانت بجانبى فى أسعد لحظات حياتى" و "خلال أتعس أيام حياتى".
وأكمل قائلا: "فقد العالم يوم الخميس زعيمة استثنائية كان التزامها تجاه البلاد والعالم والكومنولث مطلقا. وأضاف: سيقال الكثير فى الأيام المقبلة حول معنى حكمها التاريخى". وقال أيضا "فقدت جدتي. وسأحزن على خسارتها، لكننى أشعر أيضا بالامتنان بشكل لا يصدق. لقد استفدت من حكمة الملكة". وأكمل "لقد حصلت زوجتى على عشرين عاما من التوجيه والدعم. وقضى أطفالى الثلاثة إجازات معها ولديهم ذكريات تدوم طوال حياتهم".

كان الأمير وليام من بين مستشارى الملكة الخصوصيين، الذين التقوا فى اليوم بعد التالى لوفاتها فى لندن لإعلان تشارلز الثالث ملكًا جديدا. وشهد الحفل، الذى يعود إلى العصر السكسونى، إشادة الملك بوالدته "الحبيبة" وتعهده بأن يحذو حذوها "الملهم" ل "ما تبقى من حياته". وفى نفس اليوم، قام أفراد آخرون من عائلة الملكة بتقليد تحية الأزهار خارج بالمورال، مقر العائلة المالكة فى إسكتلندا حيث توفيت. قبلها فى اليوم التالى للوفاة، توقف الملك تشارلز الثالث لاستقبال الحشود المتجمعة خارج قصر باكنجهام لدى وصوله إلى لندن لأول مرة كملك، وصافح عدداً لا يحصى من أفراد الشعب. وصفق الناس وهتفوا للملك، وهم يذرفون بالدموع من شدة العاطفة، وخلال مسيرة مدتها 12 دقيقة خارج بوابات القصر، هتفوا له"بارك الله فيك يا تشارلز" و "حفظ الله الملك".
اشتهرت الملكة إليزابيث عاشقة اللؤلؤ ودرجات الأزرق، ومن باب التحفظ لا تعلن الملكة صراحة عن أذواقها، لكن الصحافة ترصد ذلك وتكشفه للجماهير. وعن مجوهراتها المفضلة لا يخفى على الكاميرا ولعها بالحلى التقليدى من اللؤلؤ الحر، وكذلك درجات اللون الأزرق الذى يرتبط دوما بالسماء والسمو والطبقة الأرستقراطية. وطالما تفننت فى ارتداء الألوان الأكثر بهجة. كما حظيت بجموعة مميزة من الأزياء بدرجات اللون البنفسجى أو الأورجوانى، وهى طائفة من الألوان تتدرج ما بين الأزرق والأحمر، مثل الأسماء العالمية التى نسمعها: الموف واللافندر والليلا والفوشيا.
ويبدو أيضا ارتباط الملكة إليزابيث به، فمن ناحية البنفسجى يليق بها، ومن ناحية أخرى يجد قبولا لدى الناس، وطالما كان رمزا للأباطرة ودليلا على الأبهة وعنوانا للأناقة، وفى تعريف اللون الأرجوانى تستخدم صورتها أيضا على طابع بريدى قديم لأيرلندا الشمالية، ومهما تنوعت الأقمشة ما بين الشيفون والأورجانزا والحرير والقطن والصوف، فإن للبنفسجى مكانته الخاصة فى قلب الملكة فى جميع مراحلها العمرية.
واختارت مؤسسة "بانتون" درجة قاتمة من اللون البنفسجى مائلة للأزرق لتكون ملكة عام 2018 وأطلقت عليه اسم "ألترا فايوليت" تينما بالأشعة فوق البنفسجية، ما يعنى أنه موضة هذه الشهور، وتعتبر الباتون هى الجهة التى تحدد الألوان للموضة والتصميم فى العالم، وتصف البانتون البنفسجى بأنه لون ساحر وهو تركيب ما بين الأزرق والأحمر، ويمكن إضافة إليه الأسود ليكون داكنا أو الأبيض ليكون فاتحا أو الذهبى ليكون براقا، وهو لون ملىء بالدراما. ومنذ سنوات، وبمناسبة عيد تتويج الملكة إليزابيث الستين، أصدرت البانتون نسخة خاصة من دليلها للألوان مستوحى من الأزياء التى ارتدتها الملكة مع الكود الخاص وهى تقريبا كل درجات الألوان، وأطلقت على هذه النسخة "ملكة البانتون"!
وفى أوج انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد – 19، غادرت قصر باكنجهام متوجهة إلى قلعة وندسور كإجراء احترازى، وسط تكهنات متزايدة وقتها بإغلاق العاصمة البريطانية لندن جراء انتشار الفيروس. وكما فعلوا فى ممالك مجاورة، ألغت كذلك الملكة حفلات الحديقة فى القصر، وبقت هناك حتى بعد فترة عيد الفصح. وتم توفير رعاية خاصة للملكة الراحلة وزوجها الراحل الأمير فيليب، من خلال مجموعة صغيرة جدا من أكثر المساعدين الموثوقين والأطول خدمة. وقال مصدر لبرنامج "إى. تى" التليفزيونى العالمى، إن الملكة "تتمتع بصحة جيدة وتتبع كل النصائح المناسبة فيما يتعلق برفاهيتها".
قدر للفتاة الصغيرة التى عرفت باسم التدليل "ليليبيت" أن تولد فى أسرة تاريخية تدور حولها العديد من القصص، وأن ترث فى شبابها ما تبقى من الإمبراطورية التى لا تغيب عنها الشمس، وهو ليس بالقليل أيضا، فتحمل ألقابا لا حصر لها، وتحصل على راتب شخصى سنوى مكون من تسعة أرقام بالعملة الصعبة! وهو نظام وراثى دستورى مثل باقى دول أوروبا، فيه يملك الملك ولا يحكم، أما الحاكم الفعلى فهو رئيس الوزراء.
بعد وفاة جدها الملك جورج الخامس فى 1936، جلس عمها الملك إدوارد الثامن على العرش حتى وتنازل عنه فى نفس العام ليتزوج من واليس سمبسون، ولعب الحظ دوره عندما قبل شقيقه ووالدها الأمير ألبرت المنصب وتوج باسم جورج السادس، ملكا على بريطانيا العظمى وإيرلندا حتى 6 فبراير 1952، وكان قد تزوج من إليزابيث باوز- ليون وأنجبا طفلتين هما إليزابيث ومارجريت، ويقال إن والده كان يتمنى بالفعل أن يرث ألبرت العرش ومن بعدهما إليزابيث!
وبعد تدهور الحالة الصحية للملك جورج السادس بدأت تظهر ولية العهد، وبعد وفاته طلبوا منها أن تختار اسما كما يفعل الكثير من الملوك، لكنها فضلت أن تبقى إليزابيث كما هى، أما من حملت لقب الملكة إليزابيث الأولى، فكانت ابنة الملك هنرى الثامن وآن بولين فى القرن السادس عشر، وحكمت 44 عاما ووصفت فترتها بالعصر الذهبى، وتولت إليزابيث الثانية المٌلك منذ يوم وفاة والدها، وكان من المرجح أن تحمل اسم عائلة الزوج الأمير فيليب مونتباتن دوق إدنبره، لتصبح عائلة مونتباتن، ولكن فضل ونستون تشرشل رئيس وزراء وجدتها الملكة مارى الاحتفاظ باسم وندسور، وأقيم حفل التتويج فى 2 يونيو 1953.
وشهدت فترة حكمها الاستثنائى سفرها على نطاق أوسع من أى ملك آخر، وهى تشتهر بإحساسها بالواجب وإخلاصها لخدمة بلادها، وتعتبر الملكة الخدمة العامة والتطوعية واحدة من أهم عناصر عملها، وهى تتمتع بشخصية مهمة فى المملكة المتحدة ودول الكومنولث التى مرت بأوقات التغيير الاجتماعى الهائل. وهى الملكة الدستورية لست عشرة دولة من مجموع ست وخمسين من الكومنولث الذى ترأسه منها: المملكة المتحدة(بريطانيا وهى جزيرة تضم إنجلترا وإسكتلندا وويلز وجزءا من جزيرة مجاورة تضم إيرلندا الشمالية) وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، كما ترأس كنيسة إنجلترا، واحتفلت باليوبيل الفضى والذهبى والماسى لحكمها، وفى 2017 أصبحت أول ملك بريطانى يصل لليوبيل الياقوتى الأزرق أى 65 عاما، بالإضافة إلى أنها ظلت أكبر الملوك العالم سنا خلال هذه الفترة.
كما احتفلت كذلك خلال العام الجارى باليوبيل البلاتينى لمرور 70 سنة على جلوسها على العرش. وقالت "مع احتفالنا بهذه الذكرى، يسعدنى أن أجدد لكم التعهد الذى قدمته عام 1947 بأن حياتى ستكرس دائما لخدمتكم". كما أعربت الملكة عن "شعورها بالأمل والتفاؤل" للعام المقبل، قبل أن تعرب عن امتنانها لعائلتها، على دعمهم وتكريمهم لزوجها الأمير فيليب دوق أدنبرة الذى رحل أخيرا وكانت يقارب على المائة سنة.
وغالبا ما استخدمت إليزابيث لحظات تاريخية لإعادة التأكيد على إخلاصها لواجباتها، وفعلت ذلك مرة أخرى فى رسالتها الجديدة، وهى تقترب من عيد ميلادها ال  96، ولجأءت إليزابيث الثانية لهذا الإنجاز التاريخى ليوبيلها البلاتينى، لإعادة تحديد مستقبل النظام الملكى فى بريطانيا، داعيةً إلى أن تعرف دوقة كورنوال باسم الملكة كاميلا، عندما يصبح تشارلز ملكا على البلاد مستقبلا، وهو ما يعد تحولا بحسب الموقع الإلكترونى لقناة "سى. إن. إن" الذى ذكر أنه عندما تزوج تشارلز من كاميلا عام 2005، أعلن الزوجان أنها تنوى أن تُعرف باسم "الأميرة القرينة" على الرغم من أن لها الحق فى لقب ملكة، نظرا لحساسيات حول اللقب الذى تم تحديده لزوجة تشارلز الأولى الراحلة الأميرة ديانا ولنفس السبب لم تحمل كاميلا لقب أميرة ويلز. ومن المتوقع أن الملكة قامت باستشارة وريثيها المباشرين تشارلز وابنه وليام، قبل الإعلان عن مثل هذا الخبر المهم حول الألقاب، مما يوحى بأنهم وافقوا، وشعروا بأن الجمهور البريطانى مستعد لقبول كاميلا كملكة.
رسالة غير عادية صدرت عندما مهدت الملكة الراحلة قائلة: "أود أن أعبر عن شكرى لكم جميعا على دعمكم. ما زلت ممتنة إلى الأبد، وأشعر بالتواضع أمام الولاء والمودة التى تواصلون إعطاءها لى". وأضافت: "وعندما يصبح ابنى تشارلز ملكا فى أوج الزمان، أعلم أنك ستمنحونه وزوجته كاميلا نفس الدعم الذى قدمتموه لى؛ وأتمنى بصدق، أنه عندما يحين ذلك الوقت، يتم تعريف كاميلا باسم "الملكة القرينة" لأنها ستواصل خدمتها المخلصة، وبالفعل أصبحت الملكة كاميلا.
ويعد بيت وندسور البيت الملكى الحاكم فى المملكة المتحدة ودول الكومنولث الأخرى. وفى عام 1917، تم تغيير الاسم من ساكس كوبرج وجوثا الألمانى إلى وندسور الإنجليزى بسبب المشاعر المعادية للألمان فى المملكة المتحدة خلال الحرب العالمية. ويعتبر الأنجلو ساكسون عموما من القبائل الجرمانية. وتولت إليزابيث الثانية الملك منذ يوم وفاة والدها، وكان من المرجح أن تحمل اسم عائلة الزوج الأمير فيليب مونتباتن دوق إدنبره، لتصبح عائلة مونتباتن، ولكن فضل ونستون تشرشل رئيس وزرائها آنذاك وجدتها الملكة مارى الاحتفاظ باسم وندسور، وأقيم حفل التتويج فى 2 يونيو 1953.
وشهدت فترة حكمها الاستثنائى سفرها على نطاق أوسع من أى ملك آخر، وهى تشتهر بإحساسها بالواجب وإخلاصها لخدمة بلادها، وتعتبر الملكة الخدمة العامة والتطوعية واحدة من أهم عناصر عملها، وهى تتمتع بشخصية مهمة فى المملكة المتحدة ودول الكومنولث التى مرت بأوقات التغيير الاجتماعى الهائل. وهى الملكة الدستورية لـ 13 دولة من مجموع 54 من الكومنولث الذى ترأسه منها: المملكة المتحدة (بريطانيا وهى جزيرة تضم إنجلترا وأسكتلندا وويلز وجزءا من جزيرة مجاورة تضم إيرلندا الشمالية) وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، كما رأست كنيسة إنجلترا، وكانت أكبر الملوك العالم سنا.
وقبل جلوسها على العرش قابلت إليزابيث زوجها المستقبلى الأمير فيليب مونتباتن دوق إدنبره، وهو ينحدر من أصول دانماركية يونانية، وأحبته وتم الإعلان عن الخطوبة. وكانت هناك اعتراضات عليه، لا سيما أن إخوته متزوجات من نبلاء ألمان ذوى صلة بالنازية! وبرغم كل العقبات تزوجا فى وستمنستر فى 20 نوفمبر 1947، وأنجبا ابنهما البكر وولى العهد الأمير تشارلز فى 14 نوفمبر 1948 ثم المولودة الثانية الأميرة آن وبعد ذلك الأمير أندرو والأمير إدوارد. وفيما بعد، حمل فيليب وأبناؤه الذكور، الذين لا يحملون أى ألقاب ملكية، لقب "وندسور مونتباتن". وتزوج تشارلز أمير ويلز فى المرة الأولى من الراحلة الأميرة ديانا وأنجبا وليام وهارى، ثم تزوج من كاميلا دوقة كورنوال، كما تزوج وليام دوق كمبريدج من كيت ميدلتون وأنجبا جورج وشارلوت ولوى، وتزوج هارى دوق ساسكس من الممثلة الأمريكية ميجان ماركل دوقة ساسكس وأنجبا آرتشى هاريسون ماونتباتن-وندسور وليليبيت ديانا ماونتباتن- وندسور، وتزوجت ابنتها آن من كابتن مارك فيليبس، وطلقها بعدما أنجبا بيتر وزارا ثم تزوجت تيموثى لورانس، وتزوج بيتر من الكندية أوتومن كيلى، وأنجبا سافانا وإيسلا،وتزوجت زارا من لاعب الريجبى الإنجليزى المعتزل، مايك تندال وأنجبت ميا جريس ولوكاس ولينا إليزابيث. وتزوج ابنها أندرو دوق يورك من سارة فيرجسون دوقة يورك وطلقها بعدما أنجبا بياتريس وأوجينى، وتزوجت بياتريس من المطور العقارى البريطانى إدواردو مابيلى موتسى، الذى ينحدر من عائلة إيطالية نبيلة وأنجبا سيينا إليزابيث، وتزوجت أوجينى من رجل الأعمال الإنجليزى جاك بروكسبانك، وأنجبا أوجست فيليب. وتزوج إدوارد إيرل وسكس من صوفى ريز-جونز كونتيسة وسكس وأنجبا لويز وجيمس.
اعتبرت الملكة إليزابيث الثانية الأطول مدة فى الجلوس على عرش بلادها، وربما تتفوق على لويس الرابع عشر ملك فرنسا، الذى حكم لمدة 72عاما باعتبارها أطول فترة حكم لدولة ذات سيادة فى تاريخ العالم، وعندما دخلت التسعينيات من عمرها بدأت فى تنفيذ عدد أقل من الارتباطات العامة. كما أنها الأكبر سنا بين ملوك العالم فنجد فى أوروبا: ملك النرويج هارالد الخامس الذى ينتمى لعائلة جلوكسبورج الألمانية، وهو من مواليد1937، وملكة الدانمارك مارجريت الثانية التى تنتمى كذلك لجلوكسبورج، وهى من مواليد 1940 وتعد أقدم ملوك إسكندنافيا حاليا. وملك السويد كارل السادس عشر جوستاف الذى ينتمى لعائلة برنادوت ذات الجذور الفرنسية، وهو من مواليد 1946. وملك بلجيكا فيليب الذى ينتمى لنفس العائلة ساكس-كوبورج وجوثا أيضا، وهو من مواليد 1960، وحامل لقب "ملك البلجيكيين". ملك إسبانيا فيليبى السادس الذى ينتمى لعائلة بوربون ذات الجذور الفرنسية، وهو من مواليد 1968. وملك هولند فيليم ألكساندر، الذى كان من المفترض أن يحمل لقب فيليم الرابع لكنه احتفظ باسمه، وهو من عائلة أورانج-ناسو ومن مواليد 1967.

نقلاً عن الأهرام العربي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة