راديو الاهرام

«العمل العربية» تعقد مؤتمرها الـ 48 في مصر الأحد المقبل لمناقشة منظومة التحول الرقمي | مستند

15-9-2022 | 19:03
;العمل العربية; تعقد مؤتمرها الـ  في مصر الأحد المقبل لمناقشة منظومة التحول الرقمي | مستندمنظمة العمل العربية
محمد خيرالله

تعقد منظمة العمل العربية الدورة الثامنة والأربعين لمؤتمر العمل العربي، في أرض الكنانة جمهورية مصر العربية خلال الفترة من (18 – 25 سبتمبر) والتي تترأسها المملكة المغربية، وذلك استناداً إلى نظام العمل في مؤتمر العمل العربي.

موضوعات مقترحة

يأتي المؤتمر تحت رعاية كريمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بحسب بيان صدر عن منظمة العمل العربية، مساء اليوم الخميس. 

يشارك في أعمال المؤتمر الوزراء، ورؤساء وأعضاء الوفود من منظمات أصحاب العمل والاتحادات العمالية في 21 دولة عربية، وممثلي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وممثلي المنظمات العربية والدولية، وعدد من السفراء والشخصيات البارزة.

وأضاف بيان المنظمة أن العالم يشهد تغيرات متسارعة بسبب التقدم الهائل في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي أدى الى تغيرات جوهرية في أنماط الحياة بمختلف مجالاتها، سواء على المستوى الفردي أو الأسري، وعلى مستوى المجتمعات، والاقتصاد والبيئة.  

وأوضحت أن التقدم التكنولوجي أدى بشكل مباشر إلى تغيير في أساليب ووسائل تنفيذ الأنشطة الاقتصادية، وأنتج نوعاً جديداً من الاقتصاد عرف بالاقتصاد الرقمي، وانعكس تأثيره إيجابياً على المجتمع في العموم حيث إن التحول للاقتصاد الرقمي كفيل بتغيير وتحقيق أحداث جديدة تؤثر إيجابياً على المصالح الاقتصادية للدول عامة. 

وأكد بيان المنظمة أن التكنولوجيا تلعب دوراً استراتيجياً في زيادة معدل النمو الاقتصادي وإصلاح الآليات الاقتصادية والتجارية والمالية، فالتقدم التكنولوجي والتحول الرقمي يقدمان العديد من الوعود الهائلة التي تمنح المزيد من فرص العمل الجديدة، والفوائد الكبيرة التي ستحققها. وفى الوقت نفسه تبرز تحديات عديدة لعل أبرزها مخاطر الإقصاء الرقمي وتبعات الفجوة الرقمية داخل المجتمع وبين الدول وبعضها، وبالإضافة إلى صعوبة استخدام هذه التقنيات من قبل شرائح ليست بقليلة من المجتمعات العربية، لذا لابد من التعرف على الفرص والتحديات ودراستها بشكل أعمق لتحديد إيجابياته وسلبياته بغية تحقيق أقصى استفادة منها.

وأوضح البيان أنه تأكيدا على إيمان منظمة العمل العربية بدور الشباب العربي، الثروة الحقيقية لمستقبل هذه الأمة، وبالنظر إلى أهمية هذه المرحلة، نشير إلى أننا نستطيع استغلال هذه التحولات وتداعياتها وتحويلها إلى فرص لتسريع وتيرة التحول الرقمي لبناء اقتصادات أقوى وأكثر مرونة، من خلال إعادة صياغة وبناء هيكل القدرات البشرية خاصة الشبابية منها وتنمية مهاراتها، وتفعيل روح المبادرة والتجديد، وتحفيز الابتكار والإبداع والعمل على إعداد بنية تحتية تكنولوجية متطورة.

واختتمت المنظمة بيانها بأن محتوى البنود الفنية المعروضة على المؤتمر في الدورة "48" هذا العام ستقدم رؤية لما يمكن أن تحققه الدول العربية في المستقبل القريب من جراء التوسع في استخدام أدوات ومنظومة "التحول الرقمي" في اقتصاداتها، ويضع بين يدي أطراف الإنتاج في الوطن العربي مقترحات وتوصيات عملية ملموسة.


كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة