Close ad

الأنسولين وزيادة وزن الجسم وحجم البطن.. إليك المفتاح السحري للرشاقة

15-9-2022 | 14:40
الأنسولين وزيادة وزن الجسم وحجم البطن إليك المفتاح السحري للرشاقةعلاقة الانسولين بزيادة حجم البطن
إيمان البدري

الكثير منا يستاء من زيادة حجم البطن والبعض يتجاهلها وآخرون يحاولون اتباع نظام غذائي لتخسيس البطن ولكنه يفشل والسبب في هذا الفشل يعود إلى أن زيادة حجم بطن جسم الإنسان تحدث بسبب مقاومة الأنسولين في الجسم، أو سوء تخزين المياه في الجسم، بل يمتد الأمر لأكثر من ذلك، حيث إن من أعراض تكيس المبايض أيضا مقاومة الجسم للأنسولين؛ حيث تعتبر مقاومة الأنسولين من أكثر أعراض متلازمة تكيس المبايض شيوعا، وتحدث مقاومة الأنسولين بسبب تراكم الدهون الزائدة المشبعة داخل الأنسجة والآن أكثر من ثلاثة أرباع العالم يتحدثون عن مقاومة الجسم للأنسولين، لأنها السبب الرئيسي لأمراض العصر والجميع يتحدث الآن عن أهمية هذه الأمراض.

وقد وجد الأطباء وجود علاقة مباشرة وغير مباشرة بكثير من الأمراض مثل السكر، وارتفاع ضغط الدم، والأمراض الناتجة عن زيادة الكولسترول في الدم، وكذلك مرض النقرص، ولذك الأطباء يحاولون تقليل مقاومه الأنسولين وزيادة استجابة الجسم للأنسولين .

علاقة مقاومة الأنسولين بزيادة الأمراض

 في البداية، يقول الدكتور أحمد إسماعيل رئيس قسم التغذية العلاجية بمستشفي دار الفؤاد، تعتبر مقاومة الأنسولين من أهم الأسباب التي تؤدى لاختلال وإصابة الجسم بكتير من الأمراض، حيث يعتبر عدم استجابة الخلايا لهرمون الأنسولين وفقد الدور الفاعل والحيوي في إمداد خلايا الجسم للطاقة عن طريق اضطراب استجابة تلك الخلايا لهذا الهرمون، ينتج عنه عدم قدرة الجسم من الاستفادة بالجلوكوز وارتفاع مستويات الجلوكوز بالدم وارتفاع أيضا مستويات الأنسولين معه، فيؤدي إلي السمنة والسكري والضغط وأمراض القلب وارتفاع الكولسترول والإصابة بالجلطات والسكتة الدماغية .

كما يفرز هرمون الأنسولين من خلايا بيتا بالبنكرياس ويفرز بعد تناول الطعام أو الشراب في الجهاز الهضمي، وذلك كرد فعل لزيادة نسبة الجلوكوز بالدم، فيعمل الأنسولين علي تحفيز جدار خلايا الجسم علي استقبال الجلوكوز من الدم تمهيدا لدخوله في دورة كربس المسئولة عن إنتاج وإمداد الجسم بالطاقة اللازمة.

أسباب مقاومة الجسم للأنسولين

في السياق نفسه، يقول الدكتور أحمد إسماعيل: إن أسباب مقاومة الجسم للأنسولين هو زيادة الوزن والدهون، لأنه كلما زادت الدهون كان من الصعب علي الجسم الإبقاء علي الدور الحيوي للأنسولين والعمل بصورة طبيعية .

فزيادة الوزن ترتبط ارتباط قويا بمقاومة الأنسولين والعكس صحيح، فكلما زاد وزن الجسم زادت مقاومة الأنسولين، وكأنها حلقة مفرغة حيث يؤدي عدم استهلاك الخلايا للجلوكوز الزائد في الدم إلي تحفيز ارتفاع الأنسولين و تخزين الجلوكوز الزائد بشكل دهون مما يعمل على زيادة الوزن .

أنواع الدهون

أردف , إن من أكثر أنواع الدهون التي تمثل زيادتها خطورة هي الدهون الحشوية وهي مخزنة في أعماق البطن حول الأعضاء الداخلية، ومنها الكبد والأمعاء ومن دلالات وعلامات الدهون الحشوية هي زيادة محيط الخصر للرجال عن 102 سم وللنساء عن 88 سم، وتعتبر الدهون الحشوية مصدر لإنتاج كميات كبيرة من السيتوكينات والتي بدورها تعطل عمل الأنسولين الطبيعي في خلايا الجسم، وهذا من ضمن عوامل مقاومة الأنسولين كما يمكن أن يسبب أمراض الكبد الدهني، وذلك لزيادة إنتاج الجلوكوز في الكبد و الإفراز المفرط للأحماض الدهنية الحرة في الدم .

وكل ذلك يؤدي إلي متلازمة الأيض الحرق، وهي مجموعة من الأمراض ترتبط يبعضها وتتسبب بالإصابة بأمراض القلب حيث يحدث زيادة في ضغط الدم وضيق وتصلب للشرايين والاوعيه الدموية للقلب، ينتج عن ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم فتتكون ترسبات داخل طبقات جدران الأوعية الدموية، مما يجعلها متصلبة وضيقة فيصعب ضخ الدم فيها، او قد تنفصل بعض من تلك الترسبات وتسبح في مجري الدم لتسبب انسداد في القلب وتؤدي الي ذبحة صدرية او شريان في المخ وتؤدي لسكتة دماغية.

فضلا عن أن زيادة الدهون والوزن تؤدي في البداية الي تحفيز البنكرياس لإنتاج وإفراز الأنسولين وذلك ليتغلب على مقاومة الأنسولين ولكن مع الزيادة المستمرة ومع كل العوامل المذكورة، التي تؤدي إلي اعتلال في عملية التمثيل الغذائي يفشل البنكرياس وتحدث الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

التدخين ومقاومة الانسلوين

يشير أحمد إسماعيل، أثبت الدراسات أن النيكوتين له تأثير مباشر في مقاومة الجسم للانسولين , حيث يحدث اضطراب في استجابة خلايا الجسم للانسولين، كما انه له تأثير غير مباشر فيعمل علي زيادة الدهون الثلاثية بالدم وزيادة الدهون الحشوية .

كما ان هناك علاقة طردية فكلما زاد عدد السجائر زاد احتمال الإصابة بالسكري من النوع الثاني حيث ان المدخنين الذين يدخنون 20 سيجارة في اليوم ترتفع نسبة إصابتهم بالنوع الثاني لمرض السكر بمعدل 30% الي %40 وكلما زاد فرصة التعرض للتدخين زاد معدل الاصابة

تكيس المبايض ومقاومة الجسم للأنسولين

 يعد تكيس المبايض من أكثر الاضطرابات الهرمونية انتشارا بين النساء حيث إن حويصلات التبويض تكون غير قادرة على تحرير البويضات فتتحول إلى أكياس صغيرة متعددة بالمبيض لذلك سمي بهذا الاسم ويتنج نتيجة اختلال هرموني يحدث زيادة في هرمون ملوتن وهرمون الذكورة الاندروجين فيؤدي لصعوبة الحمل ويسبب اضطرابات في الدورة الشهرية وزيادة نمو الشعر في الوجه والجسم ويصاحبها مرض السمنة ومقاومة الأنسولين واثبت الدراسات أن مقاومة الأنسولين تؤدي إلي الإصابة بتكيس المبايض .

أعراض مقاومة الأنسولين

ويضيف، أن من أعراض مقاومة الأنسولين، هو الإحساس الدائم بالتعب والإعياء الجسدي، وذلك لارتفاع مستويات السكر بالدم وعدم قدرة الخلايا علي الاستفادة منه، وتوليد الطاقة اللازمة للأعمال اليومية فيولد الإحساس بالخمول والشعور بالإرهاق .

ومن الأعراض أيضا زيادة الوزن و زيادة محيط الخصر والدهون الحشوية دون سبب واضح .

أيضا من العلامات هو الشعور بالجوع والعطش بشكل متزايد وبصورة مستمرة خاصة الميل لتناول الحلويات والأطعمة والعصائر السكرية، مع وجود زيادة ملحوظة في عدد مرات التبول باليوم.

كذلك ظهور بقع جلدية داكنة قد تكون صفراء أو بنية اللون سميكة في منطقة خلف الرقبة والفخذ والإبط وقد تكون بقع منتفخة وصلبة الملمس كما يصاحب ذلك صعوبة في شفاء والتئام الجروح.

العلاج من مقاومة الأنسولين يبدء بإنقاص الوزن

 يتابع الدكتور احمد إسماعيل , أنه يتوقف علاج مقاومة الأنسولين علي تحديد الطريقة المناسبة لكل مريض، علي حسب الحالة الصحية العامة والعمر والوزن ومستويات السكر بالدم، ومدي وجود مضاعفات ومن أهم وأفضل الطرق لزيادة حساسية الأنسولين هي إنقاص الوزن والوصول للوزن المثالي، عن طريق إتباع طرق الحمية المختلفة، ولا شك أن نظام الصيام المتقطع يؤدي إلي نتائج ملحوظة بهذا الصدد، ويجب استشارة الطبيب المختص قبل بدء أي نظام علاجي أو غذائي .

ومن طرق العلاج من الأنسولين أيضا، هو تناول الأطعمة التي تحافظ على مستويات السكر في الدم منخفضة، وذلك للحفاظ علي مستويات الأنسولين منخفضة، وذلك بتناول أطعمة منخفضة المؤشر الجلايسيمي مثل خبر الحبوب الكاملة وخبر القمح وخبز الشعير والخضروات والفاكهة، مثل التفاح والبرتقال والبرقوق والخوخ والكمثري والفراولة والبازلاء والجزر والبقوليات مثل العدس والحمص وفول الصويا والفاصوليا الحمراء، والحد من تناول الدهون المشبعة والزيوت المهدرجة وتناول الالياف القابلة للذوبان الماء، و التي تشكل مادة هلامية تعمل على إبطاء الطعام بالجهاز الهضمي والشعور بالشبع لفترة أطول، وتساعد الألياف في التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم ومنها الشوفان والقمح الكامل والكينوا والشعير والبازلاء والجزر والتفاح.

وتجنب الأطعمة مثل الحلويات والعصائر والسكريات ومشروبات الطاقة، وذلك لأنها تسبب ارتفاع الأنسولين بكمية كبيرة وبشكل مفاجئ.

مع ضرورة شرب كميات كافيه من الماء؛ حيث انه يلعب دورًا مهما في الجسم ومثبت طبيعي للشهية يعمل علي تحفيز عملية الأيض الحرق، وتحفيز حرق الطاقة التي يستخدمها الجسم للقيام بالعمليات الحيوية الضرورية

ومن الضروري الالتزام بعدد ساعات كافي ومناسب للراحة والنوم، حيث أظهرت الأشخاص الذين ينامون لمدة 4-5 ساعات أو أقل يوميا لديهم دهون حشوية أكثر من الذين يحصلون علي قدر كافي من النوم حوالي 7 ساعات أو أكثر يوميا فضلا عن أن عدم النوم بشكل كافي يزيد هرمون الجريلين الذي يحفز الشهية ويزيد الإحساس بالجوع والميل لتناول الوجبات

ومن الضروري ممارسة الرياضة؛ حيث تعمل التمارين الرياضية على تحسين حساسية الأنسولين، مما قد يساعد في إنقاص الوزن وفقدان الدهون الحشوية ويوصي بممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر لمدة 30 دقيقة يوميا.


أحمد إسماعيلأحمد إسماعيل
كلمات البحث
الأكثر قراءة