Close ad

كيف تؤهل طفلك للإقبال على عامه الدراسي الأول؟

13-9-2022 | 15:50
كيف تؤهل طفلك للإقبال على عامه الدراسي الأول؟                                                                 كيف تؤهل طفلك للإقبال على عامه الدراسي الأول؟
شيماء شعبان

يعتبر العام الدراسي الأول من أكثر وأبرز المشكلات التي تواجه الطفل، وذلك لما يُشكله من عقبة وعائق أمام نفسية الطفل في حال لم يتم تشجيعه وتعويده على المدرسة والبعد عن الأم منذ الصغر، ولطالما درس علماء النفس التربوي تلك الظاهرة.

موضوعات مقترحة

ويرجع السبب الرئيسي لرفض الأطفال الذهاب إلى المدرسة لصغر سنهم خوفا من ترك المنزل والابتعاد عن الأم بشكل مباشر، وتقع المسؤولية عموماً على عاتق الأم، حيث تحتاج إلى بعض الإرشادات والنصائح التي تمكنها من الاستعداد لهذه المرحلة المهمة، لذلك يجب أن تحرص الأمهات على تهيئة الطفل لأول يوم في المدرسة، والتحدث بشكل مطول عن المدرسة والأصدقاء والألعاب الترفيهية.

تجارب أولياء أمور لتأهيل أطفالهن للعام الدراسي الأول

و التقت" بوابة الأهرام" مع سمر أنور "ولي أمر" عند بلوغ ابني لسن التقديم بالمدرسة قمت ببث الطمأنينة والتحدث على المدرسة وكذلك أيضا تحفيزه عن طريق مشاهدة صور للمدرسة التي سوف يقترن بها، وأن المدرسة سوف يقابل بها أصدقاء جدد.

وقالت هبه جمال " ولي أمر" ذهبت للمدرسة عند التقديم لابنتي  وبعد اجتياز الإنترفيو و اختبارات القبول قامت المدرسة بإعطاء ابنتي لاب توب تعليمي وكانت في قمة سعادتها هذا التصرف من إدارة المدرسة يجعل الطلاب المقبلين على أول عام دراسي في قمة الحماس والاستعداد.

 والتقطت ثناء عامر "ولي أمر" أطراف الحديث قائلة: ابني هذا العام سوف يلتحق بالمدرسة لأول سنة ولكنني قمت قبلها بعامين بذهابه إلى حضانة قريبة من المنزل و حتى يعتاد جو المدرسة والاندماج و تكوين الأصدقاء دون رهبة واصطدامه بالمدرسة مباشرة دون أي تمهيد.

كيف تؤهل طفلك للإقبال على عامه الدراسي الأول؟                                                                                                                                                                          

 ومن جانبها، ترى الدكتورة بثينة عبد الرؤوف، الخبير التربوي، لابد من تدريب الطفل قبل التحاقه بالمدرسة عن طريق تميهده لذلك وتأهيل بالذهاب إلى " الحضانة" وذلك لأم الطفل بطبيعته في هذا السن مرتبط ارتباط وثيق بالأم والمنزل مما نجد صعوبة في الانفصال والذهاب إلى المدرسة دون تدريبه على ذلك.

وتنصح الخبير التربوي، على كل أم تدريب طفلها المقبل على مرحلة رياض الأطفال بالذهاب إلى الحضانة والتحدث عن المدرسة بما بها من مميزات ويمكن الاتفاق مع المسئولة عن المدرسة بجلوس الطفل ولو لعشر دقائق يوميا ويتم بعدها زيادة المدة حتى يتعود الطفل على اعتيادها، كذلك عن الذهاب لشراء طلبات المدرسة " السبلايز" عليه بالذهاب معاكِ واتركيه يختار ما يريده دون إجبار أو تعليق لأن ذلك يمنحه شعور إيجابي تجاه المدرسة،  كما أنصح كل أم  بضرورة  بالثبات الانفعالي و التحلي بالصبر تجاه طفلك لأنه يبدأ أولى مراحله تجاه الحياة بعد ولادته.

الدكتورة بثينة عبد الروؤف

نصائح للأمهات تجاه أطفالهن لتأهيلهم للعام الدراسي الجديد

وفي السياق ذاته، يضيف الدكتور وائل وفاء، استشاري تنمية المهارات و العلاقات الإنسانية،  من الضروري تأهيل الطفل لمرحلة دراسية جديدة قبل بدء العام الدراسي بداية من تهيئة الطفل  لحب التعلم وتهيئته للتعامل مع أطفال جدد  في نفس مرحلته العمرية لذا يجب على الأمهات إتباع ما يلي:

 1- على الأم  تدريب الطفل على تركه مع أقرانه لعدة ساعات قليلة في بدئ الأمر ثم  زيادة عدد الساعات تدريجيا.

2- وجود مساحة للحوار بين الأم والطفل للحديث عن ما يدور داخل اليوم حتى نستطيع أن نترك للطفل مهارة التفريغ الانفعالي.

3- احتواء الطفل في حالة غضبه والعمل على غدارة مشاعره بشكل إيجابي وذلك من خلال  تقبل  رد أفعاله تجاه المدرسة.

4- الدعم الإيجابي للطفل حتى يشعر بالأمان في مواجهة ما يمكن أن يتعرض له من مشكلات داخل المدرسة.

5- ضرورة تهيئه الطفل لجعل التعلم متعة  وليس وسيلة للعقاب.

الدكتور وائل وفاء استشاري العلاقات الإنسانية وتنمية المهارات

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة