Close ad

بعد ارتفاع الإصابات عالميًا.. عارض جديد يصيب مرضى جدري القرود يهدد القلب

5-9-2022 | 10:34
بعد ارتفاع الإصابات عالميًا عارض جديد يصيب مرضى جدري القرود يهدد القلبمشاكل القلب
إيمان فكري

تواصل عدوى جدري القرود، الانتشار في عدة دول حول العالم، حيث تم اكتشاف المرض الفيروسي في أكثر من 80 دولة حتى الآن، وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 50 ألف حالة إصابة بجدي القرود و16 حالة وفاة حتى الآن إلى منظمة الصحة العالمية، منذ بدء تفشي المرض في وقت سابق من هذا العام، ومن المتوقع وصول الانتشار لذروته خلال شهورا قليلة.

موضوعات مقترحة

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت حالة طوارئ عالمية مؤخرًا، بسبب جدري القرود بعد تزايد أعداد المصابين بالمرض، وأكدت أنه سيستمر انتشار العدوى لعدة أشهر وربما فترة أطول، الأمر الذي جعل العديد من الدول ترفع درجة التأهب لرصد حالات الإصابة بجدري القرود وتوفير أماكن للعزل وفحوصات للمرض.

ويعد جدري القرود من الأمراض الفيروسية النادرة، حيوانية المصدر، ويمكن أن تنتقل من الحيوانات إلى البشر ومن شخص لآخر، وعلى الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس في بعض دول العالم بشكل مثير للقلق، إلا أن منظمة الصحة العالمية، أكدت أن الخطر في العالم معتدل نسبيا، باستثناء أوروبا حيث يعتبر مرتفعا، ونستطيع السيطرة على المرض ووقف انتشاره باستخدام الوسائل المتاحة.

أعراض جدري القرود

وهناك الكثير من الأعراض يمكن أن يشعر بها الشخص تدل على احتمالية الإصابة بفيروس جدري القرود، والتي حددتها منظمة الصحة العالمية، وفق آخر تحديث والتي يجب فور ظهور أي منها الاتجاه سريعًا لزيارة الطبيب، ومن بينها:

  • صداع وآلام في الظهر
  • آلام في العضلات والشعور بالخمول طوال الوقت
  • الإصابة بالحمى
  • بمجرد زوال الحمى، يمكن أن يتطور الطفح الجلدي إلى الوجه والأطراف.
  • صداع مزمن
  • الإصابة بتورمات في الغدد الليمفاوية
  • الشعور بالتهاب الشعب الهوائية والرئتين
  • الشعور بالحكة الشديدة في أماكن متفرقة من الجسم
  • الإصابة بندبات في مناطق مختلفة من الجسم
  • يمكن أن يؤثر على العين، بحدوث إصابة في القرنية مع مضاعفات شديدة تنتج عنها فقدان البصر والإصابة بالعمى.

عارض جديد لجدري القرود يهدد القلب

وإلى جانب المشاكل الجلدية المتوقعة والطفح الجلدي، وجد الباحثون بعد اكتشاف حالة جديدة لرجل دخل على إثرها المستشفى، عارضا جديدا مرتبطا بفيروس جدري القرود، من المحتمل أن يظهر على المصابين بعد فترة قصيرة من إصابتهم.

حيث أصيب رجل يبلغ من العمر 31 عاما بالتهاب عضلة القلب، بعد أسبوع واحد فقط من بدء أعراض الإصابة بفيروس جدري القردة، بحسب صحيفة "الصن البريطانية"، وعلى االرغم من أن غالبية المصابين بالتهاب عضلة القلب يتعافون دون أي مضاعفات، إلا أنه في حالات نادرة عندما يكون الالتهاب شديدا، قد يؤثر تأثير خطير على القلب.

خطورة التهاب عضلة القلب

واعتقد الأطباء، أن الإبلاغ عن هذه العلاقة بين التهاب عضلة القلب وجدي القرود، يمكن أن يرفع وعي المجتمع العلمي بالتهاب عضلة القلب الحاد كمضاعفات محتملة مرتبط بجدري القرود، ونوضح فيما يلي خطورة التهاب عضلة القلب، وأسبابها.

ما هو التهاب عضلة القلب؟

التهاب عضل القلب هو حالة التهابية تصيب العضلة القلبية، ويمكن أن تقلل من قدرة القلب على ضخ الدم، وقد يسبب التهاب عضل القلب آلامًا بالصدر وضيق النفس وتسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها أي اضطراب النظم القلبي.

ومن أسباب التهاب عضل القلب الإصابة بعدوى فيروسية والبكتيريا والفطريات، أو التفاعل مع أحد الأدوية، أو حالة التهابية عامة في الجسم، ويؤدي التهاب عضل القلب الحاد إلى إضعاف القلب لدرجة أن باقي الجسم لا يحصل على ما يكفي من الدم. ويمكن أن تتكون الجلطات في القلب، ما يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية أو نوبة قلبية.

أعراض التهاب عضلة القلب

لا تظهر أي أعراض على بعض المصابين بالتهاب عضلة القلب في مراحله المبكرة، في حين تظهر على آخرين أعراض بسيطة، وتشمل الأعراض الشائعة لالتهاب عضلة القلب ما يلي:

  • ألم الصدر
  • الإرهاق
  • تورُّم الساقين والكاحلين والقدمين
  • تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها
  • ضيق النفس، سواء أثناء الراحة أو عند ممارسة أي نشاط
  • الدوار أو الشعور بأنك على وشك الإغماء
  • أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، مثل الصداع أو آلام الجسم أو آلام المفاصل أو الحمى أو التهاب الحلق

وتشبه أعراض التهاب عضلة القلب أحيانًا أعراض النوبة القلبية، لذلك إذا شعرت بألم مجهول السبب في الصدر وضيق في النفس، فاطلب المساعدة الطبية الطارئة.

مضاعفات التهاب عضلة القلب

يزول التهاب العضلة القلبية عادةً دون مضاعفات دائمة، ومع ذلك فقد يؤدي التهاب العضلة القلبية الحاد إلى تلف دائم في عضلة القلب، ونوضح المضاعفات المحتملة لالتهاب العضلة القلبية في السطور التالية:

  1. فشل القلب.
  2. النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.
  3. سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  4. توقف القلب المفاجئ، وقد تؤدي اضطرابات النظم القلبي الخطيرة إلى توقف القلب عن الخفقان وتكون هذه الحالة قاتلة إن لم تُعالج على الفور.
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة