Close ad

تأملات في سورة يوسف

4-9-2022 | 16:15
الأهرام المسائي نقلاً عن

الكثير يتحدث عن تعرضه للظلم أيا كان نوعه! وحينما فكرت أي ظلم أتحدث عنه لأن الظلم أنواع، فلم أجد أفضل من سورة يوسف استرشد بها للحديث عن الظلم ونهاية الظالم ونصرة المظلوم، فسورة يوسف بها آيات وعبر وحكم لكل سائل بالحياة، ففي حياتنا العديد من الأسئلة التي تبدأ بـ"ليه"؟ والبعض لن يجد الإجابة والبعض لو تمعن سيجدها في كتاب الله، فبداية سورة يوسف بدأت بحلم وانتهت بتحقيقه فهذه رسالة لكل من لديه حلم بهذه الحياة ألا ييأس مهما طال الزمن فلو أخذ بالأسباب وتوكل على الله لحقق ما يريد، السورة تحدثت عن غدر أقرب الناس لسيدنا يوسف وهم أخوته، فالله سبحانه وتعالى أخبرنا ألا تحزن إن غدر بك أقرب الناس إليك لذنب أنت لا يد لك فيه وأراد أن يوصل رسالة إلينا أن نفوس البشر تختلف وهناك نفوس خبيثة ونفوس طيبة، وغدر أحدهم قد يكون بسبب مزاياك أو حب الناس لك مثل ما أرادوا إخوة يوسف الخلاص منه بسبب حب أبيهم له، ولكن برغم ذلك أراد الله أن يوصل رسالة لكل شخص محاط بأشخاص يدبرون له السوء دائمًا بأن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله وإرادة الله أقوى من إرادة البشر، فالله وحده الضار النافع قادر على أن يحوّل الضُر إلى نفع أي حوّل تدبيرهم السيئ لنفع يوسف وتسخير أعدائه لمساعدته وتحقيق مشيئة الله، فلولا إلقاؤه في البئر لما تم بيعه كعبد حتى أصبح عزيز مصر!

فالعبرة لا بمشيئتك ولا بمشيئة خصومك ولكنها مشيئة الله تعالى فكل ما حدث أراده الله وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة التي بها الخير المطلق، كما أعطت إجابة لكل شخص لديه مبادئ وقيم وأخلاق تربى عليها بألا يتخلى عنها بتغير الزمان والمكان، فصدق قوله تعالى: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ)، فالعبرة أن نستنبط منها الحقائق، وأن نستنبط منها القوانين، وأن تكشف لنا حقائق نهتدي بها في حياتنا، ففي عملك إذا دعيت إلى معصية، إلى كسب حرام، إلى غضب الله قُل: معاذ الله، ففي الحياة قد نتعرض للعديد من الاختبارات التي يختبر الله بها مدى صدق إيماننا فيمتحننا والعبرة بألا ننجو من الامتحان أو الابتلاء بل أن ننجح فيه، أما عن الظلم الذي تعرضت له بسبب حفاظك على قيمك ومبادئك التي تربيت عليها وخوفك من الله كما حدث مع سيدنا يوسف وزجه في السجن ظلم ففي النهاية سوف تنتصر مهما طال الظلم، فأحيانًا البعض يستغل سلطته ونفوذه ولا يعلم بأن الله المعز المذل، فقد كان يوسف صغيرًا، ألقوه في الجب، بقسوة بالغة دفعوه دفعًا، وحينما مرت الأيام والليالي وقفوا أمامه أذلاء، (قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا)، وهنا يتبين لنا أن أحيانًا ينتصر الله لك من عدوك أو ممن آذاك ليس بسحقه بل بنصرك عليه وعلو شأنك ومكانتك في المقابل يظل عدوك ومن ظلمك بمكانه ولا يحرك ساكنًا، وهذا أكبر نصر لك، وتذكر إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس، فتذكر قدرة الله عليك.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة