راديو الاهرام

قاض .. في قصر عابدين

3-9-2022 | 16:48

القاضي هو الزميل الفاضل أمير رمزي.. رئيس محكمة الجنايات.. وقد حقق سبقا وطنيا يدعو للفخر والعزة.. وهو إصدار كتابه الرائع "أعداء مصر الخمسة" في قصر عابدين.. في ملحمة ثقافية رفيعة المستوى شاركت فيها نخبة من رموز مصر الفكرية.. ليسجل اسمه بين الرواد المصريين الذين يتوقف عندهم التاريخ المعاصر.

والبداية كانت من صدفة قادتني للهيئة المصرية العامة للكتاب في جولة بحث عن أهم إصداراتها في الآونة الأخيرة، فأخبرني أحد قياداتها بهذا الكتاب (الفريد) في موضوعاته ومنهاج تناوله، وقد حاولت شراءه، وهي عادتي التي أحرص عليها، ولكنني فشلت في الحصول على نسخة منه، فاتصلت بالمؤلف مستعلما عن وسيلة حيازة الكتاب ولو على سبيل الاستعارة.. فما كان من معاليه إلا أن بادر فورا بإرسال نسخة من الكتاب على عنوان منزلي.. مما ضاعف من إحساسي بالتعجيل بقراءته والاستفادة من محتواه.

كتاب "أعداء مصر الخمسة".. هو باكورة كتابات هذا القاضي الجليل..  استطاع فيه أن يسبر أغوار أهم أدران المجتمع المصري التي يعاني منها، باحثا ومحللا لها  بعين فاحصة.. وصياغة رشيقة.. واصفا أعراضها.. ومنتهيا إلى حلول جذرية غير تقليدية.

(الفقر.. الجهل.. الظلم.. المرض.. الفوضى) .. هي ألد أعداء الوطن .. كما عرضها القاضي أمير رمزي في كتابه.. متخذا من المنهج الوصفي الوطني..  مؤيدا بالإحصاءات والوثائق والأمثلة  التاريخية الموثوق في اعتمادها.. والأقوال المأثورة العالمية التي كان لها أثر كبير في التواصل مع القارئ.

ولعل من أهم الأمثلة التاريخية التي استند إليها المؤلف، أن قائدا عظيما يدعى (جدعون) منذ أكثر من ألفي عام استطاع أن يهزم أعداء الدولة، وكانت جيوش الأعداء تقدر بعشرات الآلاف بينما كان جيش جدعون قوامه ثلاثمائة جندي فقط.. ولكنهم كانوا من أمهر الرجال وأقواهم وأصدقهم إيمانًا وإخلاصًا لقضيتهم، فحاربوا جيشا كاملا مستعينين بالثقة والإيمان بالله، وأحسنوا العمل والتخطيط.. وتوظيف إمكاناتهم بأفضل السبل فنالوا النصر.

وهنا يصل المؤلف إلى ملخص الأمر في أن الدولة - أي دولة - عندما ترصد مشكلاتها.. وتحدد أهدافها تماما وبكل وضوح.. وتحدد السبل الأنسب والأنجح لحلها، ثم ترصد التمويل اللازم لتنفيذ خططها لحل المشكلة / المشكلات، وفي النهاية يولى الأمر شخص أو أشخاص غير أكفاء.. فإن النتيجة الحتمية هي الفشل.. وإهدار كل ما سبق بلا طائل.. رغم توافر الإمكانات كافة.. وهنا تبرز المشكلة الأزلية التي يعاني منها كثير من الدول.. وتتخلص في الاختيار الحتمي بين فئتين (أهل الثقة) .. و(أهل الخبرة والكفاءة).

وفي خاتمة الكتاب (الذي يقع في 180 صفحة من القطع الصغير).. يخاطب المؤلف القارئ.. بأن الدولة لا تستطيع العمل  وحدها.. بل علينا (كل مواطن) أن نبذل قصارى جهدنا، وأن نتكاتف جميعا لمحاربة أعدائنا الخمسة.. فليس لزاما أن ننتقد كل شيء دون النظر إلى دور كل واحد فينا في مواجهة أعدائنا الشرسين الأخطر ضراوة.. فلنبدأ بأنفسنا.. كل قدر إمكاناته وقدراته.. وبمعرفتك لمن هو عدوك وكيف تواجهه، وإدراك أسلحة العلاج المطلوبة.. يتشكل لدينا الوعي الكافي لمحاربة الأعداء.. فلا تستهن بعدوك.. فإن حاربته اليوم بعزيمة تستطيع أن تبني بلدك آمنا لك ولأبنائك من بعدك.. ليحيوا فيه باستقرار ونجاح.

كما يوجه الكاتب رسالة (واقعية) إلى كل مسئول في وطني.. صغرت مسؤليته أم كبرت؛ أنت شخص مهم.. وقد توليت هذه المسئولية من أجل أن تعمل على تسهيل حياة الناس، ولسعادتهم وراحتهم.. فلا تأخذ المنصب أو الوظيفة لنفسك.. فلا تستهن بدورك .. أد عملك كأن لا يوجد أحد بعدك.

وأخيرًا يرسل المؤلف.. برقية لكل إنسان يعيش على أرض هذا الوطن؛ غير بلدك لنفسك إلى الأحسن والأيسر والأجمل.. ولا تنتظر الدولة والمسؤلين.. ولا تحبط.. فأنت قادر على التغيير، فإن أزلت عن إنسان يأسه، وأدخلت السعادة لبيته.. فأنت شاركت في بناء وطنك وتغيير مجتمعك.

وفي الواقع.. إن ما حواه هذا الكتاب من تأصيل وتحليل لأعداء مصر الخمسة.. يدعوني إلى مناشدة كافة جهات الدولة ومسئوليها  إلى تكثيف هذا الخطاب الوطني الإيجابي، وما سوف يؤدي إليه يقينا من نتائج تنفض ركام الجهل والتغييب التي تترى من كل حدب وصوب.. وتعظيم قيم الوطنية والولاء والعمل بجدية ودأب وتكامل.. ليجني المجتمع ثمارا نافعة للوطن والمواطن.

شكرا معالي المستشار الجليل أمير رمزي لهذا السفر الموسوعي المتميز.. وشكرا لهيئة الكتاب التي أصدرت تلك المنظومة الاجتماعية الثاقبة.. وشكرا لقصر عابدين الذي احتضن الفعالية المصرية الخالصة من أجل غد أكثر إنتاجا وإشراقا.

[email protected]

كلمات البحث
أول أكتوبر …

أول أكتوبر د. خالد القاضي يكتب: في أول أكتوبر تتزامن بدايات سنة قضائية - برلمانية - دراسية ، بعد انتهاء إجازات الصيف، لتتواصل مسيرة الوطن بعطاءاته

د. خالد القاضي يكتب: حكمة تناوب الفصول في رمضان

من أعظم مظاهر الحكمة الإلهية لشهر رمضان المعظم، ارتباط توقيته كشهر هجري مع حركة دوران الأرض حول الشمس، ومن ثم تناوب الفصول الأربعة (الشتاء الربيع الصيف الخريف)

د. خالد القاضي يكتب: المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية

كان حُلمًا، فخاطرًا، فاحتمالًا.. ثم أضحى حقيقة لا خيالًا.. ذلك المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية حول النمو السكاني في مصر، الذي دشنه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي أول أمس الإثنين 28 من فبراير 2022

د. خالد القاضي يكتب: المستشار بولس فهمي قدوة في العمل القضائي وحب الوطن

سنوات طويلة قضاها المستشار بولس فهمي الرئيس الجديد للمحكمة الدستورية العليا، في محراب النيابة العامة والقضاء، وهو ما أتاح لأجيال متتالية من أعضاء النيابة

د. خالد القاضي يكتب: وسام الاستحقاق للمستشار سعيد مرعي

في تقليد رئاسي رفيع، لرؤساء الجهات والهيئات القضائية عند تقاعدهم، يمنحون وسام الجمهورية، وفقًا لقانون الأوسمة والأنواط المدنية الصادر بالقانون رقم 12 لسنة

د. خالد القاضي يكتب: شاهد على معرض القاهرة الدولي للكتاب

من الأحداث الجوهرية في حياتي ارتباط مولدي عام 1967، ببداية التفكير في تظاهرة ثقافية عالمية للكتاب تقام على أرض الكنانة مصرنا الغالية، وفي قلب قاهرة المعز

د.خالد القاضي يكتب: ذكرياتي في عيد الميلاد المجيد

نحتفل نحن المصريين جميعًا هذه الأيام مع مليارات البشر حول العالم - بعيد الميلاد المجيد، وهو العيد رقم 2022، وتتداعى إلى ذاكرتي مواقف ومشاهد عديدة كنتُ

القانون يحمي المغفلين .. (أحيانا!!)

يعتقد البعض أن مقولة القاضي الأمريكي (القانون لا يحمي المغفلين) قاعدة قانونية، أو فوق القوانين، والحقيقة غير ذلك تمامًا، فلا تعدو أن تكون تلك المقولة

د. خالد القاضي يكتب: الطوارئ (حالة استثنائية)

الطوارئ هي حالة استثنائية، لمواجهة أخطار تُعرّض مصر أو مناطق منها إلى الخطر، وهو تدبير موقوت بمدة زمنية محددة، ويستمد شرعيته من الدستور والقانون، يُمنح