Close ad

كيف تؤثر متلازمة ما بعد كورونا على أجهزة الجسم؟ | أطباء يجيبون

25-8-2022 | 17:18
كيف تؤثر متلازمة ما بعد كورونا على أجهزة الجسم؟ | أطباء يجيبونمتلازمة ما بعد كورونا
شيماء شعبان

لازال يعاني العالم تبعات جائحة فيروس كورونا حتى الآن والتي ألقت بظلالها على كافة المجالات فليست متلازمة ما بعد الإصابة بفيروس كورونا سواء على الناحية الاقتصادية والسياسية  والاجتماعية فحسب، بل  تمددت هذه المتلازمة لكافة أجهزة الجسم، حيث أظهرت نتائج دراسات عديدة في العالم على أن فيروس كورونا المستجد لا يهاجم الجهاز التنفسي فحسب وإنما قد يشكل تهديداً خطيراً على أعضاء أخرى في الجسم. وقد كشفت التقارير عن إصابة بعض مرضى كورونا بمتلازمة "جيلان باريه".

موضوعات مقترحة

وعن مدى تأثير فيروس كورونا على كافة أجهزة الجسم تستعرض "بوابة الأهرام" آراء الأطباء لتوضيح ذلك من خلال السطور التالية..

كيف تؤثر متلازمة ما بعد كورونا على الجهاز التنفسي؟

وفي البداية، يقول الدكتور عبد المنعم سامي، استشاري أمراض الصدر والحساسية، هناك مجموعة من الأعراض التي لا ترتبط بمرض محدد، ولكن عند الإصابة بالفيروس يؤثر على الرئة وقد يصيبها بإصابات بالغة أو يمكن الإصابة بإصابات خفيفة على حسب الحالة والتأثير، ولا تقف متلازمة كورونا بالتأثير على الجهاز التنفسي فحسب بل أيضا على باقي أجهزة الجسم مثل الجهاز الهضمي والإصابة بالإسهال لوقت طويل نتيجة لوجود التهاب بالمعدة شبيه يحدث في الرئة، هذا بالإضافة إلى مصاحبة مجموعة من الأعراض قصيرة الأمد من فقدان حاستين الشم والتذوق آآلام العضلات والتهابات الأعصاب ولكنها تختلف من شخص لآخر كل هذا نتيجة لوجود بكتريا بعد إصابة الجهاز المناعي بالفيروس، موضحًا أن ما يقرب من 1/6 العالم أصيب من فيروس كورونا وقد تعافى.

وحذر استشاري الصدر والحساسية من على الالتزام بالعلاج وخاصة علاج الصدر لفترة التي يحددها الطبيب المعالج لان الجهاز التنفسي يكون في أضعف حالاته ويمكن التقاط العدوى مرة أخرى وخاصة أن الفيروس مازال موجودا ولم يختف.


الدكتور عبد المنعم سامي، استشاري أمراض الصدر والحساسية

هل يمكن لفيروس كورونا التأثير على صحة القلب؟

وعن إمكان تأثير متلازمة فيروس كورونا على صحة القلب، يوضح الدكتور حسام فوزي، استشاري القلب والقسطرة، أن فيروس كورونا كان يتسبب في الموجة الأولى والثانية والثالثة إلى جلطات في الشريان الرئوي ما يؤدي إلى فشل بالتنفس ووضع المريض على جهاز التنفس الصناعي بل ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الوفاة، هذا بالإضافة إلى أن هناك حالات تصاب بارتفاع ضغط الدم في الدورة الرئوية وارتجاع بالصمام الثلاثي، وهذا يتم كشفه من خلال إجراء تحليل نسب التجلطات، مؤكدًا أن فيروس كورونا  وجد ليبقى ولم يختفي، فلكل فيروس نسب مضاعفات تختلف من شخص لآخر، ولكن الآن  نسب المضاعفات تراجعت وذلك بسبب منظومة اللقاحات والتطعيمات.  


الدكتور حسام فوزي، استشاري القلب والقسطرة

ما مدى تأثير فيروس كورونا على الجهاز الهضمي؟

 وعن مدى تأثير فيروس كورونا على الجهاز الهضمي، يشير الدكتور أحمد بهاء الدين استشاري الباطنة والجهاز الهضمي وجراحة المناظير، بالطبع يتأثر الجهاز الهضمي تأثير مباشر نتيجة الإصابة بفيروس كورونا منها زيادة في التجلطات التي تصيب شريان المعدة، كذلك نجد مشكلة كبيرة في حالات الامتداد المعوي والتي يمكن أن تصل إلى العمليات الجراحية كعلاج، أيضا تأثر حركة الأمعاء والقولون ولكن هذه أعراض بسيطة تزول في وقت قصير، منوها على أن الأعراض طويلة المدى التي تم ذكرها في السابق تختلف من شخص لآخر كلا على حسب حالته  قد يكون هناك مشكلة بالفعل في الجهاز الهضمي  وتزيد بعد الإصابة بفيروس كورونا.


الدكتور أحمد بهاء الدين استشاري الباطنة والجهاز الهضمي وجراحة المناظير

كيف يتأثر الجهاز المناعي بمتلازمة كورونا؟

 وعن تأثير الجهاز المناعي بمتلازمة ما بعد كورونا، يستعرض الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح " فاكسيرا"، آثار فيروس كورونا بعد الإصابة قائلا: هناك متلازمة المتعافين أو جزء من المتعافين من فيروس كورونا من بعض الأعراض نتيجة ما يسمى بـ"العاصفة المناعية " التي تحدث أثناء الإصابة، وتظل هناك بعض الآثار بعضها يكون طويل الأمد وبعضها قصيرة الأمد،  ومن ضمن هذه الآثار بعض المشاكل التنفسية مثل الالتهاب الرئوي أو التليف الرئوي، و مشاكل فقدان الشم والتذوق، و مشاكل بالجيوب الأنفية، و مشاكل ظهور طفح جلدي والحكة الجلدية، ومشاكل ألآلام العظام، و بعض المشاكل والاضطرابات في الحالة المناعية، التي تحدث أثناء الإصابة بما يسمى العاصفة المناعية".

كما أن الجهاز المناعي عند الإصابة بفيروس كورونا وأثناء هجومه عليه، يهاجم بعض أجزاء الجسم ويحدث بعض الأعراض التي تسمى بـ" الاضطراب المناعي" وتشبه هذه الأعراض مثل أعراض الروماتويد و الألأم  العظمية والتي تحدث التهاب أعصاب مناعي، و يمكن أيضا أن تحدث ألآلام عظام روماتزمية، وهذا نتيجة للعاصفة المناعية، التي تحدث أثناء الإصابة، هذا بالإضافة إلى   مهاجمة الأعصاب ليتسبب في التهاب الأعصاب الطرفية، و هذه الأعراض يمكن أن تكون طويلة الأمد لفترة طويلة وتحتاج إلى علاج ومثبطات مناعية وفيتامينات، كما ان هناك أعراض قصيرة الأمد تحتاج علاج لفترة قصيرة جدا.

وأضاف، في حالات الإصابة بالمتلازمة قد -تكون نادرة- يمكن أن تصيب المتلازمة من 30 إلى 30% من المتعافين من فيروس كورونا، وحتى الآن  ترجع تفسيرات منها "العاصفة المناعية" على الأرجح، والتي تحدث أثناء الإصابة ولذلك، مثمنًا على منظومة اللقاحات التي تحمي من الإصابة و تحمي أيضا من متلازمة كورونا التي تحدث بعد الإصابة.


الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح فاكسيرا

هل يصاب متعافو فيروس كورونا بالوسواس القهري؟

 وعن مدى إصابة متعافي فيروس كورونا بالوسواس القهري ومدى تأثير الفيروس على الصحة النفسية، تقول الدكتور سوسن فايد، أستاذ علم النفس السياسي بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، العلاقة بين الوسواس القهري  والإصابة بفيروس كورونا، فالوسوس القهري يمكن أن نقول أنه من الأمراض الكامنة والإصابة تظهره بشكل واضح خاصة بعد الإصابة بالفيروس وعند حدوث مضاعفات يمكن أن يبالغ المصاب عند تعرضه لأي مضاعفات و يمكن أن لا تكون لها علاقة بإصابته، وهذا الأمر يرجع إلى  حالة الفرد المصاب، هذا فضلا عن  تأثير فيروس كورونا على الصحة النفسية عن طريق استعداد المصاب للمرض النفسي فنجد مثلا في فترة العزل يصاب المريض بالاكتئاب ، بل وقد تكون هناك أمراض ذُهنية كامنة لا تظهر إلى بعد الإصابة "فترة العزل"، هذا على جانب وعلى جانب آخر يمكن أن يكون تأثير الفيروس   على الصحة النفسية بشكل مؤقت كحدوث اكتئاب نفسي مؤقت أو الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية مثل القلق و التوتر، ولكنها في كل الأحوال هذه الفترة سواء عند الإصابة أو بعد التعافي "ضغط نفسي" على أي فرد كلا بحسب حالاته.


الدكتور سوسن فايد، أستاذ علم النفس السياسي بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة