Close ad

رئيس «مركزية الري» بالشرقية: تنفيذ 70% من مشروع تبطين الترع وإحلال وتجديد 16 كوبري

23-8-2022 | 18:16
رئيس ;مركزية الري; بالشرقية تنفيذ  من مشروع تبطين الترع وإحلال وتجديد  كوبريمشروع تبطين الترع
الشرقية - حاتم دياب
الأهرام التعاوني نقلاً عن

120 محطة خلط لإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي و٢٣٠ ألف فدان بالري الحديث

موضوعات مقترحة

فى إطار إستراتيجية الدولة لتحسين خدمات توصيل المياه لكل المزارعين باستخدام الأساليب العلمية للنهوض بالقطاع الرى بالمحافظات والتوسع فى المشروعات التى تقوم بتنفيذها وزارة الرى، حقق قطاع الرى بمحافظة الشرقية طفرة كبيرة فى تحسين مشروعات تبطين الترع والمصارف لوصول المياه لكل الأراضى الزراعية بالمحافظة، بالاضافة لاعادة استخدام مياه الصرف الزراعى، وتحقيق مشروعات حياة كريمة التى كانت لإدارة الموارد المائية والرى بمحافظة الشرقية دور كبير فى تنفيذ هذا المشروع العملاق.

وقال المهندس طارق اللبان رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والرى بالشرقية: المحافظة قامت بالاستعداد للموسم الصيفى منتصف شهر مايو ٢٠٢٢ والذى يعتبر ذروة الطلب على المياه بالمحافظة وذلك بوضع خطة منذ بداية العام الجارى بتطهير الترع وجميع المصارف حيث تنمو حشائش الغطس بسرعة مع بداية شهر أبريل ومايو لذا نعمل على تطهير كامل بحيث نستقبل الموسم الأكثر احتياجات من المياه وتكون جاهزة لاستقبال زراعة محصول الأرز التى يحتاج كميات كبيرة من المياة ويظهر نتائج التطهير فى (بحر مويس) وتقوم ادارة الرى بالمحافظة بعمل تطهير لـ ٢٧٠٠ كيلو متر من الترع والمتابعة الدورية من قبل إدارة المياة بالشرقية لهذا التطهير لأن هناك بعض السلوكيات الخاطئة من المواطنين بسبب إلقاء القمامة وخاصة بالمناطق السكنية بالمحافظة. 

وأكمل اللبان: إن الادارة تخطت ذروة الطلب على المياه ولا يوجد شكاوى أو أشياء فردية ونهايات الترع بمحافظة تصلها المياه وذلك نتيجة الاستعداد الجيدة من قبل الإدارة المركزية للرى الشرقية ومنسوب المياه جيد رغم المناطق الصعبة مثل هندسة الرى بالحسنية تخطينا هذه الصعوبات بمساعدة الجمعيات الزراعية التى تقوم بدورها على أكمل وجه لتصل المياه بها والتى كانت تعانى كثيرا فى السابق ويصل لنا كثير من المشكلات فى السنوات السابقة وهذا العام تخطينا هذه المشكلات جميعها واريد ان اقول ان اسباب وصول المياه إلى نهايات الترع أن الخريطة الإرشادية للتطهير اختارت الترع التى تسبب مشكلات وحقق لنا القضاء على المشكلات التى تواجه المناطق الشمالية فى المحافظة مثل ترعة راغب بمركز أولاد صقر، التى يصعب وصول المياه إليها ومركز الحسينية بالكامل وطبقا لخطة الدولة ومشروع حياة كريمة تم تبطين وتأهيل ٣٥ ترعة بمركز الحسينية وأحدثت طفرة كبيرة جدا فى سرعة وصول المياه إلى الأحياء وهذا ساعد فى فى القضاء على الشكاوى ووصول المياه إلى نهايات الترع.

وبالنسبة لمشروعات التبطين قال اللبان إن المشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع كان حلم وتم تحقيقة ونعمل فى تبطين ٥٠٤ كيلو وتم تنفيذ ٧٠٪ منها تقريبا وجارى العمل لنصل الى الهدف بتحقيق تبطين جميع الترع الموجودة بالمحافظة وهناك بعض العراقيل التى تواجهنا ومنها الفترة الحالية حيث ارتفاع احتياجات المحافظة من المياه مؤثرة بعض الشيء بسبب وجود المياه فى جميع الترع وتتناوب الدورة كل ٥ أيام وهذا يقلل معدل التنفيذ المشروعات بعض الشئ.

وعن مشروعات الرى قال إن المشروعات التى تقوم بها الرى كثيرة جدا ومنها مشروعات الصرف المغطى على مساحات كبيرة بمختلف مراكز المحافظة وعمل إحلال وتجديد لـ شبكات الصرف القديمة لان شبكات الصرف المغطاة بعد ٢٥ سنة لا تصلح لذا تم اعادة الإحلال والتجديد لها بالاضافة لـ بعض الكبارى على المصارف وتحقق ادارة الرى دورا كبيرا فى مشروعات (حياة كريمة) تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى وتم عمل احلال وتجديد لـ ١٦ كوبرى فى مركز الحسينية والذى يقوم بتنفيذها الهيئة التنفيذية للرى عن طريق الترع المصارف بالإضافة إلى محطات الخلط سوء المياة النيلية واعادة استخدام مياه الصرف وتدخل فى الحصة والميزانية المائى بمحافظة الشرقية التى وصلت لـ ١٢٠ محطة خلط تقوم بإعادة استخدام مياه الصرف الزراعى وخلطها مع مياه الرى بحيث تعوض كمية المياه المفقودة وتحل مشكلات كثيرة جدا.

وأكد رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والرى بالشرقية، أن الادارة تقوم حاليا بتنفيذ العديد من المشروعات على مستوى الإدارات التابعة لها وتتضمن توريد ماكينات طوارئ ووحدات رفع ومواتير كهرباء وتجديد وأعمال صناعية ومبانى وإعادة تأهيل وتغطية ترع وحوائط ساندة وكذلك إحلال وتجديد وإنشاء كبارى بمختلف إيراداتها (رى غرب - رى شرق - رى الصالحية)، وتم تنفيذ العديد من مشروعات الإستثمارية فى إدارة رى شرق الشرقية. 

وأضاف اللبان أن سياسة ترشيد المياه والجميع يعلم ان حصة محافظة الشرقية ثابتة ونصيب الفرد يقل بسبب ارتفاع عدد السكان والطلب على المياه يتزايد لذلك بدأنا بتوفير كمية المياه عن طريق الرى الحديث ومحافظة الشرقية حاليا بها اكثر من ٢٣٠ الف فدان تروى بالرى الحديث ومع فى الاستعداد لمشروع تأهيل المساقى وبدأنا فى عمل حصر للمساقى الموجودة وتأهيلها لاستكمال منظومة تأهيل الترع بحيث تكتمل منظومة متكاملة من الرى الحديث لوصول المياه لكل مراكز المحافظة دون أى مشكلات هذا ضمن خطة وزارة الرى التى تعمل بنطاق واسع.

وعن محصول الأرز قال اللبان إن المساحة المصرح بها طبقا للقرار الوزارى بمحافظة الشرقية ٢١١ ألف فدان أرز موزعين طبقا لخرائط المخصصة للمناطق والتى تبدأ من أقصى الشمال بنسبة كبيرة لأنها تقترب من البحر المتوسط وأكثر ملوحة التربة بعض الشيء وتتحمل زراعة الأرز وهذا يجعل النسبة الأكبر لمناطق زراعة محصول الأرز فى المناطق الشمالية من المحافظة وهناك إجراءات تتخذها إدارة الموارد المائية لـ مخالفات الأرز بالمحافظة لأن الأرز من المحاصيل الشرهة للمياه وفدان الأرز يحتاج لأكثر من ٧ ألف متر مكعب فى الموسم مقارنة لفدان الذرة يحتاج ٣ ألف متر مكعب من المياه وهناك تعاون مع مديرية الزراعة بالشرقية حيث انها تقوم بالحصر الفعلى مناطق زراعة الأرز وذلك عن طريق الجمعيات الزراعية بكل مركز وقرية المحافظة أن مديرية الزراعة عندها الحيازات والكشوف الزراعية وترسلها لنا لاتخاذ الإجراءات القانونية لها ونقوم بدورنا بعمل محاضر للمخالفين فى الري.

وقال اللبان إن هناك تخطيط للمياه ومناطق ممنوع بها زراعة الأرز، وليس معنى أن المياه تمر بالمنطقة انه مصرح لها زراعة الأرز وجميع المياه التى تصل للمحافظة، تمر عن طريق منيا القمح وليس مبرر أن يقوموا بالزراعة، ولكن نعتمد على طبيعة التربة والمكان لأن هناك محافظات بأكملها ممنوع بها زراعة الأرز وليس مراكز فقط والمحافظات المصرح بها لزراعة الأرز 8 محافظات وهى المحافظات الشمالية التى تطل على البحر وذلك لتأثير المياة الجوفية ومياة البحيرات كـ (كفر الشيخ والبحيرة ودمياط وبورسعيد والغربية والشرقية).

واستعرض أن محافظة الشرقية بها ٩٧٠ ألف فدان أراضى زراعية فى زمام المحافظة وتوزع المياه حسب الاحتياجات التى تحتاجها المحافظة يوم بعد يوم لتصل لكل المراكز ونقوم بعملية التطهير عن طريق الحفارات وحصلنا على موافقة ٤٢٨جمعية للتحويل إلى الرى الحديث وتم تأهيل المساقى على حساب المزارعين بالتقسيط على ١٠ سنوات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة