Close ad

الموت في علبة دواء.. المضادات الحيوية طريق سريع للفشل الكلوي والوفاة.. وطبيب يُحذر من تناولها دون استشارة

21-8-2022 | 19:11
الموت في علبة دواء المضادات الحيوية طريق سريع للفشل الكلوي والوفاة وطبيب يُحذر من تناولها دون استشارةالمضادات الحيوية
إيمان فكري

تعتبر المضادات الحيوية من أكثر الأدوية الشائع استخدامها بين المصريين لأنها تعمل على قتل البكتيريا المسببة للمرض، لكنها تشكل خطورة على الصحة بسبب الآثار الجانبية لاستخدامها، كما أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يستخدمونها من تلقاء أنفسهم دون استشارة الطبيب المختص، الأمر الذي قد يؤثر بشكل كبير على الصحة العامة.

وكانت اللجنة الفنية للرقابة على الأدوية بهيئة الدواء المصرية، قد قررت وقف تسجيل جميع المستحضرات لمستحضر "جيميفلوكساسين" مضاد حيوي، وإلغاء إنتاج جميع المستحضرات التي تحتوي على تلك المادة وإعطاء مهلة 3 شهور للشركات لتوفيق أوضاعها وسحب جميع المستحضرات من السوق، نظرا لوجود آثار جانبية لاستخدامه، حيث يسبب حساسية مفرطة وهبوط حاد في الدورة الدموية واضطراب في القلب وهبوط في ضغط الدم قد يؤدي إلى الوفاة.

ومادة جيميفلوكساسين، هي مادة مضاد حيوي واسع الطيب، قاتل للبكتيريا في أشكال الجرعات الفموية، ومن أبرز الأدوية العلاجية التي تحتوي على هذه المادة، “factive 320 mg،anthzon 320،floxguard 320،FURFACT،GEMADIXLIN 320mg،GEMIFLOXACIN 320mg،GEMIFLOXACTIVE 320mg،Gemiloxes 320 mg، GEMIONCE”.

 ونظرا لسوء استخدام الكثير للمضادات الحيوية، تستعرض "بوابة الأهرام" في السطور التالي طرق استخدام المضاد الحيوي، ومتى يمكن اللجوء إليه، والآثار الجانبية لاستخدامه، وخطورة الإفراط من استخدام المضادات الحيوية، بحسب الدكتور محمد عز العرب المستشار الطبي في المركز المصري للحق في الدواء.

متى يستخدم المضاد الحيوي؟

تعمل المضادات الحيوية على قتل البكتيريا المسببة للعدوى، والبعض الآخر يمكنه وقف النمو الجرثومي أو وقف تكاثر الجراثيم، مما يتيح لمناعة الجسم الطبيعية الفرصة للقضاء عليها، وتختلف فعالية المضادات الحيوية من نوع لآخر حسب تقسيم المضادات الحيوية وفقا لأنواع البكتيريا التي تحاربها.

ويحتاج الشخص إلى استخدام المضاد الحيوي عندما يصاب الجسم بالتهابات أو فيروسات لا يستطيع مقاومتها، أو بعد إجراء عملية جراحية، ومرضى العناية المركزة، ومرضى السل، ومرضى الربو، ويكون الاستخدام بحسب ما حدده الطبيب المختص، بالالتزام بالجرعات والفترة الزمنية التي حددتها الطبيب المعالج.

 الآثار الجانبية الشائعة للمضادات الحيوية

تتشارك معظم المضادات الحيوية في الآثار الجانبية، وبعضها شائع جدا، والبعض الآخر قد يكون خطير، ونوضح فيما يلي أكثر الآثار الجانبية شيوعا للمضادات الحيوية.

1- مشاكل في الجهاز الهضمي

هي واحدة من أكثر الآثار الجانبية شيوعا للمضادات الحيوية، وتشمل أعراضها، الغثيان، عسر الهضم، القيء، إسهال، الانتفاخ، الشعور بالامتلاء، فقدان الشهية، وتشنج المعدة، وتزول معظم المشاكل بمجرد التوقف عن تناول المضاد الحيوي، ولكن هناك بعض الأعراض الحادة التي يجب وقف العلاج فورا عند حدوثها، وهي، وجود دم في البراز، وإسهال حاد، تشنج في المعدة، حمى، القيء الذي لا يمكن السيطرة عليه.

2- الالتهابات الفطرية

يصاب العديد من الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية بالتهابات فطرية في المهبل، والفم، والحلق، ومن أعراضها، الحكة المهبلية، والشعور بآلام عند التبول، إفرازات مهبلية غير طبيعية، حمى وقشعريرة، وألم أثناء تناول الطعام.

3- التفاعل مع بعض الأدوية

 تتفاعل بعض الأدوية الشائعة مع بعض المضادات الحيوية، وتشمل هذه، أدوية سيولة الدم، أدوية تحديد النسل، مضادات الحموضة، مضادات الهيستامين، الفيتامينات المتعددة وبعض المكملات الغذائية، خاصة تلك الغنية بالزنك والحديد والكالسيوم، العقاقير المضادة للالتهابات، أدوية الصدفية، أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي، مدرات البول، مضادات الفطريات، أدوية السكر، مرخيات العضلات، المنشطات.

4- الحساسية من الضوء

العديد من أنواع المضادات الحيوية قد تجعل الجلد أكثر حساسية للشمس، فأثناء تناول المضادات الحيوية التي قد تسبب الحساسية للضوء، لذا لابد من تجنب التعرض للضوء فترة طويلة، واستخدام واقيات الشمس، وارتداء الملابس الواقية والقبعات.

5- الإسهال

المضادات الحيوية لا تميز بين البكتيريا الضارة والجيدة، فيسبب اضطراب مفاجئ في الأمعاء، مما قد يسبب في الإصابة بالإسهال عند تناول المضاد الحيوي.

6- الإصابة بتقرحات الفم

بسبب الإفراط في تناول المضادات الحيوية، قد ينتهي بك الأمر لتقرحات الفم المؤلمة، ففي بعض الأحيان قد تتشكل البثور خاصة حول الفم.

7- تلون الأسنان

بخلاف الأنسجة الرخوة داخل الفم، يمكن أن تتأثر أسنانك أيضًا بتناول المضادات الحيوية، فقد يتغير لون الأسنان، فهناك مضاد حيوي يسمى "التتراسيكلين" معروف بأنه يسبب تلون الأسنان.

الآثار الجانبية الخطيرة للمضادات الحيوية

1- الحساسية المفرطة

تسبب المضادات الحيوية لبعض الحالات رد فعل تحسسي شديد قد يكون قاتل إذا لم تتلقى رعاية فورية، ومن أعراضه، نبضات سريعة، طفح جلدي أحمر، تورم تحت الجلد، تورم الفم والحلق والوجه، السعال وصعوبة التنفس، انخفاض ضغط الدم قد يسبب إغماء، وتتطور الحساسية خلال 15 دقيقة من تناول المضاد الحيوي.

2- الإصابة بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية 

لا توصف المضادات الحيوية لأعراض البرد أو الأنفلونزا، حيث طورت بعض البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، وبعض الإصابات الناجمة عن سلالة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية لا تستجيب لأي مضادات حيوية متاحة، ويمكن أن تكون الإصابات المقاومة للبكتيريا شديدة وتهدد الحياة.

3- الإصابة بالفشل الكلوي

تعتبر الكلى هي الجهاز المسئول عن إزالة السموم بالجسم، بما في ذلك الأدوية من الدم والجسم عن طريق البول، والمضادات الحيوية يمكن أن تسبب تلف الكلى للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، ومع التقدم في العمر تصبح الكلى أيضًا أقل فعالية بشكل طبيعي، وكثيرا ما يصف الأطباء كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى جرعات أقل من المضادات الحيوية.

خطورة تناول مضاد حيوي دون استشارة الطبيب

شدد الأطباء على خطورة تناول المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب المختص، لأنها تشكل خطورة كبيرة على الصحة العام، وقد تسبب حدوث تسمم أو حساسية، وقد ينتج عنها هبوط حاد قد يؤدي إلى الوفاة.

أضرار المضاد الحيوي؟

تشمل أضرار المضاد الحيوي في الجسم على ما يلي:

  • تعطيل الجهاز المناعي في الجسم

يمكن أن يتعطل الجهاز المناعي أو يضعف نتيجة للأمراض، أو سوء التغذية، أو بعض الأدوية، وفي حين يوجد جزء كبير من الجراثيم النافعة للجسم في الأمعاء الموجودة في الحالة الطبيعية وتعتبر جزءاً من الجهاز المناعي للجسم، يمكن أن تقتل المضادات الحيوية الجراثيم النافعة والضارة على حد سواء، وهذا يتيح المجال للجراثيم الضارة بالتكاثر والنمو.

  • أمراض الأمعاء الالتهابية

تتكاثر الجراثيم النافعة بعد التوقف عن أخذ المضادات الحيوية وتعيد ترميم الأمعاء المتضررة، وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية بطريقة مفرطة هم أكثر تعرضاً للإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية، كالتهاب القولون التقرحي، وداء كرون.

  • السمنة

من المعروف أن المضادات الحيوية تعطى للمواشي والدجاج بهدف تسمينها، وأثبتت الدراسات أن هذا التأُثير لا يقتصر على الحيوانات بل يحدث أيضاً عند الإنسان، وتشير الدراسات المتعلقة بالسمنة عند الأطفال أن الأطفال الذين تناولوا المضادات الحيوية بصورة مفرطة يعانون من السمنة في الطفولة والمراهقة.

  • الاضطرابات النفسية

يتجاوز تأثير قتل المضادات الحيوية للجراثيم النافعة منها والضارة في الأمعاء الفعل الموضعي ليصل ذلك التأثير إلى الدماغ، ووجد أن الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية معرضون للإصابة بالاكتئاب والقلق بنسبة أعلى من غيرهم.

  • ظهور سلالات من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية

تحاول الجراثيم مقاومة المضادات الحيوية وذلك بتغيير شكلها أو بنيتها بحيث تتخلص من تأثير المضادات الحيوية عليها، ويمكن للاستعمال المفرط للمضادات الحيوية مثل استعمالها في حالات الأمراض الفيروسية، أو إيقاف جرعة العلاج قبل الموعد المحدد أن يسهل للجراثيم الضعيفة المتبقية عملية التحول.

كلمات البحث