راديو الاهرام

فؤاد أحمد .. «غول الدراما الفرعونية» الذي فقد بصره من أجل «هامان»| صور

16-8-2022 | 17:13
فؤاد أحمد  ;غول الدراما الفرعونية; الذي فقد بصره من أجل ;هامان;| صور الفنان فؤاد أحمد
محمود الدسوقي

يُنظر إليه باعتباره أحد أهم من أدى الشخصيات الفرعونية في روائع الدراما التاريخية التي توالت في الظهور منذ أواخر السبعينيات، من خلال مسلسلي "لا إله إلا الله" و"محمد رسول الله" بأجزائهم المختلفة، بل إنه قد فقد بصره بسبب الماكياج الذي كان يضعه لآداء شخصية "هامان".

على مدار حياته، قدم الفنان فؤاد أحمد الكثير من الأعمال الفنية، وخاصة في الدراما التاريخية، مثل شخصية: السامري، وهامان، والكاهن، وغيرها من الشخصيات التي أداها بدقة.


الفنان فؤاد أحمد في بعض أدواره

 وُلد الفنان فؤاد أحمد عام 1936م، وحصل على ليسانس آداب وبكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية، ويعد من ألمع الفنانين في تقمصهم للأدوار خاصة أدوار الشر، وقد ظهرت براعته تلك في التناسق العميق المركز بين أقواله وأفعاله، وتوفى في 15 أغسطس عام 2010م بعد رحلة عطاء كبيرة للسينما والمسرح فقد خلالها بصره من أجل الفن، حيث أمضى 20 سنة الأخيرة من عمره فاقدًا للبصر بسبب ماكياج أُجري له بطريقة خاطئة حين أدى دور هامان، فأُصيب بالعمى مباشرة ودخل في صراع طويل مع المرض انتهى بوفاته.


الفنان فؤاد أحمد في بعض أدواره

وفى الجزء الثالث من المسلسل التاريخي "لا إله إلا الله"، قدم فؤاد شخصية مغايرة للشخصيات الشريرة التي برع في تجسيدها، حيث قدم شخصية قائد الشرطة "ماى" في مسلسل إخناتون، الذي تم عرضه عام 1987م، بطولة أحمد عبد العزيز، إيمان الطوخي، والتي أدت دور نفرتيتي، ومحسنة توفيق التي أدت دور الملكة تي والدة إخناتون، وعبد الله غيث الذي أدى دور الحكيم آي، ونبيل الحلفاوي في دور حور محب.

ورغم الإجادة التامة لجميع أفراد العمل، إلا أن "ماكياج" الأبطال، والشخصيات التي جسدوها قد تبدو لنا غريبة، وخارج نطاق العقل، ولكن بمقاييس زمن خروجها كانت طفرة.


الفنان فؤاد أحمد في بعض أدواره

 في الحلقة السابعة يظهر ماى قائد الشرطة، وهو يذهب لأحد المحلات التجارية للبحث عن قلادة ذهبية ليدور حوار بينه وبين الصائغ، حيث يطلب منه قلادة ليقدمها هدية لزوجته التي أنجبت له توأمين، ويخبر قائد الشرطة ماى أن أمنحتب الرابع "إخناتون" اعتبر نفسه من عامة الشعب.

ويؤكد المؤرخون والأثريون أن مصر القديمة، عرفت أهمية الشرطة منذ أقدم العصور، ويوضح الأثري محمود الحصري لــ"بوابة الأهرام "أن المصريين القدامى عرفوا نظام الشرطة لحفظ الأمن، حيث كان الوزير يرأس جهاز الشرطة فهو الرئيس الأعلى لها في منف والعاصمة، ولم تعرف الشرطة كجهاز مستقل قبل الدولة الحديثة، مؤكدا إنه كان من مهام الشرطة الرئيسية في العهد الفرعوني حراسة الملك، وحراسة الجبانات، وتوفير الأمن والأمان للمواطنين داخل البلاد وفي الصحراوات المتاخمة، وجباية الضرائب على البضائع الخارجية، فضلاً عن جمع المجندين وفرزهم، ومرافقة بعثات المحاجر.


الفنان فؤاد أحمد في بعض أدواره

وأوضح أن جهاز الشرطة ضمَّ في منف خمسة اختصاصات: الشرطة المحلية، الشرطة الخاصة، الشرطة النهرية، شرطة المعابد، الحرس الملكي.

وكان هناك الشرطة المحلية المنوط بها حفظ الأمن والنظام في المدينة، وكانت تحت رئاسة رؤساء شرطة المدينة،وكانت المدينة تقسم لعدة أحياء ومناطق لتسهيل الإشراف عليها وحماية الأمن والنظام فيها، من خلال مجموعة رجال يقومون بتفقد تلك الأحياء مترجلين أو راكبين، ليعطوا "التمام" عن حالة مناطقهم في آخر المطاف أمام رئيس جهاز الشرطة بالمدينة.

قدم المسلسل الذي أثار ضجة وقت عرضه؛ لرفض الأثريين والمؤرخين معظم ما جاء به، ورحلة إخناتون من طيبة وتأسيسه لعاصمة جديدة تحتضن ديانته الجديدة، والصراعات التي تمت بينه وبين كهنة آمون، فيما قدم قائد الشرطة ماي أداء بارع تعكس صورة قائد الشرطة الطيب في العصر الفرعوني، والغريب أن الفنان فؤاد أحمد لم يكن بماكياج صاخب كما اعتاد في تجسيد أدواره من قبل.


الفنان فؤاد أحمد في بعض أدواره
 

كلمات البحث
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة