راديو الاهرام

أطفال الانابيب

16-8-2022 | 13:14
أطفال الانابيبأطفال الانابيب

أطفال الانابيب هي واحدة من العمليات التي يلجأ إليها الكثير من الأشخاص عند عدم القدرة على الحمل والإنجاب بشكل طبيعي، وهي أيضًا من العمليات المكلفة بشكل كبير وتستغرق فترات كبيرة من الوقت مقارنة بالعمليات الأخرى، وعند العزم على هذا الإجراء يجب إتباع جميع توصيات الطبيب أو الاخصائي، كما يجب اللجوء لمراكز مرخصة وموثوقة للمساهمة في الوصول لأعلي نسب نجاح، وهنا سوف نوضح جميع المعلومات عن عملية أطفال الانابيب.

موضوعات مقترحة

عملية أطفال الانابيب

 الإخصاب في المختبر المعروف غالبًا باسم التلقيح الاصطناعي، هو إجراء لتخصيب البويضة بواسطة الحيوانات المنوية داخل حاوية من أنابيب الاختبار تحت ظروف معملية خاضعة للرقابة بعد إزالة البويضات الناضجة من المبيض وغسلها حتى حدوث الإخصاب، تستغرق عملية إعادة البويضة الملقحة إلى رحم الأم من يومين إلى خمسة أيام، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة لحل العديد من مشاكل العقم، ويسمح للطبيب بنقل العديد من الأجنة إلى رحم المرأة للمساعدة في الحمل.

لماذا يلجأ الآباء والأمهات إلى عملية أطفال الانابيب؟

هناك مجموعة من العوامل التي تجعل الزوجين يلجأن إلى هذا الحل، وهي كما يلي:

  • العقم عند النساء.
  • وجود انسداد داخل قناة فالوب، مما يجعل من الصعب على الحيوانات المنوية الوصول إلى البويضة.
  • أمراض مثل الانتباذ البطاني الرحمي التي قد تصيب النساء.
  • المعاناة من بعض حالات تكيس المبايض، والتي تجعل محاولة الحمل بشكل طبيعي أمرًا صعبًا.
  • حالات الشيخوخة.
  • العقم عند الرجال.
  • يكون هذا هو الحل عند إصابة الرجال بضعف في الحيوانات المنوية من ناحية العدد، والحركة، والشكل.
  • نقص الحيوانات المنوية في السائل، والذي يمكن أن يكون سببه هو، انسداد قناة القذف، أو وجود عيب خلقي في القناة الناقلة.
  • رجوع جزء من الحيوانات المنوية إلى المثانة
  •  تليف الخصيتين.
  • مشاكل في الغدة النخامية
  • مرض وراثي.
  • باستثناء الأجنة ذات العيب الوراثي، يتم استخدام أطفال الانابيب في حالات الاضطرابات الوراثي، ويعرف هذا الإجراء باسم الاختبار الجيني قبل الزرع (PGD / PGS).

كيفية إجراء عملية أطفال الانابيب؟

ينقسم إجراء التلقيح الاصطناعي إلى خمس خطوات:

تحفيز المبيضين:

  • يوصف للنساء أدوية تعرف باسم أدوية الخصوبة، والتي تعمل على تحفيز المبايض على إنتاج البويضات.
  • عادة ما تنتج المرأة بويضة واحدة كل شهر، وهنا تجعل الأدوية المبيضان ينتجان عدة بويضات دفعة واحدة.
  • يستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية بواسطة منطقة المهبل لتتبع تطور البويضات في مبيض المرأة خلال هذه الفترة.
  • سيتم أيضًا في تلك المرحلة إجراء اختبارات الدم لتحديد مستويات الهرمون عند المرأة.

سحب البويضات:

  • عملية سريعة تسمى سحب البويضات، والغرض من الإجراء هو إزالة البويضات والحصول عليها من جسم المرأة.
  • عادة ما يتم ذلك خلال زيارة المرأة التي تستغرق يومًا واحدًا إلى عيادة الطبيب أو عيادة المرضى الخارجيين.
  • حيث يتم إعطاء التخدير للمرأة حتى لا تعاني من الألم أثناء القيام بهذه الخطوة.
  •  للقيام بذلك يتم استخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • في هذه المرحلة يقوم الطبيب بإدخال إبرة طويلة وحساسة في المهبل إلى المبيضين، ثم إلى داخل الجريب الوجود بداخله البويضات.
  •  ومن ثم تقوم أداة الشفط الملحقة بالإبرة بسحب السائل والبيض من كل جريب، حيث يتم سحب بويضة واحدة في كل تجربة، ويتم إجراء هذه العملية بعد ذلك في المبيض الثاني.
  • في حين أن التشنجات ممكنة للنساء، إلا أنها تختفي غالبًا بعد يوم واحد.
  • قد تكون الجراحة بالمنظار مطلوبة في بعض الظروف غير الشائعة لإزالة البويضات.

الإخصاب والتلقيح:

  • يتم أخذ البويضات عالية الجودة من جسم المرأة ودمجها مع الحيوانات المنوية للرجل في خلية في بيئة خاضعة للرقابة.
  • الإخصاب هو عملية الانضمام للحيوانات المنوية والبويضة.
  • بعد إتمام الإخصاب تخترق الحيوانات المنوية البويضة في غضون ساعات قليلة.
  • قد يقوم طاقم المختبر بزرع حيوان منوي صناعي في البويضة مباشرة إذا اعتقد الطبيب أن احتمالات الإخصاب ضئيلة.

نمو الجنين في الرحم:

  • يراقب فريق المختبر باستمرار الجنين النامي للتأكد من أنه ينقسم كما هو مخطط له، وذلك بمجرد أن تبدأ البويضة المخصبة في الانقسام والتطور إلى جنين.
  • يستخدم التشخيص الجيني قبل الزرع، المعروف غالبًا باسم التشخيص الوراثي قبل الزرع، ويتم إجراؤه قبل زرع الجنين إلى داخل رحم الأم.
  • تنص الجمعية الأمريكية لطب الخصوبة على أن تشخيص الاضطراب الوراثي يساعد الوالدين في اتخاذ قرار بشأن الأجنة التي سيتم نقلها مرة أخرى إلى الرحم، ونتيجة لذلك، تقل احتمالية نقلهم لأمراض وراثية معينة إلى ذريتهم.

نقل الأجنة:

  • في غضون يومين إلى خمسة أيام، يتم تسليم البويضات مرة أخرى إلى عيادة الطبيب، وتكون المرأة مستيقظة ومتيقظة،
  • ويقوم الطبيب بوضع أنبوب رفيع ممتد يحتوي على الأجنة في الرحم عبر المهبل، يحدث الحمل عندما ينمو الجنين داخل جدار الرحم ويترسب هناك.
  • إذا تمت إعادة أكثر من جنين واحد إلى رحم الأم، فقد ينتج عن ذلك حمل متعدد.
  • يعتمد عدد الأجنة التي يجب إعادتها بدقة إلى رحم المرأة على عدد من المتغيرات منها عمر المرأة.

نصائح لزيادة نسبة نجاح عملية أطفال الانابيب

يجب على الأزواج الانتباه إلى الأشياء التالية لأنها يمكن أن تؤثر على مدى نجاح الإجراء:

حالة الزوج الجسدية:

تعتمد فعالية التلقيح الاصطناعي بشكل مباشر على الصحة الجسدية، لذلك قبل الإجراء يقوم الطبيب بإجراء عدد من الفحوصات على الأزواج، بما في ذلك:

  • فحص الرحم: حيث يقوم الطبيب بفحص الجزء الداخلي من الرحم، ربما باستخدام الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية أو تنظير الرحم، وهذا من أجل التحقق من وجود الأورام الليفية والنسيج الندبي والأورام الحميدة في الرحم، لأن هذه الأشياء قد تعيق زراعة الجنين في الرحم.
  • تقييم قناة فالوب: يجب على الطبيب سد الانابيب أو تصريف السائل منها قبل القيام بالعملية، لأن تراكم السوائل في قناتي فالوب (Hydrosalpinx) يقلل من معدل نجاح التلقيح الاصطناعي بنسبة 50٪ تقريبًا.
  • كمية ونوعية البويضات: احتياطي المبيض الكبير هو المؤشر الرئيسي لنجاح التلقيح الاصطناعي، حيث يقوم الطبيب بفحص مخزون البويضات باستخدام الموجات فوق الصوتية وتحليل الدم.
  • في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية، يتم استخدام تحليل الدم لتقييم مستوى الهرمون المنبه للجريب، ويتم استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد المستوى الحالي للهرمون المنبه للجريب.
  • عدد ونوعية الحيوانات المنوية: التأكيد على الأزواج بإكمال تحليل الحيوانات المنوية في نفس المنشأة التي قرروا فيها الخضوع لعملية أطفال الانابيب، لأن هذا يعمل على منح فرصة لمقارنة حجم الحيوانات المنوية للزوج بالمقدار المطلوب لنجاح عملية أطفال الانابيب.

أسلوب الحياة:

  • تناول أدوية أخرى أو مكملات غذائية أو علاجات عشبية يمكن أن تؤدي إلى تقليل نسبة نجاح العملية، لذلك يُنصح النساء الحوامل بمناقشة هذا الأمر مع الطبيب.
  • نظرًا لأن النتائج تظهر أن إجراء العملية على النساء اللواتي ينمن ما يقرب من 7-8 ساعات يوميًا يكون أكثر نجاحًا بالنسبة للآخرين، فمن الأهمية معرفة أن النوم بقدر كافي هو أحد الأسباب المهمة والمؤثرة لنجاح العملية.

اختيار المركز الطبي:

من اهم الخطوات التي يجب أخذها في عين الاعتبار عند الإقدام على إجراء عملية جراحة أو إجراء طبي هو اختيار المركز الطبي المختص بعناية، وفي حالتنا تلك فإن من افضل المراكز الطبية المتخصصة في هذا المجال هي مستشفى بداية، لأنها تمتلك أفضل الكوادر الطبية وتستعمل الأجهزة التقنية الحديثة في مجال أمراض النساء وعلاج العقم مما يجعلها في الصدارة في الشرق الاوسط.

وهنا نكون وصلنا لختام موضوع عن أطفال الانابيب، ويجب التنويه عن ضرورة اختيار مركز موثوق ومرخص لإجراء العملية، ويجب أيضًا مناقشة الطبيب المختص في كافة التفاصيل قبل البدء.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة