راديو الاهرام

سامح شكري: مصر حريصة على التعاون مع جميع الدول الإفريقية.. وكرم جبر: العلاقات مع السودان استثنائية

14-8-2022 | 18:08
سامح شكري مصر حريصة على التعاون مع جميع الدول الإفريقية وكرم جبر العلاقات مع السودان استثنائيةوزير الخارجية سامح شكري والكاتب الصحفي كرم جبر
فاطمة شعراوي

شهد وزير الخارجية سامح شكري، والكاتب الصحفي كرم جبر، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إطلاق أكبر برنامج لتدريب الصحفيين الأفارقة، بمقر المجلس بماسبيرو، وتبدأ الدورة الأولى بتدريب 20 إعلاميًا سودانيًا من مختلف وسائل الإعلام وتستمر لـ 4 أسابيع، بحضور كبار الصحفيين والإعلاميين ورؤساء مجالس إدارات وتحرير الصحف والمواقع الإخبارية وقيادات القنوات الفضائية.

موضوعات مقترحة

وأكد سامح شكري وزير الخارجية، أنه سعيد بالتواجد في افتتاح هذه الدورة، مضيفًا أن التنظيم جاء بالشراكة بين المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ووزارة الخارجية، إيمانًا بأهمية الدور المحوري للإعلام والاهتمام الذي توليه مصر للدول الإفريقية، مضيفًا أن مصر حريصة على التعاون مع كافة الدول الإفريقية خصوصًا في ظل التحديات التي يواجهها العالم خلال هذه الفترة.

وأضاف أن انطلاق الدورة بالإعلاميين السودانيين يأتي كخير دليل على المكانة التي تحتلها السودان لدى مصر والعلاقات القوية التي تجمع البلدين معًا، وكذلك التعاون المثمر بين البلدين في كافة المجالات.

فيما استهل الكاتب الصحفي كرم جبر، بالترحيب بالزميلات والزملاء الإعلاميين من دولة السودان الشقيقة، مؤكدًا أنهم في بلدهم الثاني مصر، مضيفًا أن إطلاق هذه الدورة التدريبية يعكس قوة العلاقات الإستراتيجية التي تربط مصر بالسودان، فالعلاقات بين البلدين استثنائية بحكم التاريخ والجغرافيا، فالأمن السوداني هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، فالسودان يمثل العمق الإستراتيجي الجنوبي لمصر، مضيفًا أنه منذ ثورة 30 يونيو وتولي الرئيس عبدالفتاح السيسي زمام الحكم، تشهد العلاقات المصرية ـ السودانية زخماً كبيًرا يعززها حجم الملفات المشتركة بين البلدين ذات الطابع الحيوي والاستراتيجى وفي مقدمتها قضيتي مياه النيل والسد الإثيوبي ومكافحة الإرهاب.

واختتم الكاتب الصحفي كرم جبر، حديثه قائلًا، إنه لا شك أن الإعلام يلعب دورًا كبيرًا ومحوريًا في التقريب وتعزيز التواصل بين الشعوب، فالصحفيون والإعلاميون هم ضمير الأمة، ويشكلون وجدانها بسلاح الكلمة المسموعة والمرئية والمكتوبة، لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجهها القارة، سواء في مجال مواجهة الإرهاب والتطرف أو في معركتها من أجل التنمية، بالإضافة إلى دورهم في دعم التقارب والتواصل بين دول وشعوب القارة جميعها، دفاعًا عن مصالحها ووجودها ضمن التكتلات العالمية الكبرى، مضيفًا: أجدد تأكيدي على أن مركز تدريب الإعلاميين الأفارقة يعد أحد أدوات القوة الناعمة لمصر لمد جسور التواصل والتفاهم بين الصحفيين والإعلاميين لنشر المعرفة وتبادل الثقافات بين مختلف البلدان الإفريقية بما يسهم في التقريب بين الشعوب وخدمة المصالح المصرية في القارة السمراء.

فيما أكد سهيل محجوب صالح، المستشار الاقتصادي والتجاري في سفارة السودان، شكره لمصر وخاصة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ووزارة الخارجية على تنظيم مثل هذه الدورات، مضيفًا أن العلاقات بين البلدين تاريخية واستثنائية تتجاوز حدود الجوار، فنحن شعب واحد منذ قديم الأزل.

فيما أعربت د. أسماء حسن رئيسة الوفد السوداني، عن سعادتها بهذه الدورة والتي جاءت في وقتها، مضيفة أن العلاقات بينة البلدين مميزة ومتفردة.

وقالت زحل محمد موسى الإعلامية بقناة البنات السودانية، إن الواقع الذي نعيشه يستلزم وجود مثل هذا التعاون بين مصر والسودان، مضيفة أنها تسعى وزملاؤها للاستفادة من مثل هذه الدورات والحصول على الخبرات التي تمتلكها مصر في مجال الإعلام.

وأكدت هالة أحمد مقدمة برامج براديو بكرة السوداني، أنها سعيدة بالتواجد على أرض وطننا الثاني مصر، وأن تتعلم وتدرس على يد القامات الإعلامية المصرية. 

من جانبه، أكد د. عبد المنعم سعيد عضو مجلس الشيوخ، أن العلاقات بين مصر والسودان موجودة بقوة منذ بداية التاريخ، مضيفًا أن الوقت الحالي يحتاج إلى التعاون والتقارب بين مصر والسودان، خاصة في ظل التحديات التي يواجهها العالم أجمع، ولذلك تأتي أهمية هذه الدورات في جمع الصحفيين والإعلاميين المصريين والسودانيين معًا للوصول إلى أفكار مشتركة لمواجهة التحديات التي يمر بها العالم.

فيما أكد النائب مصطفي بكري عضو مجلس النواب، أهمية عقد مثل تلك الدورات والتي تعمل على التبادل الثقافي والفكري بين البلدين للعمل على ترسيخ روابط التعاون المشترك بين البلدين.

وأشار الكاتب الصحفي عصام كامل رئيس تحرير فيتو، إلى أهمية مثل تلك الدورات للوصول إلى أفكار مشتركة بين الإعلاميين والصحفيين في البلدين.

وأكد الكاتب الصحفي جمال الكشكي رئيس تحرير الأهرام العربي، أن مصر والسودان شعب واحد وهدفنا واحد، مضيفًا أن الصراع على إفريقيا من جانب كافة دول العالم يستلزم التعاون وتعميق التلاحم بين الشعبين.

فيما أعرب د. محمد فايز فرحات، مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، عن سعادته بحضور هذه الدورة، مضيفًا أننا في حاجة لفهم التحديات التي تواجهها البلدين معًا، وهو الدور الذي يمكن أن تلعبه النخبة الإعلامية في البلدين.

وأكد الكاتب الصحفي علي حسن، رئيس مجلسي إدارة وتحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن السودان لها مكانة خاصة عند السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، ولدينا كم كبير من المشروعات المشتركة بين البلدين الشقيقين.

فيما أكد الكاتب الصحفي أيمن عبدالمجيد، رئيس تحرير بوابة رزواليوسف، أن مثل هذه الفعاليات والدورات تعزز التعاون والشراكة بيم البلدين الشقيقين، وخاصة النخبة الإعلامية المسئولة عن بناء الوعي لدى الشعبين الشقيقين.

حضر اللقاء، الكاتب الصحفي صالح الصالحي وكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والإعلامي نشأت الديهي عضو المجلس، والكاتب الصحفي عبدالرازق توفيق رئيس تحرير جريدة الجمهورية، والكاتبة الصحفية داليا عبدالرحيم، والكاتب الصحفي أحمد الخطيب رئيس تحرير جريدة الوطن، والكاتب الصحفي أحمد ناجي قمحة رئيس تحرير مجلة السياسية الدولية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة