Close ad

"إنفينكس" ترحب بمبادرة "تصنيع الهواتف الذكية".. وتؤكد: مصر لديها خطة طموحة لتوطين صناعة الإلكترونيات

10-8-2022 | 16:12
 إنفينكس  ترحب بمبادرة  تصنيع الهواتف الذكية  وتؤكد مصر لديها خطة طموحة لتوطين صناعة الإلكترونياتهواتف ذكية
فاطمة سويري

رحب طه مجدى مدير مبيعات إنفينكس مصر بقرار تصنيع  الهواتف الذكية في مصر -  قائلا: "كنا أول شركة أجنبية تتخذ هذا القرار في عام 2020 ايماناً منا بأهمية السوق المصري-  وموقع مصر المحوري في إفريقيا، فكنا سباقين في الفكر مع بداية أزمة كورونا وقبل كافة الأزمات التي تلت ذلك فنحن نرى في مصر سوق واعد والحكومة المصرية لديها خطة طموحة لتوطين صناعة الإلكترونيات وخصوصا الهواتف الذكية ولكن ينقصها بعض الحوافز الاستثمارية قد يكون ذلك نتيجة أنها صناعة جديدة على السوق المصري ولكن أعتقد أن الحكومة تلتفت لذلك قريبا مع اتجاه شركات أخرى للتصنيع في مصر، وحتى تستطيع تلك المنتجات المنافسة في الأسواق المجاورة.

موضوعات مقترحة

وأضاف: "اتفاقنا مع مصنع  سيكو "وهو أول مصنع مصرى لصناعة الهواتف " اتفاق تعاون شراكة استراتيجية نقوم بموجبة باستغلال المصنع وكامل العمالة الموجودة به ، وقمنا بتجهيز المصنع بالماكينات وخطوط الإنتاج الخاصة بانفينكس وتدريب العمالة من خلال مهندسي انفينكس للعمل على خطوط انتاجنا وتم الإنتاج بالفعل.

 

تجربة تصنيع المنتجات في مصر من حيث التكلفة والجودة

وقال "مجدى" من حيث الجودة لا يوجد مشاكل فكل منتجاتنا التي يتم تصنيعها خارج الصين يجب ان تتوافق مع اشتراطات الجودة الموضوعة من جانب الشركة فلا يوجد أى اختلاف في الجودة بين الصين وأى سوق أخر نقوم بالعمل فيه ولم نواجه أى مشاكل فيما يتعلق بجودة المنتج في مصر.

أما عن تكلفة الإنتاج فهي متقاربة مع التصنيع في الصين، ولا يوجد فرق كبير فالأيدي العاملة متقاربة أيضاً في أسعارها ، هذا بجانب أن حوافز التصنيع الممنوحة من الحكومة مازالت لا تحقق فرق في التكلفة بين المنتج المحلى والمستورد خصوصا في صناعة الهواتف الذكية باعتبارها صناعة جديدة ولم توضع لها حوافز مستقلة بعكس صناعات قديمة مثل شاشات التليفزيون فلها حوافز جيدة دفعت العديد من الشركات العالمية إلى تصنيعها في مصر. وحاليا نقوم بانتاج 150 ألف جهاز شهرياً ، ودراسة زيادتها تتوقف على السوق ، حيث أننا نستهدف السوق المصري حالياً لحين وجود حوافز للتصدير خارج مصر حيث أنه إلى الأن لا يوجد حوافز تصديرية لصناع الهواتف الذكية.

ونستهدف تصنيع مليون هاتف ذكي تقريبا سنوياً وهو حجم الاستهلاك في السوق المصري من سلسلتي SMART وHOT التي يتم تجميعهم حالياً على خطوط الإنتاج المصرية ويمثلون 80% من مبيعات إنفينكس في مصر.

ونحن نسعى لجعل مصر مركز انتاج وتصدير لمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ونستهدف أسواق ليبيا والجزائر وتونس والمغرب والعراق ولكن من أجل تحقيق هذا الهدف يجب أن توفر الحكومة حوافز تصديرية تعطي ميزة تنافسية للمنتج المصري في أسواق المنطقة ، بمعنى إذا كانت تكلفة الجهاز الذي سيأتي من الصين 100 دولار، وتكلفته في مصر 100 دولار لأننا أكدنا أن التكلفة بين مصر والصين متقاربة جداً لمن ستكون الأفضلية في أسواق شمال إفريقيا؟!

تابع: هناك نية للتصدير ومنتظرين حوافز تصدير مغرية للتصدير داخل إفريقيا (إعفاءات جمركية ودعم للصادرات).

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة