Close ad

"على خطى الرسول"

9-8-2022 | 11:07

شاهدت من قبل الكثير من المعارض لمبدعين كبار من مصر ومختلف أنحاء العالم، ولكن تملكنى إحساس خاص ممزوج بالدهشة والانبهار بهذا المعرض الذى شاهدته فى أول أيام السنة الهجرية الجديدة، فعلى الرغم من أننى بطبعى من الصعب أبدى انبهارًا بأى حدث إلا أن دقة وجمال هذا المعرض الذى أقيم فى مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) بمنطقة الدمام بالسعودية، أبهرنى وكأننى أشاهد معرضاً لأول مرة فى حياتى، والحق يقال فإننى أكاد أجزم بأن موضوع المعرض كان سبباً رئيسياً فى هذا الشعور بالانبهار ، فكيف لا أكون هكذا وأنا أقف بين جدران معرض يحمل شعار "الهجرة على خطى الرسول" (صلى الله عليه وسلم) فضلاً عن ذلك فهو يعد الأول من نوعه في سرد وتوثيق الأحداث التاريخية المهمة للهجرة النبوية الشريفة بطريقة معاصرة وغير مسبوقة ليبرز لنا واحداً من أهم الأحداث الفارقة في التاريخ الإسلامي، بل إنه حدث غير بالفعل مجرى التاريخ بإرسائه دعائم الدولة الإسلامية التي أدت إلى ولادة مجتمع يضم اليوم أكثر من 1.5 مليار شخص. 

وعلى الرغم من أن فعاليات المعرض قد بدأت في مركز (إثراء) إلا أنه من المقرر أن يجوب بعد ذلك بعض المدن بالمملكة العربية السعودية وعدداً من مدن العالم، بهدف تسليط الضوء على موضوع هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال 14 محطة تفاعلية صممت بدقة عبر خبراء محليين وعالميين، فالمعرض يضم مجموعة من القطع ذات الإرث النبوي التي تعكس ثراء الحضارة الإسلامية بشكل عام وتنوع الإرث النبوي على وجه الخصوص.

فقد كان للرحلة التي امتدت حوالي 400 كيلومتر بين مدينتين في ثمانية أيام تأثير لا ُيحصى على المشهد الاجتماعي والسياسي والاقتصادي لشبه الجزيرة العربية.

وفى تقديرى فإن قيمة هذا المعرض تكمن فى كونه يعالج الفجوة المعرفية المرتبطة بموضوع الهجرة النبوية الشريفة إلى جانب أنه يسلط الضوء على الإرث الضارب بعمق الجزيرة العربية ويعزز صناعة المحتوى المحلي، كما أنه وعلى هذا النحو من الاحترافية فهو يعيد تعريف العلاقة بين الثقافة والحضارة الإسلامية من خلال شراكات مع فنانين وأكاديميين ومؤسسات ثقافية من جميع أنحاء المملكة والمنطقة والعالم، لإعادة تقديم حجر الزاوية في التاريخ الإسلامي في سياق جديد.

تحية تقدير إلى القائمين على مركز (إثراء) فهو منبر إبداعي ثقافي يهدف إلى إلهام رواده من المملكة العربية السعودية وأنحاء العالم في مجالات الإبداع والمعرفة والثقافة والفن والمجتمع من خلال العديد من البرامج والمبادرات المحفزة على المشاركة والتعاون.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: