راديو الاهرام

مصاب كورونا.. هل من الممكن إجراء عملية جراحية عاجلة له.. وما المضاعفات؟

7-8-2022 | 16:59
مصاب كورونا هل من الممكن إجراء عملية جراحية عاجلة له وما المضاعفات؟مصاب كورونا
إيمان البدري

هل يتعامل المصاب بفيروس كورونا مثل أي مريض؛ في حالة احتياجه لدخول غرفة العمليات؛ حيث يسود الخوف من الدخول إلى العمليات في حالة الإصابه بفيروس كورونا  وخاصة في حالة وجود إصابة شديدة  في الرئة؛ هنا يجب اللجوء للطبيب المختص وعدم الانسياق خلف الشائعات التي قد تقود المريض أن يأخذ قراره بنفسه في عدم الذهاب لإجراء عملية مما قد تجعله عرضة للخطر في حاله الانتظار.

موضوعات مقترحة

 والسؤال متى يدخل مريض كورونا إلى غرفة العمليات؟!

ومتى يخشى المريض من إجراء عملية خاصة وأنه في وقت إنتشار فيروس كورونا دائما تتأثر الرئة إما بضيق التنفس وإما أنها تصبح ضعيفة؛ ويخشى عليها الأطباء والمريض من تعرضها لأئ مؤثرات قد تضعف الرئة أكثر؛ فماذا يحدث لمصاب كورونا؟!

وكيف يتم التعامل معه في حال احتياجه للدخول لإجراء عمليه جراحية .

متى يدخل مريض كورونا غرفة العمليات ؟

قال الدكتور عمرو شهاب  طبيب رعاية مركزة: إنه يتم التعامل مع مصاب كورونا عند احتياجه لتدخل جراحي؛ وفقا لحالة المريض هل حالته حرجة ويحتاج لعملية طارئه؛ أم أن حالته مستقرة ويتحمل الانتظار حتى يتم التعافي من فيروس كورونا ؛ فليس كل مريض كورونا يمنع من دخول العمليات حيث يشاع أن جميع المصابين  بفيروس كورونا ؛ أن الرئة لديهم في خطر عند دخول العمليات؛ وهي كلمه تتردد بين العامة .

وأضاف شهاب أن وضع كل مريض يختلف عن الأخر بحسب نسبة الاصابة في الرئه كم تصل نسبتها؛ وعلى حسب درجة خطورة العملية.

كما أنه من المهم معرفة هل المستشفى نفسه به أكثر من غرفة عمليات؛ بحيث يوجد بها غرفة عمليات منفصلة لحالات كورونا فقط؛ أم أن ذلك لا يتوافر داخل المستشفى؛ هذه هي المرحلة الأولى في دخول مريض كورونا لغرفة العمليات .

عمرو شهاب

الفرق بين إصابات كورونا في غرفة العمليات

أشار طبيب الرعاية المركزة, انه في حالة المريض المصاب بأعراض خفيفة لفيروس كورونا مثل إصابته بقليل من أعراض البرد والرشح ودرجة الحرارة الخفيفة ؛ في هذه الحالة إذا احتاج المريض إجراء عملية هنا يتم السماح له بدخول غرفة العمليات .

أما في حالة إذا كان مصاب كورونا حالته شديدة ومصاب إصابة بالغة في الرئة بمعنى أنه أصبح لديه نقص أكسجين في الدم ؛ نتيجة أن الرئة كفاءتها تنخفض؛ هنا تصبح العملية الجراحية ذات خطورة على المريض إلا إذا كانت حاله المريض طارئة؛ ويحتاج للتدخل لإنقاذ حياته مثله مثل المريض الذي يتعرض لجلطه في القلب قد تتسبب في وفاته بصورة أكبر من نسبه تعرضه للوفاة بكورونا؛ هنا نضطر للمخاطرة لإنقاذ حياة المريض وإجراء عمليه القسطرة له وذلك بعد شرح مدى الخطورة التي تعرض لها المريض .

درجه الإصابة بكورونا تحدد كمية التخدير ونوعه  

أردف الدكتور عمرو شهاب أنه عند دخول مصاب كورونا لغرفة العملات؛ هنا نعرف أولا درجة أصابة الرئة؛ والتي نحدد على أساسها هل المريض سيأخذ بنج نصفي أم  كلي؛ وفي حالة البنج الكلي والمريض مصاب في الرئة  بشدة نتيجة  فيروس كورونا؛ وفي نفس الوقت العملية تكون كبيرة مما يجعل المريض يحتاج لبنج كلي؛ هنا نبدأ في معرفه هل إجراء العملية إذا تأخرت عدة أيام هل هذا الانتظار سيهدد حياة المريض ؛ هنا نقول إذا كانت العملية تهدد حياة المريض المصاب بفيروس كورونا هنا يجب دخول  مصاب كورونا للعمليات لأنه إذا تتم له العملية سيتوفى .

طريقة التعامل مع مصاب كورونا قبل دخول غرفة العمليات

وفي نفس السياق قال شهاب إن المريض قبل العملية يحصل على بروتوكول العلاج كاملا بدون أي تغيير في الأدوية؛ وهنا يكون طبيب التخدير لديه الخلفية الكاملة على التعامل مع حالات كورونا وغيرها التي لديها ضيق في التنفس؛ فمثلا قبل كورونا مثل مرضى حساسية الصدر أومريض ربو أو مصاب بعضلة القلب؛ واحتاجوا لعملية استكشاف في البطن هل سنتركه للموت لمجرد إصابته بفيروس كورونا ؛ بالطبع لا ؛ هنا يتم دخوله للعمليات بعد موافقة الأهل وذلك بصرف النظر عن الاصابه بكورونا أم لا .

والأهم من ذلك هو وجود غرفة عمليات مجهزة لاستقبال مصابي كورونا ؛ وبعدها يخرج مصاب كورونا من العمليات ويستكمل معه بروتوكول العلاج ومعرفة هل يحتاج إلى رعاية أم لا؟ .

كما  أن كل الحالات التي تدخل لإجراء عمليات يتم عمل الفحوصات بدءا من تحليل كورونا والاشعة المقطعية  وفي حالة كورونا يتم وضع المريض في الجزء الخاص بالعزل لبدء العلاج معه؛ وبعدها يقوم الجراح بتحديد العمليه ثم يتم عرض المريض على طبيب التخدير لمعرفة الحالة العامة وهل مطلوب فحوصات أخرى  مثل الفحوصات على القلب وتحاليل وظائف الكلى لأن ذلك يفرق مع طبيب التخدير أثناء ؛ تجهيز المريض وخاصة المصاب بفيروس كورونا؛ وبذلك نتعامل مع كورونا مثلها مثل أي مرض آخر على حسب الضرورة الطبية؛ وعلى حسب ألخدمه الطبية التي يحتاجها المريض .

لا تسمع للشائعات

نصح شهاب الجميع وخاصه مصابي كورونا بعدم الخوف من إجراء العمليات والدخول غرفة العمليات؛ وعدم الانسياق خلف الشائعات لكن يجب السماع  للرأي الطبي أولا من طبيب الرعاية والتخدير والجراح  وهنا يأخذ الأطباء كل احتياطاتهم الوقائية ؛ أما من ناحية المريض أهم شيء يعرفه هو أن غرفة العمليات تكون مخصصة لمصاب كورونا فقط .

كما يتابع طبيب التخدير الحالة ومعرفه احتياجات المريض ومعرفة ما يوجد في الاشعه المقطعية من اصابة المريض وهل يحتاج لأكسجين أم لا؛ وهل يحتاج المريض جهاز تنفس صناعي أم لا بدليل إن يوجد  كثير من المرضى من الممكن أن يحجز لهم سرير في الرعاية المركزة  بجهاز تنفس صناعي على حسب احتياج ما بعد العملية وبعد ذاك يحصل على بروتوكول العلاج بصورة طبيعية .

مضاعفات تصيب مريض كورونا بعد العملية

أضاف شهاب عند دخول مصاب كورونا إلى غرفه العمليات؛ لا تكون المضاعفات بسبب نوع العملية نفسها وتوصيفها؛ ولكن قد تحدث المضاعفات نتيجه كورونا وتختلف المضاعفات باختلاف نشاط الفيروس في الرئة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة