Close ad

الرئيس التنفيذي لـ«سيمنس موبيليتي»: تطوير تكنولوجي شامل لسكك حديد مصر وتسليم أول قطار العام المقبل | حوار

3-8-2022 | 14:06
الرئيس التنفيذي لـ;سيمنس موبيليتي; تطوير تكنولوجي شامل لسكك حديد مصر وتسليم أول قطار العام المقبل | حوار بيتر مايكل ومندوب بوابة الأهرام أمام نموذج لإحدى قاطرات مشروع القطار السريع
أجرى الحوار في ميونيخ -عبد الناصر عارف

تطوير السكة الحديد محور حيوى لمستقبل الشباب ويسهم فى التنمية الاقتصادية وتحسين جودة حياة المصريين

مصر ستصبح مركزًا إقليميًا متطورًا للمواصلات السريعة والصديقة للبيئة وخطوط النقل الحديثة والخدمات اللوجستية في المنطقة والعالم

40 ألف فرصة عمل مباشرة في مصر بالإضافة إلى 6700 فرصة عمل إضافية للموردين المصريين

تركيب نظام إشارات آمن وقياسى طبقًا لأحدث تقنيات المستوى الثاني لنظام التحكم الأوروبي في القطارات 

 

كان يومًا صيفيًا معتدلًا في مدينة ميونخ عاصمة إقليم بافاريا في الجنوب الألماني.. موعدنا في الصباح الباكر للتوجه إلى " آلاخ "، إحدى المناطق الواقعة في أقصى شمال غرب ميونخ لزيارة إحدى القلاع الصناعية العريقة لشركة سيمنس.

كنا وفدا إعلاميا كبيرا من عدة دول وكنت الصحفي المصري والعربي الوحيد ضمن هذا الوفد، سبق الجولة تعليمات مسبقة بارتداء ملابس مريحة وأحذية مناسبة للمشي والتجوال، نظرًا لأن برنامج الزيارة الذي وزعه علينا فريق سيمنس الإعلامي يتضمن جولة تفقدية لأحدث مصانع الشركة لتصنيع القطارات، وهو المصنع نفسه الذي سيتم فيه تصنيع جرارات مشروع مصر العملاق للقطار الكهربائي عالي السرعة.

وأنا أتصفح برنامج الزيارة عرفت أن مايكل بيتر الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس موبيليتي- وهي الشركة التي تعاقدت معها مصر لتنفيذ مشروع القطار الكهربائي عالي السرعة- سيرافقنا في إحدى مراحل الجولة، وفي الطريق إلى "آلاخ ".

وصلنا لمجمع المصانع... مبان متعددة منتشرة على مساحة كبيرة.. المكان يتميز بشكله وطابعه الريفي، وفي أجزاء منه تمتد خطوط سكك حديدية وسيمافورات. وكانت نقطة البداية في هذه الجولة مع خبراء الأمن الصناعي... التعليمات واضحة: ممنوع التصوير.. ضرورة الالتزام بخطوط السير المرسومة على الأرض وعدم تجاوزها، والتجول فقط داخل الممرات المخصصة للزائرين في وحدات التصنيع لأغراض الأمن والسلامة.

الهدوء الشديد داخل وحدات التصنيع المتعددة لا يوحى بأنك داخل مصنع للمعدات الثقيلة.. اختفت العضلات البشرية لتحل محلها أذرع آلية تتحرك بشكل رتيب منتظم دون ضجيج، بينما يتوارى عدد قليل من البشر وراء شاشات ولوحات تحكم. فجأة يُطلب من الوفد الدخول لقاعة صغيرة داخل إحدى الوحدات، حيث توجد طاولة كبيرة عليها نظارات بسيطة تبدو وكأنها لعب أطفال!! ورغم أنه لا توجد شاشات للعرض داخل الغرفة، إلا أنني ظننت أننا سنشاهد عرضا للعمليات الصناعية. اخترت مقعدًا في الصف الأمامي لأرى بوضوح.. طُلب منا ارتداء النظارات، وفجأة وجدت نفسي في عالم آخر داخل عربات قطارات السكك الحديدية، لا.. هذا ليس عالمًا افتراضيًا، بل عالم أكثر وضوحا من العالم الحقيقي نفسه!! كل ما فيه حقيقي وثلاثي الأبعاد. الأسلاك والتوصيلات الدقيقة المختفية فى وحدات الجرارات تراها بوضوح شديد مجسمة ومكبرة!!

ما إن عدنا للعالم الواقعى بعد أن نزعنا عن أبصارنا الغطاء السحري حتى وجدت بيتر مايكل الرئيس التنفيذي لسيمنس موبيليتي، يقول لي مُرحبًا: أهلاً بالصحافة المصرية في سيمنس.. كل ما شاهدته من أحدث التجهيزات سيكون موجودا فى القطار لديكم، واصطحبنى إلى جرار حديث ضخم على أحد خطوط السكك الحديدية القريبة وقال: هذا الجرار نموذج للجرارات التي سيتم تشغيلها فى مصر، وأردف مازحا: يمكنك أن تصورها بل تجربها الآن لتكون أول مصري يقوم بذلك!! يسعدني إجراء مقابلة صحفية خاصة مع بوابة الأهرام.. تركنا الوفد الإعلامى يكمل جولته.. وأجرينا الحوار التالي:

نعلم جيدًا أن مشروع القطار الكهربائي عالي السرعة سوف يغير تاريخ وجغرافية النقل في مصر ولكن في ظل التطورات الجارية هل من الممكن أن تؤثر الأزمات المالية في العالم على تنفيذ المشروع؟ 


إنّ تطوير منظومة السكك الحديدية في مصر يمثل أحد أهم طموحات الحكومة المصرية في الوقت الحالي، وكذلك فهو أيضًا محور حيوي للانطلاق نحو المستقبل الذي سيقوده ويعمره شباب مصر. ومع اكتمال المشروع ستصبح مصر مركزًا إقليميًا متطورًا للمواصلات السريعة والصديقة للبيئة وخطوط النقل الحديثة والخدمات اللوجستية في المنطقة، حيث لن يقتصر هذا المشروع على نقل المواطنين فقط ولكن البضائع أيضًا، وهو ما يعني سرعة تبادل البضائع الواردة والصادرة من وإلى مصر عبر الحدود، بالإضافة لدعم السياحة بما يساهم في نمو إجمالي الناتج المحلي، ولذلك نتشرف في سيمنس موبيليتي بمساهماتها في دعم سيادة الرئيس السيسي والحكومة المصرية من أجل تحقيق هذا الهدف. في الوقت نفسه، سيمنح هذا المشروع القومي الكبير تجربة سفر استثنائية لملايين المصريين يوميًا من خلال منظومة متكاملة ومتطورة للنقل والمواصلات تتسم بالأمان والأسعار الاقتصادية.

وبالتالي فإنّ هذا المشروع يعمل على تحقيق نهضة شاملة لمستقبل مصر.. ولهذا لا أتوقع وجود أي تأثير على المشروع نتيجة للأزمة العالمية الراهنة، خاصة أنّ المشروع لن يساهم فقط في تحفيز النمو الاقتصادي في مصر، ولكنه سيُمكّن البلاد من تحقيق نقلة نوعية هائلة في قطاع المواصلات على مستوى المنطقة والعالم، كذلك فان شبكة خطوط القطارات الكهربائية الجديدة تأتي ترسيخًا للتعاون المثمر والمستمر بين مصر وألمانيا في مجال البنية الأساسية، كما تمثل إضافة كبيرة لمنظومة النقل وبداية عصر جديد لمنظومة السكك الحديدية الحديثة في مصر وإفريقيا والشرق الأوسط.

ولكن هل تشارك سيمنس في صيانة أو إعادة تصميم البنية التحتية لخطوط السكك الحديدية الحالية فى مصر لتحسين الخدمة ونظم الأمان؟

لدينا بالفعل العديد من مشروعات الصيانة والتجديد للبنية التحتية الحالية، ولكن مشروع القطار عالي السرعة هو نظام جديد كليًا يمثل نقلة نوعية في منظومة النقل الحديث في مصر حيث تقدم سيمنس موبيليتي منظومة متكاملة للنقل والمواصلات تتسم بالأمان والأسعار الاقتصادية لكل المصريين، والمساهمة أيضًا في خلق الآلاف من فرص العمل في السوق المحلية. وفى هذا الإطار ستقوم الشركة بتركيب نظام إشارات آمن طبقًا لأحدث تقنيات المستوى الثاني لنظام التحكم الأوروبي في القطارات (ETCS)، بالإضافة لتوريد نظام إمدادات الطاقة الذي يتيح طاقة تتميز بالكفاءة والاستدامة للخطوط الثلاثة، بالإضافة لقيامنا بتوريد أحدث منتجاتنا وحلولنا ومنصاتنا الرقمية للمشروع، بما يعمل على تحسين العمليات التشغيلية للشبكة بأكملها التي تتضمن القطارات والبنية التحتية للسكك الحديدية والنظم الفرعية المختلفة.

الزميل عبد الناصر عارف مندوب بوابة الأهرم أمام أحدث عربات القطار الجديد

كيف تجد استعدادات وإمكانات الحكومة المصرية لإنجاز هذا المشروع العملاق وهل تتوقع المزيد من التعاون بين الجانب الألماني والمصري مستقبلا؟

نحن سعداء بهذا المشروع التاريخي العملاق لكل من مصر وسيمنس، كما نتشرف بشراكتنا القوية والإستراتيجية مع وزارة النقل المصرية للمساهمة معًا في صياغة مستقبل قطاع النقل والمواصلات في مصر كشريك موثوق للحكومة المصرية حيث نفخر بتوسيع علاقتنا طويلة الأمد مع مصر، وهي العلاقات القائمة على التعاون والنجاح. ومن جانبها، كانت الحكومة المصرية حريصة على  إيجاد الحلول المناسبة للمشروع إيماناً منها بالإمكانات الهائلة للنظام الحديث.

إنّ سيمنس موبيليتي بالتعاون مع شركائها سيقيمون شبكة حديثة للسكك الحديدية ستصبح نموذجًا متميزًا لمشروعات النقل والمواصلات السريعة في مختلف بلدان العالم التي ستسعى لدراسة كيفية تصميم وإقامة نظام حديث واقتصادي ومستدام ومتكامل للمواصلات بهذا الحجم. إنّ شبكة السكك الحديدية الحديثة عالية السرعة بطول 2000 كم ستغير للأبد تجربة السفر والانتقال وستتيح حوالي 500 مليون رحلة سنويًا من خلال ربط 60 مدينة، مع مكافحة التلوث البيئي والاحتباس الحراري. حيث سيوفر كل قطار عالي السرعة ما يوازى استهلاك وانبعاثات 25 ألف سيارة سنويا.

مندوب بوابة الأهرام أول صحفي يدخل غرفة قيادة أحدث قاطرات القطار السريع قبل وصولها مصر

هل يمكننا أن نعرف منكم المزيد من تفاصيل التعاقد مع وزارة النقل والشركاء المحليين؟

وقُعت سيمنس موبيليتي بالتعاون مع شركائنا المحليين في التحالف: أوراسكوم للإنشاءات والمقاولون العرب، عقد المشروع الرسمي عام 2022 بنظام تسليم المفتاح مع الهيئة القومية للأنفاق، إحدى الهيئات الحكومية التابعة لوزارة النقل المصرية، لتنفيذ سادس أكبر شبكة من نوعها في العالم لخطوط السكك الحديدية الكهربائية عالية السرعة في مصر. وتم توقيع عقد إقامة الخط الأول في سبتمبر 2021. وستعمل شبكة السكك الحديدية الجديدة والتي يتعدى مجموع أطوالها حوالي 2000 كم، على ربط 60 مدينة في مصر بالقطارات الحديثة التي تصل سرعتها حتى 230 كم/الساعة.

وسيتمكن حوالي 90% من المواطنين في مصر من استخدام هذه المنظومة المتكاملة والحديثة والآمنة في تنقلاتهم اليومية. وبالتعاون مع شريكينا في تنفيذ الأعمال المدنية للمشروع، أوراسكوم للإنشاءات والمقاولون العرب، ستقدم سيمنس موبيليتي خدماتها المتكاملة لتنفيذ المشروع بنظام تسليم المفتاح والذي يتضمن أعمال التصميم والتركيبات والتشغيل التجريبي والصيانة للمنظومة بأكملها لمدة 15 عامًا. وحاليًا يقوم شركاؤنا المحليون بتنفيذ الأعمال المدنية وأعمال مسار القطارات، وسنقوم بعد ذلك بتوفير شبكة القطارات والبنية التحتية للسكك الحديدية والأنظمة الفرعية.

تهتم سيمنس دائما بتدريب الكوادر البشرية المحلية على أعلى مستوى لتقديم خدمات الصيانة للمشروعات الكبيرة.. هل يتضمن العقد تدريب أطقم المهندسين المصريين والعمالة الفنية اللازمة للقيام بأعمال الصيانة والإدارة لاحقا؟

فعلا هذا حقيقي. إننا نولي أهمية خاصة لتدريب الكوادر البشرية على أعلى مستوى. واستمرارًا لسياستنا في هذا المجال، سيتضمن المشروع تدريب الكوادر المصرية وتأهيليهم لتشغيل الخطوط والقيام بأعمال الصيانة وغيرها من المهارات الفنية الأخرى التي يتطلبها المشروع على مدار عمره الإنتاجي وذلك طبقًا لأرقى المستويات العالمية، وسيتم تقديم جزء من برنامج التدريب في ألمانيا وجزء آخر في مصر. سيوفر التحالف أيضًا حوالي 40 ألف فرصة عمل مباشرة في مصر، بالإضافة إلى 6700 فرصة عمل إضافية للموردين المصريين، إلى جانب العديد من فرص العمل غير المباشرة داخل الاقتصاد المصري بشكل عام لسرعة تركيب شبكة السكك الحديدية.

مندوب بوابة الأهرام أول صحفي يدخل غرفة قيادة أحدث قاطرات القطار السريع قبل وصولها مصر

ولكن هل يتضمن هذا نقل تكنولوجيا المنظومات الحديثة والتدريب على حلول الذكاء الاصطناعى التى ابتكرتها سيمنس لدعم منظومة اللوجستيات والنقل الذكى والتى شاهدنا عرضا لها خلال زيارتنا ؟

بالتأكيد.. فبرنامج تدريب الكوادر البشرية المصرية يتضمن تدريب المختصين بأعمال الصيانة للقطارات على حلول الذكاء الإصطناعي والتشغيل ونقل التكنولوجيا. وبالإضافة لبرامج التدريب، سيتم إقامة ورش تجديد وإحلال لأعمال صيانة القطارات بعد 10 سنوات من التشغيل.

 

أعلى منظومة للأمان والحلول الرقمية

ما هي عوامل الأمان الخاصة بالنظام الجديد؟ هل تضمن عمليات تشغيل منضبطة وعصرية لمرفق السكة الحديد فى مصر؟

نلتزم بتزويد مصر بأحدث نظم الأمان العالمية وسنقوم بتركيب نظام إشارات آمن وقياسى طبقًا لأحدث تقنيات المستوى الثاني لنظام التحكم الأوروبي في القطارات (ETCS)، بالإضافة لتوريد نظام إمدادات الطاقة الذي يتيح طاقة تتميز بالكفاءة والاستدامة للخطوط الثلاثة، بالإضافة لأحدث منتجاتنا وحلولنا ومنصاتنا الرقمية للمشروع، بما يعمل على تحسين العمليات التشغيلية للشبكة بأكملها التي تتضمن القطارات والبنية التحتية للسكك الحديدية والنظم الفرعية المختلفة. وسيتم تركيب التطبيق الرقمي " Railigent " الذي يستخدم للإدارة المتكاملة للأصول التشغيلية وأعمال الصيانة، بما يضمن أعلى معدلات الإتاحة التشغيلية. وستتيح مستودعات القطارات الرقمية أداء عمليات الخدمة والصيانة للقطارات بكل سلاسة وسرعة، بداية من التعرف على المشكلة أو العطل وحتى إصلاحه، كما سيساعد النظام الأوتوماتيكي لحجز التذاكر والمحطات الرقمية وحلول إدارة الطاقة على التعامل بكل يسر مع التحديات المختلفة  المتعلقة بالكفاءة والقدرات التشغيلية للمنظومة.

بيتر مايكل الرئيس التنفيذي لسيمنس موبيليتي
 

نعلم جيدًا أن سيمنس قدمت عرضا خاصا لمصر في هذا المشروع بما يتناسب مع بنيتها التحتية وتم إنجاز التعاقد فى زمن قياسى فهل يمكن أن يصبح هذا المشروع نموذجا يتم تطبيقه في بلدان أخرى حتى مع اختلاف الظروف المحيطة؟

قمنا بالتنسيق بشكل وثيق مع وزارة النقل المصرية لمناقشة وطرح أفضل الحلول التي تخص البنية التحتية بناءً على أحدثالمنتجات والتكنولوجيا التي نقدمها. إنّ سيمنس موبيليتي بالتعاون مع شركائنا سيقيمون شبكة حديثة للسكك الحديدية من البداية والتي ستصبح نموذجًا متميزًا لمشروعات النقل والمواصلات السريعة في المنطقة لدراسة كيفية تصميم وإقامة نظام حديث ومستدام ومتكامل للمواصلات بهذا الحجم. لقد تلقينا بالفعل العديد من الاستفسارات من بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط حول كيفية قيامنا بإنجاز التفاوض مع مصر على هذا المشروع القومي الكبير في وقت قياسي. يمكن تطبيق مثل هذا المشروع الضخم في بلدان عربية أخري مع مراعاة الظروف البيئية والمناخية المختلفة لكل دولة  بما في ذلك ظروف الرمال ودرجة الحرارة.

تحسين جودة حياة المصريين

-  رغم التكلفة العالية للمشروع فإن المصريين يتطلعون لمشروعات من شأنها تحسين مستوى معيشتهم وجودة الحياة للشعب المصرى.ز فهل يحقق المشروع هذه الأهداف؟ وهل يراعى معايير حماية البيئة وخفض معدلات التلوث؟

في الحقيقة يمثل هذا المشروع فرصة تاريخية فارقة من خلال تقديم منظومة متكاملة على أحدث مستوى للنقل والمواصلات تتسم بالأمان والأسعار الاقتصادية للمصريين، والتي من شأنها تقديم تجربة سفر مريحة وآمنة تسهم بشكل مؤثر وملموس فى تحسين جودة حياة ملايين المصريين بشكل يومي، بالإضافة لمراعاة الالتزام البيئى من خلال تقليل الانبعاثات الكربونية الناتجة عن قطاع النقل بصورة ملحوظةـ حيث يستبدل كل قطار كهربائي عالي السرعة ما يوازي 25000 سيارة مع إتاحة حوالي 500 مليون رحلة سنويًا تربط بين 60 مدينة ، إلي جانب شحن البضائع بكل كفاءة داخل مصر، ومع التحول الكبير للاعتماد على شبكة خطوط القطارات الكهربائية بالكامل في مصر، فإنّ ذلك سيساهم في خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 70% مقارنة بوسائل المواصلات والنقل التقليدية من سيارات وأوتوبيسات، وهو ما سيدعم الجهود المصرية في تطوير حلول التنقل المحلية لتصبح أكثر استدامة . 

وفيما يتعلق بتحقيق طموحات الشعب المصرى فى الارتقاء بجودة الحياة وتحسين مستوى المعيشة وتشجيع نمو الأعمال الصغيرة، فإنّ تصميم المشروع يستهدف تحقيق كل هذه الطموحات، حيث  تتألفشبكة خطوط السكك الحديدية عالية السرعة من 3 خطوط تغطى جميع أنحاء مصر، أولها خط مماثل لقناة السويس ولكن عبر خطوط السكك الحديدية بطول 660 كم، ويربط الخط الأول بين العين السخنة الواقعة على البحر الأحمر، ومدينتي الإسكندرية ومرسى مطروح على البحر المتوسط. أما الخط الثاني فيصل طوله لحوالي 1100 كم ويربط القاهرة بأبو سمبل بالقرب من الحدود المصرية السودانية، وهو ما يعني ربط العاصمة المصرية العملاقة بالمراكز الاقتصادية الناشئة في صعيد مصر والمساهمة في تحقيق التنمية المجتمعية في مصر العليا والدلتا، وخلق فرص إضافية لنمو الأعمال الصغيرة والعائلية وازدهارها. أما الخط الثالث فيصل طوله لحوالي 225 كم، ويمثل الخط الرابط بين مواقع التراث الإنساني العالمية والأثرية في الأقصر مع الغردقة الواقعة على البحر الأحمر. بالإضافة لذلك سيعمل هذا الخط على تحسين كفاءة واستدامة عمليات شحن البضائع والمواد بين ميناء سفاجا والمواقع الأخرى.

هل من الممكن أن تخبرنا بموعد تسليم أول قطار فى إطار الجدول الزمنى لتنفيذ المشروع؟

إنّ إقامة مثل هذه المشروعات العملاقةتتطلب عقودا من الزمن لتنفيذها، ولكننا نسعى لإنجازها خلال إطار زمني أقصر بكثير وهو وقت قياسي بكل المعايير. وسنبدأ إنتاج القطارات العام الحالي في كريفيلد ونتوقع أن يتم تسليم أول قطار لمصر خلال العام المقبل، ولكن دعنى أؤكد أن هذا يعتمد على سير الأعمال المدنية والبنية التحتية والمستودعات اللازمة.  

 

كلمات البحث
الأكثر قراءة