Close ad

"جدري القرود" يثير القلق عالميًا.. فرص الاحتواء "تتضاءل" والذروة في هذا الموعد

27-7-2022 | 18:05
 جدري القرود  يثير القلق عالميًا فرص الاحتواء  تتضاءل  والذروة في هذا الموعدجدري القرود
إيمان فكري

بعد أيام من إعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية العامة بسبب تفشي فيروس جدري القرود، آثار علماء أوروبيون القلق من أن فرص وقف انتشار جدري القرود تتضاءل مع تضاعف عدد الحالات كل أسبوعين، ما يثير مخاوف من أن وصول الانتشار لذروته قد يستغرق شهورا.

موضوعات مقترحة

وقد بلغ عدد الإصابات بفيروس جدري القرود حتى الآن حوالي 17 ألف شخص في 76 دولة، وتسبب في وفاة أكثر من 10 أشخاص، وأعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن الولايات المتحدة احتلت المركز الأول في معدل الإصابة بفيروس جدري القرود، وذلك بعد الإبلاغ عن أكثر من 3800 حالة بها، ولكن تم علاج معظم الحالات في الفاشية الحالية دون الحاجة إلى دخول المستشفى أو الحاجة للأدوية.وهو ما دفع السلطات الأمريكية اليوم الى رفع درجة خطورة هذا المرض 

ذروة "جدري القرود" خلال شهور

وتتوقع منظمة الصحة العالمية في أوروبا أن يصل عدد الإصابات إلى ما يزيد على 27 ألفا بحلول الثاني من أغسطس في 88 دولة، حيث إنه سيستمر انتشار العدوى لعدة أشهر وربما فترة أطول، حيث ستكون الذروة خلال الشهور القادمة، ورفع العديد من الدول درجة التأهب لرصد حالات الإصابة بجدري القرود وتوفير أماكن للعزل وفحوصات للمرض.

ويعد جدري القرود من الأمراض الفيروسية النادرة، حيوانية المصدر، ويمكن أن تنتقل من الحيوانات إلى البشر ومن شخص لآخر، وعلى الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس في بعض دول العالم بشكل مثير للقلق، إلا أن منظمة الصحة العالمية، أكدت أن الخطر في العالم معتدل نسبيا، باستثناء أوروبا حيث يعتبر مرتفعا، ونستطيع السيطرة على المرض ووقف انتشاره باستخدام الوسائل المتاحة.

حالة طوارئ لخطورة انتشار الجدري

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أن جدري القرود يمثل حالة طوارئ صحية على مستوى العالم، مؤكدة أن الخطر في العالم معتدل نسبيا باستثناء أوروبا حيث يعتبر مرتفعا، ويهدف وصف جدري القرود بأنه حالة طوارئ صحية عامة ذات اهتمام دولي، إلى دق ناقوس الخطر بأن هناك حاجة إلى تعامل دولي منسق ويمكن أن يطلق التمويل والجهود العالمية للتعاون في تبادل اللقاحات والعلاجات.

أعراض جدري القرود

الكثير من الأعراض يمكن أن يشعر بها الشخص تدل على احتمالية الإصابة بفيروس جدري القرود، والتي حددتها منظمة الصحة العالمية، وفق آخر تحديث والتي يجب فور ظهور أي منها الاتجاه سريعًا لزيارة الطبيب، ومن بينها:

  • صداع وآلام في الظهر
  • آلام في العضلات والشعور بالخمول طوال الوقت
  • الإصابة بالحمى
  • بمجرد زوال الحمى، يمكن أن يتطور الطفح الجلدي إلى الوجه والأطراف.
  • صداع مزمن
  • الإصابة بتورمات في الغدد الليمفاوية
  • الشعور بالتهاب الشعب الهوائية والرئتين
  • الشعور بالحكة الشديدة في أماكن متفرقة من الجسم
  • الإصابة بندبات في مناطق مختلفة من الجسم
  • يمكن أن يؤثر على العين، بحدوث إصابة في القرنية مع مضاعفات شديدة تنتج عنها فقدان البصر والإصابة بالعمى.

وتبدأ أعراض فيروس جدري القرود المزعجة بحسب الدكتور هاني الناظر استشاري الأمراض الجلدية، بارتفاع درجة الحرارة للجسم والصداع والرشح، وتضخم في الغدد الليمفاوية، وفي المرحلة الثانية من الإصابة بالفيروس تظهر بثور حمراء مملوءة بالسوائل على سطح الجلد، عادة ما تكون كبيرة الحجم ومزعجة من ناحية الشكل بالأخص في حال ظهورها على الوجه، وعادة ما تجف وتسقط من تلقاء نفسها.

متى تظهر أعراض جدري القرود؟

وتظهر أعراض جدري القرود خلال فترة تتراوح من 7 إلى 14 يوما من انتقال العدوى داخل الجسم، وقد تمتد إلى 3 أسابيع كحد أقصى، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويوضح الدكتور هاني الناظر استشاري الأمراض الجلدية، أن جدري القرود ينتمي لعائلة الفيروسات التي تسبب الجدري المائي والجديري والجدري الحيواني، وهو لا يمثل خطورة حقيقة، لذلك لا يمكن تصنيفه أنه من الأمراض القاتلة، فنسبة الوفيات منه ضئيلة، بينما نسبة الشفاء عالية للغاية، وطرق انتقاله من شخص لآخر عن طريق الجهاز التنفسي، أو الملامسة لبثور القيح من إنسان مريض بجدري القرود.

لذا ينصح باستشارة الطبيب عند ظهور أي بثور في الجسم، والحرص على تناول الأدوية التي تعالج التهاب الجيوب الأنفية في حالة الإصابة بها، والالتزام بالأدوية التي يحددها الطبيب والالتزام بالجرعات التي يحددها.

كيف تحمي نفسك من الإصابة بجدري القرود؟

وقال خبراء الصحة إن الإجراءات المترتبة على إعلان حالة الطوارئ الصحية بسبب تفشي جدري القرود، يجب أن تكون عاجلة بما في ذلك زيادة التطعيمات والفحوص، عزل المصابين ورصد المخالطين، وارتداء الكمامة، وهناك بعض الإرشادات للسيطرة على فيروس جدري القرود ومنع انتشاره، لأنه من المتوقع تفشي في الفترة القادمة، ونوضح هذه الإرشادات فيما يلي:

  • الاهتمام بالنظام الشخصية.
  • غسل اليدين بالماء الجاري والصابون باستمرار.
  • عزل الشخص المصاب عن الآخرين فور ظهور الأعراض عليه.
  • تخصيص أدوات للمريض، مثل الملاعق والمناشف، مع الحذر من التشارك فيها.
  • تجنب ملامسة المريض والاقتراب منه.
  • تجنب ملامسة الحيوانات الناقلة للفيروس.
  • الابتعاد عن الحيوانات المريضة.
  • تعقيم اليدين بالكحول الإيثيلي.
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: