Close ad

كيف تنقذ نفسك في حالة تعرضك لنوبة الضغط المنخفض أو العالي المفاجئة؟.. إليك الخطوات

27-7-2022 | 16:02
كيف تنقذ نفسك في حالة تعرضك لنوبة الضغط المنخفض أو العالي المفاجئة؟ إليك الخطواتضغط الدم
إيمان البدري

قد تتعرض للهبوط المفاجئ أو قد تشعر بالدوخة والدوار بشكل مفاجئ؛ ولكن كيف تتصرف إذا هاجمتك هذه الأعراض؛ قبل أن تسقط وتذهب في حالة الإغماء؛ والأمر لا يقتصر فقط على الضغط المنخفض حيث لا يمكن تجاهل خطورة ارتفاع ضغط الدم أو ما يسمى ارتفاع الضغط المعروف بالقاتل الصامت، الذي يصيب أكثر من مليار ونصف المليار شخص على مستوى العالم حاليا.

موضوعات مقترحة

ويعتبر الأطباء أن الشخص مصاب بارتفاع ضغط الدم عندما ترتفع مؤشراته عن 140/90؛ وذلك في حاله قياسه بشكل عشوائى 3 مرات في أيام مختلفة.

 

أنقذ نفسك

قال الدكتور محمد مصطفى فاروق استشاري جراحة القلب, إذا وجد الشخص نفسه يشعر بهبوط ودوخه ودوار عليه أن ينتبه لنفسه ويتصرف سريعا ؛ ولا ينتظر حتى تتفاقم الأعراض ؛ هنا عليه أن يتابع  نسبة ضغط الدم في الجسم، لأنه هذا الأمر يعد من علامات الإصابة بالهبوط المفاجيء لضغط الدم، والذي يجب الحذر منه بشكل كبير تجنبا لحدوث أي مشاكل صحية.

نظرة عامة

قد يبدو انخفاض ضغط الدم أمرا مرغوبا فيه، ولا يسبب مشاكل لبعض الأشخاص. ومع ذلك، بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يسبب الانخفاض غير الطبيعي في ضغط الدم الدوخة والإغماء. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يهدد انخفاض ضغط الدم الحياة.

                    

تعتبر قراءة ضغط الدم التي تقل عن 90 ملم زئبق للرقم العلوي "الانقباضي" أو 60 ملم زئبق للرقم السفلي "الانبساطي" انخفاضًا بصفة عامة في ضغط الدم.

 

يمكن أن تتراوح أسباب انخفاض ضغط الدم من الجفاف إلى الاضطرابات الطبية الخطيرة. من المهم معرفة سبب انخفاض ضغط الدم حتى يمكن علاجه.

 

أنواع انخفاض ضغط الدم

وتابع فاروق, غالبا ما يقسم الأطباء انخفاض ضغط الدم إلى فئات منها انخفاض ضغط الدم عند الوقوف وهو انخفاض مفاجئ في ضغط الدم يحدث عند الاعتدال من وضعية الجلوس أو الاستلقاء.

وتسبب الجاذبية تجمع الدم في الساقين عند الوقوف؛ وعاده ما يقوم بالجسم  بالتعويض عن طريق زيادة سرعة قلبك وتضييق الأوعية الدموية لتأمين ارتجاع كمية كافية من الدم إلى الدماغ .

 

لكن تفشل آلية التعويض هذه في حالة الأشخاص المصابين بانخفاض ضغط الدم الانتصابي وينخفض ضغط الدم، ما يؤدي إلى الشعور بالدوار والدوخة وتغيم الرؤية وحتى الإغماء.

 

ويمكن أن يحدث انخفاض ضغط الدم الانتصابي لأسباب مختلفة، بما في ذلك الجفاف والراحة فترات طويلة في السرير والحمل والسكري ومشاكل القلب والحروق والحرارة المفرطة والأوردة الدوالية وبعض الاضطرابات العصبية.

 

ويمكن أن يتسبب عدد من الأدوية أيضا في انخفاض ضغط الدم الانتصابي، وخصوصا الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم ؛ ومدرات البول وحاصرات بيتا وحاصرات قناة الكالسيوم ؛ علاوة على مضادات الاكتئاب .

 

كما يعد انخفاض ضغط الدم الانتصابي منتشرا عند البالغين الأكبر سنًا، لكنه يؤثر أيضا في الشباب، أو الأشخاص الأصحاء الذين يقفون فجأة بعد الجلوس ويضعون أرجلهم بشكل متقاطع فترات طويلة أو بعد الجلوس في وضع القرفصاء لفترة.

 

انخفاض ضغط الدم بعد تناول الطعام. يحدث هذا الانخفاض في ضغط الدم بعد ساعة إلى ساعتين من تناول الطعام ويؤثر في الغالب في البالغين الأكبر سنًا؛ حيث يتدفق الدم إلى السبيل الهضمي بعد تناول الطعام؛  ويزيد الجسم بشكل طبيعي من سرعة قلبك فيعمل على تضيق أوعية دموية معينة للمساعدة في الحفاظ على مستوى ضغط الدم الطبيعي؛  لكن تفشل هذه الآليات مع بعض الأشخاص، ما يؤدي إلى الشعور بالدوار والإغماء والسقوط ؛ وقد يؤثر نقص ضغط الدم بعد الأكل في الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادية .

 

علما بأن تناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات وشرب الكثير من المياه وتجنب تناول الكحوليات على تقليل الأعراض.

 

انخفاض ضغط الدم من إشارات الدماغ الخاطئة (نقص ضغط الدم بسبب الأعصاب)؛  غالبًا ما يصيب  الإنسان من خلال إصابته بالضغط المنخفض ؛ وهو يحدث بسبب سوء الاتصال بين القلب والدماغ.

 

خطر الضغط المنخفض

تابع فاروق "أن انخفاض ضغط الدم بسبب قصور الجهاز العصبي  ؛ ويسبب تلفًا تدريجيًا في الجهاز العصبي اللاإرادي، الذي يتحكم في الوظائف اللاإرادية مثل ضغط الدم وسرعة القلب والتنفس والهضم. ويكون مصحوًا بارتفاع شديد في ضغط الدم أثناء الاستلقاء".   

 

أسباب هبوط الضغط المفاجئ

قال استشاري جراحة القلب, إنه توجد العديد من الأسباب التي تزيد من فرص الإصابة بهبوط الضغط المفاجيء، ومنها الوقوف لفترة طويلة، الجلوس في طقس مرتفع الحرارة دون وجود تهوية جيدة، الإصابة بالأنيميا أي نقص نسبة الهيموجلوبين في الدم، والتعرض للضغوط  النفسية، فجميعها أسباب تزيد من فرص الإصابة بالهبوط في نسبة ضغط الدم.

 

ومعظم  الأشخاص الذين يصابون بالهبوط في نسبة ضغط الدم، يشعرون في بداية الأمر بالهبوط والدوار والدوخة، وهذا الأمر يقودهم لفقدان الوعي.

 

طرق طبيعية لتنقذ نفسك من هبوط الضغط

 وتابع فاروق إنه عند الشعور بهبوط الضغط  يجب إتباع بعض الإرشادات ومنها ؛ عند جلوس من يصاب بالهبوط ؛ هنا يجب  عليه عدم الوقوف سريعا ولا يقوموا بفعل أي حركة ؛ مع ضرورة الثبات بعض الشيء علي المقعد الذي تجلس عليه.

مع القيام  برفع القدمين لمستوى عال أي 90 درجة مئوية بزاوية قائمة لسهولة وصول الدم للمخ.

وفي حالة ارتداء ملابس ضيقة على مصاب الضغط المنخفض القيام بتوسيعها.

مع ضرورة تناول أي طعام يحتوى علي الملح، كالمخلل أو الأجبان ذات الملح العالي.

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

على الجانب الآخر وعلى النقيض من الضغط المنخفض تحدث فاروق, عن الضغط العالي؛ أو ما يعرف بارتفاع الضغط ؛ قائلا إن ضغط الدم المفرط هو ارتفاع ضخ الدم عن معدلاته الطبيعية، والتى تصل إلى  140/90 وأكثر؛ ويعتبر الأطباء أن الشخص مصاب بارتفاع ضغط الدم عندما ترتفع مؤشراته عن 140/90؛ وذلك في حاله  قياسه بشكل عشوائى 3 مرات في أيام مختلفة.

 

أعراض الإصابة بارتفاع ضغط الدم

 وفي سياق متصل أكد فاروق, أنه غالبا لا توجد أى علامات أو أعراض ظاهرة الضغط المرتفع ، حتى إذا وصلت مؤشرات الضغط الدموى لمستويات خطيرة، وقد يعانى عدد قليل من الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم من؛  الصداع وضيق التنفس، وحدوث نزيف من الأنف، خاصة إذا ارتفعت مؤشرات الضغط إلى مستويات عالية.

 

قياس الضغط بحسب السن

أكد استشاري القلب أنه عندما يبلغ عمر الشخص 18 عاما، فيجب أن يقيس مؤشرات الضغط مرة واحدة على الأقل كل عامين، وإذا كنت تبلغ من العمر 19 إلى 39 عاما فيجب قياس ضغط الدم  مرة واحدة على الأقل خلال اليوم؛  ولكن إذا تم التشخيص  بارتفاع ضغط الدم أو التعرض لأحد عوامل ارتفاع ضغط الدم، فيجب أن قياس الضغط  بشكل متكرر على مدار اليوم.

حيث إن قياس ضغط الدم بشكل منتظم يساهم فى اكتشاف المرض بشكل مبكر.

 

أنواع ارتفاع ضغط الدم من حيث السبب

تختل أنواع الضغط المرتفع وكل نوع منه له مسبباته هذا ما أكده إستشاري القلب؛ ومن أول هذه الأنواع ما يسمى بارتفاع ضغط الدم الأساسي؛ وبالنسبة لغالبية البالغين المصابين به، لاتوجد أسباب واضحة ومحددة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وغالباً ما يتطور المرض مع مرور الزمن.

 

أما النوع الثاني من ارتفاع ضغط الدم ما يسمى الثانوى؛ وهو ما يحدث نتيجة الإصابة بحالة مرضية أخرى، وغالباً ما يظهر فجأة، ويسبب ارتفاع ضغط الدم بمستويات أعلى من ضغط الدم الأساسي، وقد تتسبب بعض الأدوية في الإصابة بهذا النوع من فرط ضغط الدم.

 

ومن أبرز أسبابه، الإصابة بمرض انقطاع التنفس المفاجئ خلال النوم، وأمراض الكلى، وأورام الغدة الكظرية ومشاكل الغدة الدرقية، والمعانات من عيب خلقى فى الأوعية الدموية منذ الولادة، وتناول بعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل وأدوية البرد ومزيلات الاحتقان ومسكنات الألم، ولبعض الأدوية المخدرة بالإضافة إلى تناول الخمور.

 

أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم

وتابع فاروق, أن أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم وعوامل الخطورة تأتي من خلال السمنة والأطعمة الجاهزة والسجائر من أبرز مسببات ارتفاع الضغط؛ هو التقدم فى العمر؛ وكذلك العِرق خاصة في  الأشخاص ذوى البشرة السوداء غالباً ما يصابون بشكل مبكر بارتفاع ضغط الدم، كما يصبحون أكثر عرضة للإصابة بمضاعفاته مثل السكتة الدماغية والأزمة القلبية والفشل الكلوى.

ويعتبر العامل الوراثى أحد مسببات الضغط المرتفع؛ إذا كان هذا المرض المزمن شائعا فى العائلة ، فهناك احتمال كبير للإصابة به؛ كذلك من الأسباب هي وجود السمنة وفرط الوزن؛ أيضا عدم ممارسة القدر الكافى من الرياضة؛ وكذلك تدخين السجائر.

ويعتبر الإسراف فى تناول الوجبات السريعة والأطعمة الغنية بالملح يجعل الجسم يحتفظ بقدر أكبر من السوائل، ويساهم فى رفع ضغط الدم.

ويعتبر تناول كميات قليلة الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم وفيتامين "د" مثل اللبن والموز والأسماك والخضروات خضراء اللون والبيض هو أيضا من أحد المسببات؛ ومن الأسباب أيضا تحدث بسبب التعرض لمستويات عالية من الضغوط والقلق والتوتر؛ كذلك الإصابة بأمراض الكلى أو السكرى أو انقطاع التنفس المفاجئ خلال النوم.

 

مخاطر ارتفاع ضغط الدم

 تابع فاروق, قد تكون مصابا بارتفاع ضغط الدم لسنوات طويلة دون أن يعرف المصاب ,  لأنه أعراض المرض لا تظهر فى الأغلب رغم أنه يحدث تلفا فى الأوعية الدموية ويضر بصحة القلب، ومع مرور الوقت ترتفع فرص الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية، بالإضافة إلى ارتفاع فرص الإصابة بمتلازمة الحرق "حرق الدهون" ومشاكل الذاكرة والنسيان، ومن المضاعفات الأخر ىتظهر نتيجة ارتفاع ضغط الدم ؛ وبسبب ضيق أو ضعف الأوعية الدموية فى الكلى ؛ أو بسبب ضيق وزيادة سمك الأوعية الدموية بالعين؛ وفي حالة القصور القلبى ؛ وتمدد الأوعية الدموية وانتفاخها.

 

علاج ارتفاع ضغط الدم

وقدم فاروق, طرقا وعادات صحية بسيطة لعلاج ارتفاع ضغط الدم ؛ من خلال الحد من الملح من العادات الضرورية لمريض الضغط؛ ومن العادات الصحية التى يجب أن يتبعها مريض ضغط الدم ؛ تتم من خلال اتباع حمية غذائية صحية والحد من تناول الملح؛ مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم؛ والإقلاع عن التدخين ؛ مع الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية والخمور؛ التمتع بالوزن الصحى والتخلص من السمنة أو فرط الوزن؛ مع الابتعاد قدر الإمكان عن القلق والتوتر والضغوط النفسية.

 

أطعمة ومشروبات لخفض ضغط الدم

قدم أحمد إسماعيل إستشاري التغذية العلاجية , بعض الأطعمة والمشروبات لخفض ضغط الدم ؛ وتشمل اللبن منزوع الدسم والسبانخ وبذور عباد الشمس والبقوليات والبطاطس المسلوقة والموز وفول الصويا والشيكولاتة الداكنة.

والعصائر مثل عصير الكركديه المنقوع وعصير البنجر وبياض البيض والزبادى والبطيخ.

 

وعلى الرغم من أن الرياضة والحمية الغذائية تعد من أفضل الوسائل الطبيعية لخفض ضغط الدم إلا أن هناك بعض المكملات الغذائية التى تساهم كذلك فى خفض ضغط الدم يفضل ان يكتبها الطبيب لمرضى الضغط المرتفع ؛ وينصح باستخدام الوصفات الطبيعية مع الأدوية إذا عجزت عن خفض ضغطك المرتفع.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: