Close ad

يعقوب ومشالي أحيا فريضة رد الجميل

19-7-2022 | 13:13

حينما تلتقط عملة نادرة من مكان ما، كأنما عثرت على كنز ثمين، وهو حال ما نراقبه على أوقات متباعدة لأشخاص يردون الجميل لمن أحسن إليهم، ومنذ أيام طالعتنا مواقع التواصل الاجتماعي بطلاب حاسبات ومعلومات جامعة المنصورة، وهم يفاجئون زميلهم إياد حمزة بوقوفهم صفين لاستقباله.

وصفقوا له احتفالا به واعترافًا منهم بجميله، فقد ساعدهم في أثناء دراستهم دون مقابل، وأشتهر بتقديم الملخصات وإجابات أسئلة المناهج لهم طيلة سنوات الدراسة الأربع، وقدموا له مجموعة من الهدايا، ويكون المشهد في نفس الجامعة التي ذُبحت على أبوابها طالبة على يد أحد زملائها.

ونحن عطشى لرؤية فضيلة رد الجميل تعود وتنتشر بيننا، ورد الجميل كمن يضيء النور خلال ظلمات الحياة، وكمن يعري الأنفس الجاحدة، وكمن يعزز قوة أنفس رضخت أمام سهام مسمومة بالحقد، لتتمكن من استكمال مسيرة زرع الأثر الطيب في النفوس.

والفائز بالقبول المحب العاشق لفضيلة رد الجميل، ومن يسابق بمد يد العون للآخر، لينهض واقفًا فور سقوطه، ويجعل يديه دائمًا عكازًا يتكأ عليه المتعثر، حتى يعيد توازنه، وفاعل الجميل ليس سوى شخص جابر للخواطر، يرمم كسور الألم، ويمسح الحزن عن الغير.

كان وداعه الأسطوري ردًا لجميل طبيب الغلابة محمد مشالي، الذي ظل يقدم خدماته الطبية بالمجان لفقراء محافظته الغربية وإلى كل لاجئ لباب عيادته، وعمل طوال حياته يهدف إلى رد جميل والده، تنفيذًا لوصيته ألا يتقاضى أجرًا من أي فقير على العلاج والدواء، واستمر على تحصيل مبلغ عشرة جنيهات نظير كشفه على المرضي الآخرين.

وفي ذات الوقت كانت وصية والده ردًا منه لجميل الفقراء الذين أحاطوه بحبهم، وهو أيضًا الفقير الذي عمل معلمًا براتب ضئيل، وكان أولى بالوالد الفقير أن يجني أرباح مهنة أبنه الطبيب.

والفرق شاسع بين فتى يرد الجميل بقبلة على يدي والديه وبين ابن يطرد أمه العجوز من بيتها ليتزوج فيه، وكذلك الهوة سحيقة بين طبيب الغلابة وطبيب لا يرحم الفقير ويجبره على دفع استشارة الكشف الأول، ويرهقه بعدد زيارته إلى عيادته.

ولأن الجميل بالجميل يذكر، هذا الطبيب العالمي مجدي يعقوب يغادر إنجلترا، تلك البلد التي منحته الشهرة والمال، ويعود إلى مصر بدافع قوي من ضميره، ليقضي فيها بقية حياته، قاصدًا رد الجميل لبلاده في تسخير خبراته العلمية لعلاج أهلها وتدريب أبنائها أطباء القلب.

كما اعترف الزعيم جواهر لال نهرو بجميل مسلمي الهند في كتابه "اكتشاف الهند"، ويقول إن الحكام المسلمين عبر تاريخ الهند كانوا أبطالًا سعوا إلى توحيد الهند وحمايتها بكل طوائفها.

Email: [email protected]

كلمات البحث
الأكثر قراءة