Close ad

معركة كورونا وسلالاته.. كيف تنتصر على المرض وتحمي نفسك من العدوى القاتلة؟

18-7-2022 | 17:24
معركة كورونا وسلالاته كيف تنتصر على المرض وتحمي نفسك من العدوى القاتلة؟فيروس كورونا المستجد
داليا عطية

لماذا يحرص الإنسان على نجاحه وتقدمه وإحراز أهدافه في الحياة سواء العملية أو الشخصية وتتراجع عزيمته أمام أهم هدف وهو الحفاظ على صحته وصحة ذويه؟ خاصة في ظل انتشار فيروس يهدد البشر في جميع أنحاء العالم حيث فيروس كورونا المستجد الذي يواصل تجريف المجتمعات من كل إنسان ضعيف المناعة أو يعاني أمراض مزمنة أو تقدم العمر به، فهؤلاء تقل قدرتهم على مقاومة العدوى فيصبحون أقرب إلى الدخول في مضاعفاتها التي قد تصل في أحيان كثيرة إلى الوفاة.

موضوعات مقترحة

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا؟

الموت لا يمكن لإنسان أن يمنعه أو حتى يؤخر قدومه، فهو نهاية حتمية للبشر حددها الخالق سبحانه وتعالى وجعل لها موعدًا وأسبابًا تسبق حدوثها، ولكن هذا لا يعني أن يلقى الإنسان بنفسه في التهلكة وأن يقف أمام العدوى المتوقع انتقالها لجسده متجردًا من كل أسلحة الوقاية تاركًا الأخذ بالأسباب لأن جسد الإنسان أمانه لديه وعليه صيانة الأمانة قدر المستطاع حتى يستردها الله سبحانه وتعالى.

أسلحة مكافحة العدوى

وعندما نكون أمام جائحة كورونا التي تأتي كل فترة بمتحور جديد للفيروس يحمل معه أعراضًا جديدة وآلاما مختلفة ويحتاج إلى طرق طبية لمواجة هذه الأعراض والتعافي منها بل إن هناك أسلحة في متناول الأيدي يمكن للجميع التسلح بها وهي الإجراءات الاحترازية التي قد تكون سببًا في تقليل فرص وصول العدوى للإنسان.

النظافة الشخصية

تقل فرص انتقال العدوى إليك عندما تحرص على نظافة المكان من حولك كعدم التواجد في أماكن ملوثة وعدم ملامسة أسطح غير نظيفة ومنها تسلم الأشياء المختلفة من الآخرين كالدليفري وغيره ممن نتعامل معهم في حياتنا اليومية أو حتى مصافحة الغير وقد يكون من صافحته مصابًا بالعدوى وأنت لا تعلم وهو ما يعزز احتمالية انتقال هذه العدوى إليك عن طريق ملامسته أثناء المصافحة، لذا فإن علينا تطهير الأماكن قبل التواجد فيها وكذلك الأسطح قبل ملامستها وإن لم نتمكن من ذلك فعلينا تطهير أيدينا بعد ملامسة الأشياء مثل استخدام المطهرات الطبية أو غسل اليدين بالماء والصابون وتركهما في الصابون لمدة 20 ثانية حتى نضمن قتل البكتيريا والفيروسات.

النظافة الشخصية للوقاية من عدوى فيروس كورونا

التباعد الجسدي

كما تقل فرص انتقال العدوى إليك عندما تتجنب التواجد في الأماكن المزدحمة وتترك مسافة آمنة بينك وبين الأشخاص سواء في العمل أو في المتاجر وغيرها والمسافة الآمنة لا تقل عن ثلاثة أمتار لتضمن عدم اختلاطك بالآخرين أو التلامس بينكم.

النظافة الشخصية للوقاية من عدوى فيروس كورونا

التهوية الجيدة

أيضًا عندما تحرص على تهوية الأماكن التي تتواجد فيها سواء كان المنزل أو العمل لأن التهوية الجيدة تضمن تجدد الهواء فإذا كان هناك شخص مصاب بالعدوى سوف يقلل تجديد الهواء من احتمالات انتقالها إليك.

التباعد الجسدي للوقاية من عدوى فيروس كورونا

الكمامة

كما أن ارتداء الكمامة يقلل من فرص إصابتك بالعدوى لأنها تنتقل عن طريق الرذاذ الناتج من العطس أو السعال فإذا كنت أمام شخص مصاب بالعدوى وأنت لا تدري ثم عطس هذا المصاب ووصل إليك بعض من الرذاذ نتيجة لقرب المسافة بينكما ستكون عرضه للإصابة بالعدوى في الحال، على عكس لو كنت ترتدي الكمامة حيث ستكون محصنًا وقتها من وصول العدوى إليك كما أنك عند ارتدائك للكمامة ستمنع انتشار العدوى ونقلها إلى الغير إذا كنت مصابًا بها وبالتالي ستكون أمينًا على حياة غيرك، غير متسبب في إيذائهم بنقل العدوى إليهم.

التهوية الجيدة للوقاية من عدوى فيروس كورونا

روتين الوقاية من الأمراض

ينصح الدكتور شريف حتة أستاذ الصحة العامة بارتداء الكمامة عند الخروج من المنزل أو التواجد في أماكن مثل المتاجر وغيرها ويمكن بارتداء كمامتين لضمان تغطية منطقة الأنف كما ينصح بارتداء الأطفال أيضًا للكمامة وحرص الجميع على غسيل الأيدي بالماء والصابون بعد مخالطة أو ملامسة الأشياء فضلًا عن ضرورة تهوية المنازل وأماكن العمل مؤكدًا أن اتباع هذه الإجراءات لا يجب أن يكون مرتبطًا بوجود فيروس كورونا فقط وإنما يجب أن يكون أسلوب حياة صحي للإنسان لأن هناك مئات الفيروسات والبكتريا والعدوى غير المرئية التي يتعرض لها الإنسان بشكل يومي عبر مصادر مختلفة وقد تنتقل إليه دون أن ينتبه لذلك وتبدأ من ثَمّ إصابته بأمراض ومضاعفات قد تعرض صحته إلى الخطر قائلًا:"لو اتبعنا الإجراءات الاحترازية في حياتنا اليومية دون ربطها بوجود كورونا من عدمه هنكون في آمان صحي"، متابعًا:"الوقاية خير من العلاج".

التغذية السليمة

أهم سلاح ضمن أسلحة الإجراءات الاحترازية هو سلاح التغذية السليمة التي تحمل الفيتامينات والمعادن اللازمة لتحسين كفاءة جهاز المناعة ذلك الجهاز الذي عندما يكون بحالة جيدة يكون أكثر تمكنًا من محاربة الأمراض وطرد العدوى خارج الجسم.

الكمامة للوقاية من عدوى فيروس كورونا

جهاز المناعة

وينصح الدكتور أمجد الحداد استشاري المناعة بهيئة المصل واللقاح بتناول الحليب والبيض والبروتينات والإكثار من الخضروات والفواكه مع الحرص على ممارسة الرياضة وإن لم يتمكن الإنسان من الذهاب لصالات الرياضة بسبب ضيق الوقت أو الإمكانيات فيمكنه ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يوميًا إذ إن ممارسة الرياضة تعادل مفعول أدوية مضادات الاكتئاب بالإضافة إلى ضرورة الحفاظ على النوم مبكرًا لمدة من 6 إلى 8 ساعات لأن في النوم المبكر فوائد لتحسين كفاءة جهاز المناعة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة