Close ad

يحدٌث في أمريكا: "بايدن" وصديقي "سيد"

17-7-2022 | 15:38

سيد صديقي مواطن مصري شريف مهموم بكل شيء يخص مصر داخليًا وخارجيًا وبالشرق الأوسط والمناخ والعلاقات بين مصر وأمريكا والحرب الروسية - الأوكرانية وبكثير من أمور السياسة والثقافة والهم العام، وذلك على الرغم من أن مجال عمله بعيد كل البٌعد عن السياسة.. إلا إذا اعتبرنا الاقتصاد سياسة والتجارة سياسة.. 
 
المهم أن سيد صديقي هاتفني من القاهرة - على الرغم من فارق التوقيت - فقد كانت بتوقيت القاهرة تٌشير إلى بعد منتصف الليل.. المواطن المصري العظيم سيد زين اتصل بي خصيصًا ليٌبلغني بتفاؤله الشديد بأن الأزمة الاقتصادية ستنتهي قريبًا جدًا، والتضخم سيزول والدولار سيتراجع أمام الجنيه، وأن مستقبل مصر واعد وستبقى عامود الخيمة في المنطقة والشرق الأوسط.
 
وأبلغني أن لقاء الرئيس السيسي مع الرئيس الأمريكي بايدن في جدة - على هامش قمة الأمن والتنمية - كان غاية في الأهمية، وفي أعقاب ما ذكره الصديق سيد عن هذا اللقاء وصلني إيميل من مكتب المٌتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية؛ السفير أحمد حافظ، بأن اللقاء جاء لإعادة التأكيد على التزام مصر والولايات المتحدة الامريكية المشترك بالشراكة الإستراتيجية المصرية - الأمريكية، والتشاور حول مجموعة واسعة من التحديات الأمنية العالمية والإقليمية وتعزيز العلاقة بين مصر والولايات المتحدة، واحتفالًا بمرور 100 عام على العلاقات الدبلوماسية بين مصر والولايات المتحدة، أعرب الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس بايدن عن عزمهما اللقاء مرة أخرى في المستقبل القريب لتعزيز الشراكة متعددة الأوجه بين البلدين وجدد الزعيمان التزامهما بالحوار الإستراتيجي المصري - الأمريكي الذي يترأسه بشكل مشترك وزير الخارجية سامح شكري ووزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن ورحبا باستمرار تنفيذ نتائجه في كافة المجالات من أجل تعزيز أمننا المٌشترك ودفع الازدهار الاقتصادي والتغلب على تداعيات الحرب في أوكرانيا.. 
 
وأن الرئيس بايدن أكد دعم الولايات المتحدة الأمريكية للشعب المصري في مواجهة كافة التحديات وأثنى على مشاورات مصر مع صندوق النقد الدولي وتدعم توفير تمويل إضافي لمصر من خلال الصندوق الاستئماني للصلابة والاستدامة التابع لصندوق النقد الدولي، كما تقدم الولايات المتحدة دعمها الكامل لانخراط مصر مع البنك الدولي للبحث عن خيارات تمويل لتحقيق استقرار اقتصادها وتعزيز رفاهية الأسر المصرية.. 
 
وعن هذا اللقاء المهم وعن خواطر صديقي سيد.. للحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: