Close ad

كيف سيغير عالم ميتافيرس من قطاع الألعاب والمال؟

15-7-2022 | 18:00
كيف سيغير عالم ميتافيرس من قطاع الألعاب والمال؟الألعاب - صورة موضوعية

تعتبر تقنية ميتافيرس واحدة من أحدث التقنيات التكنولوجية التي من المتوقع أنها ستغزو العالم في وقت قريب وستغير من قطاع الألعاب والمال بشكل ملحوظ. هذا التغيير سيتطلب الكثير من القواعد والقوانين التنظيمية والتشريعية من أجل الاستفادة من هذا النظام الجديد مع التأكيد على أمن المعلومات وخصوصية البيانات. 

موضوعات مقترحة

ففي عام 2021، أعلن مارك زوكربيرغ تغيير العلامة التجارية لمنصة التواصل الاجتماعي الشهيرة إلى اسم تجاري جديد وهو ميتا Meta مع إطلاق نظام التواصل الاجتماعي الجديد ميتافيرس والذي يمثل طفرة في عالم التواصل عبر الإنترنت. فمن خلال هذه النظام، ستتمكن من التواصل مع الأصدقاء والعائلة بشكل تفاعلي في الواقع الافتراضي حيث ترى وتتحدث مع أي شخص. ليس ذلك فقط، بل ستتمكن من حضور الحفلات، المباريات، الاستمتاع بالكثير من الألعاب والقيام بأنشطة أخرى بشكل افتراضي من منزلك.

أكد بعض الخبراء الدوليين على أن العالم الافتراضي الجديد سوف يعمل على إحداث تغيير كبير في عالم الألعاب والتعاملات المالية عبر الإنترنت سواء محليًا أو دوليًا. يجب أن يستعد العالم للاستفادة من هذه التقنية 

كيف سيغير عالم ميتافيرس في قطاع الألعاب

يعتبر قطاع الألعاب عبر الإنترنت من أكثر القطاعات تأثرًا بتقنية الميتافيرس الجديدة. فهذه التقنية تعطي اللاعبين العديد من البيئات الافتراضية للألعاب التي تحاكي الواقع تمامًا. اتجاه اللاعبين نحو هذا النوع من الألعاب سيعزز من نمو اقتصاد الألعاب عبر الإنترنت خلال السنوات القليلة القادمة. 

الكثير من خبراء ألعاب الإنترنت أشاروا إلى أن هذه التقنية الحديثة سوف تأخذ عالم الألعاب إلى مستوى أعلى حيث ستكون الألعاب في الغالب بشكل لا مركزي مما يعطي الكثير من الراحة في حرية الوصول السريع لكثير من الألعاب عبر الإنترنت.

ستكون هناك الكثير من التغيرات في عالم ألعاب الميتافيرس حيث قال أحد كبار المتخصصين إن ألعاب العالم الافتراضي الجديد سوف تضم الكثير من الميزات الإضافية للاعبين وهي: 

  • شكل شخصيات الألعاب في تقنية الميتافيرس سوف تمثل الهيئة الفعلية لكل لاعب. فلن يكون عليك اختيار شخصية تشبهك، ولكن سيكون لك نسخة طبق الأصل من هيئتك الفعلية، وسيكون تعاملك مع كافة الشخصيات أيضًا في بيئة تحاكي الواقع تمامًا. 

  • تعتمد ألعاب العالم الافتراضي الجديد على مصطلح ألعاب للربح الحقيقي حيث يمكن للاعبين ربح الأموال الحقيقية من الألعاب. 

  • يتيح لك عالم ميتافيرس إمكانية شراء وبيع الأدوات الافتراضية داخل اللعبة بمال حقيقي. 

  • إمكانية دعوة أحد اللاعبين لأصدقائه في مواقع التواصل الاجتماعي للانضمام في لعبة معينة والاستمتاع معًا في الوقت الفعلي. 

  • توفير ألعاب تحاكي الواقع حيث إن ألعاب ميتافيرس تعتمد على تقنية الواقع الافتراضي VR التي تعتمد على إسقاط الأمور الواقعية في عالم افتراضي وتقنية الواقع المعزز AR والتي تعمل على إسقاط الأمور الافتراضية في واقع اللاعب الحقيقي. 

على هذا الأساس، سيكون هناك طفرة في عالم الألعاب بفضل المزايا التي يقدمها لنا عالم الواقع الافتراضي الجديد. هذه المزايا ستنطبق أيضًا على بطولات الألعاب الإلكترونية وبطولات الرياضات الإلكترونية حيث ستتمكن من الحضور والمشاركة في هذه الفعاليات من منصات الألعاب بدون أن تغادر منزلك. 

شركات الألعاب العالمية تدخل سباق العاب ميتافيرس

لن تترك شركات الألعاب العالمية المجال خالٍ لشركة ميتا (فيسبوك سابقًا) للهيمنة على مجال ألعاب الميتافيرس. فمع تخصيص شركة ميتا مليارات الدولارات لتقنية ألعاب العالم الافتراضي الجديد، تدخل شركات كبرى وعالمية هذا المجال منها شركة ميكروسوفت بالتعاون مع ميتافيرس الشركات. 

فعلى سبيل المثال، أطلقت مايكروسوفت في مؤتمرها السنوي للمحترفين في عام 2021 عن إطلاق خاصية ميش MS Mesh الجديدة. ستعمل هذه الخاصية على إعطاء المستخدمين صورة رمزية حقيقية متوافقة تمامًا مع شكل المستخدم. بخصوص ذلك، قال أليكس كيبمان، المسؤول عن منصة ميش مايكروسوفت، إلى أن الهدف الأساسي من تقنية الواقع المختلط (الدمج بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز) هو القدرة على الحضور في أي مكان بالغرم من حواجز الزمان والمكان حتى يصل للمستخدم نفس الشعور للمقابلة الفعلية الواقعية. فعبر النظارات الخاصة، يمكن للمستخدمين رؤية الأشخاص من حولهم في صور رمزية والتحدث بشكل مباشر مع القيام بالأنشطة المختلفة. 

من جانبها، أطلقت شركة "نفيديا" المتخصصة في مجال صناعة معالجات الأجهزة الإلكترونية منصة خاصة بها باسم "أومنيفرس" وهي عبارة عن منصة تطوير مرجعي في الوقت الحقيقي قابلة للتطوير وبمعالجات متعددة الرسومات من أجل تقديم محاكاة ثلاثية الأبعاد في التصميم. سيساعد ذلك نيفادا على التقدم في مجال تصميم العاب المحاكاة عبر الإنترنت. 

إلى جانب ذلك، بدأت العاب فيديو شهيرة مثل روبلوكس، فورتنايت وماينكرافت الاستفادة من تقنية الميتافيرس حيث تتوسع لتكون أكثر من مجرد العاب فيديو بل منصات ترفيهية تسمح للاعبين بالاستمتاع بحياة اجتماعية موازية عبر الواقع المعزز. فلقد اعلنت شركة ايبك جيمز Epic Games المطورة للعبة فورتنايت جمعها لمبلغ مليار دولار في عام 2021 من المستثمرين بغرض تخصيصه لتطوير هذا المجال. 

قطاع الأموال وعالم ميتافيرس

أكد بعض المتخصصين أيضًا على أن عالم metaverse سوف يغير بشكل كبير من قطاع المال ونظام المدفوعات خلال السنوات القليلة القادمة. سيكون هناك زيادة في عدد المبادرات والبرامج التي تسعى إلى استكشاف الفرص الواعدة في هذا العالم الرقمي، وأشار المتخصصين إلى أن بعض الدول العربية مثل الإمارات سوق يكون لها دورًا كبيرًا ومساهمة فعالة في تعزيز الاستفادة من هذه التقنية الحديثة حيث أنها تمتلك البنية التحتية التي تساعدها على ذلك. 

أكبر دليل على ذلك هو إطلاق الإمارات للعديد من البرامج الهادفة والمبادرات التي تعزز من مكانة الإمارات في هذا العالم الافتراضي. يظهر ذلك من خلال اعلان إمارة دلي عن رفع مساهماتها الإجمالية في قطاع الميتافيرس إلى مبلع 4 مليارات دولار بحلول عام 2030 وهو مبلغ ضخم بكل تأكيد سيساعد الإمارات في السيطرة على هذه التقنية في المنطقة العربية. 

ستعمل أيضًا تقنية Metaverse على توليد وابتكار عملات جديدة يتم التعامل بها في الفضاء الافتراضي حسب بعض خبراء مجال الأموال. من المحتمل بشكل كبير أن تكون هذه العملات عبارة عن عملات افتراضية يتم استخدامها لعمليات الشراء في متاجر الميتافيرس. فلقد أعلنت شركة ميتا على نيتها لإنشاء متاجر رقمية حيث تتخصص في بيع ملابس افتراضية، اكسسوارات افتراضية وغيرها للمستخدمين حيث يمكنك ارتداء هذه الملابس أثناء استخدام للتقنية ونظارات الواقع الافتراضي. عمليات الشراء عبر هذه المتاجر الافتراضية هذه ستحتاج لنوع جديد من العملات والتي تسهل على المتاجر والمستخدمين عمليات الشراء. 

صرح الرئيس التنفيذي والعضو المؤسس لجمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نمير خان، بأن العالم الافتراضي سيعمل على تسريع نمو قطاع المال خلال الفترة القادمة، مشيرًا إلى وجود استيعاب قوي لقطاع الخدمات المالية واستعدادها لابتكار عملات جديدة ورموز مالية تسهم في تنمية هذا المجال. أضاف خان إلى أن عمل الجمعية التكنولوجية خلال السنوات القادمة ستركز على مناقشة الموضوعات المهتمة بتطوير وتنمية قطاع التكنولوجيا المالية ومستقبل التعاملات المالية في العالم الافتراضي الجديد ميتافيرس. سيشمل ذلك طرق إثبات الأصول الرقمية، الخدمات المصرفية المفتوحة، المدفوعات والأطر التنظيمية لهذه المعاملات. 

مدير استقبال مدفوعات التجار في شركة المدفوعات المالية (تاب)، جيمي فيرهيج، قال إن قطاع المال وأنظمة المدفوعات ستشهد الكثير من النمو فيما يتعلق بالواقع الافتراضي الجديد خاصة في الأعوام القادمة عندما تتضح الرؤية الخاصة بهذه التقنية الجديدة وزيادة عدد مستخدميها. أضاف أيضًا إلى أن هناك بعض التحديات التي تواجه نظام المدفوعات وقطاع الأموال في الميتافيرس وعلى رأسها هو الحفاظ على الأمان، الخصوصية وسرية البيانات، وأن الاستعداد الكافي لهذه التحديات سيساهم في التغلب على هذه التحديات. 

بالنسبة لعلاقة العملات الرقمية والميتافيرس، فمن الممكن الاستفادة من هذه العملات الرقمية مثل بيتكوين وايثريوم في التعاملات المالية في العالم الافتراضي الجديد. فالقطاع المالي العالمي على دراية جيدة بهذه العملات وعلى درجة عالية من الثقة في ما تقدمه من أمان وسهولة المعاملات. فسوق العملات الرقمية في ازدهار متواصل وتتوسع مجالات الاستخدام بشكل كبير. إلى أن يتم ظهور عملات رقمية ورموز مالية جديدة، ستحظى العملات الرقمية بمزيد من الاهتمام، وقد تعمل بعض الدول العربية على تقنين التعامل بها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة