راديو الاهرام

الإسماعيلي... أزمة مالية طاحنة

3-7-2022 | 17:13
الإسماعيلي أزمة مالية طاحنة الإسماعيلى... أزمة مالية طاحنة
 



 


تأخر تشغيل المبنى الاجتماعي وانعقاد مؤتمر التنمية وتجديد حق الرعاية أوجد أزمات مالية داخل النادي  


 


سداد الديون الحكومية والأهلية والتعويضات المحلية والغرامات الدولية "محلك سر"


 


 


 


الإسماعيلية - خالد لطفي. 


لا يزال مسئولو الإسماعيلي يعانون من ندرة مصادر التمويل الذاتي التي أثرت سلبًا على التزاماتهم المالية نحو إيجاد حلول لتراكم الديون الحكومية والأهلية والتعويضات والغرامات الدولية فضلا عن تسيير أمور النادي الإدارية والفنية الأمر الذي ينذر بمخاطر قد لا يحمد عقباها إذا استمر الوضع الراهن مثلما هو عليه الآن مستقبلا.


وكان مجلس الإسماعيلى برئاسة يحيى الكومي صادفهم مشاكل لا حصر لها في تدبير السيولة المالية لسداد الديون لمصلحتي الضرائب والتأمينات وشركتي الكهرباء ومياه الشرب ودفع التعويضات لبعض أصحاب المحال التجارية أسفل مدرجات الدرجة الثالثة بإستاد الإسماعيلية والغرامات الدولية لنجوم المستقبل والمهاجمين السابقين التونسي لسعد الجزيري والناميبي شيلونجو وتتخطى إجماليها عشرات الملايين من الجنيهات بخلاف الصرف على نشاط لعبة كرة القدم سواء الفريق الأول أو قطاع الناشئين والأنشطة الرياضية الذين يعانون من وجود قصور مادي غير مسبوق خلال الوقت الراهن.


ويدرك المسؤلون بالإسماعيلي أن الخلاص من أزماتهم المادية يتطلب الإسراع في تشغيل المبنى الاجتماعي الجديد بأرض النخيل لكي يدر ربحا ثابتا ينعش خزينتهم بخلاف الاتفاق مع الشركة الراعية لزيادة حصة النادي خلال فترة التعاقد الجديدة المعلقة دون حراك للآن وتنظيم مؤتمر تنمية الموارد الذي رحب اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية أن يقام تحت رعايته بحضور كوكبة من التنفيذيين والشعبيين ورجال الأعمال وقدامى الرياضيين للتصديق على اعتماد المشروعات الخدمية لكي ترى النور قريبا وتساعد في القضاء على أي مشاكل تصادف قلعة الدراويش خلال المرحلة المقبلة. 


وفي سياق مختلف، طبق مجلس الإسماعيلى نظاما جديدا عند استخراج أو تجديد عضوية النادي "العاملة" يتمثل في ضرورة حضور المستفيد بنفسه للتصوير واستلام "الكارنيه" في حينها مثلما هو متبع عند الحصول على بطاقة الهوية الشخصية من مصلحة الأحوال المدنية والهدف من هذا التوجه منع أي تلاعب يحدث لتقديم عضويات جماعية كانت لها الهيمنة في أوقات سابقة للتحكم في اختيار المجالس المنتخبة.


وفي شأن آخر، طمأن المسئولون بالإسماعيلي الايفواري جان موريل الجناح الأيسر للفريق الأول لكرة القدم تحويل مستحقاته المالية من العملة المصرية للأجنبية في أسرع وقت ممكن حتى يتفرغ للتركيز في التدريبات والمشاركة في اللقاءات الرسمية المقبلة ويستحق للاعب حوالي ٣٨ ألف دولار والسبب وراء حسم هذا الملف الحيوي قطع الطريق على أي فرد أو جماعة يشككون في قدراتهم للوفاء بمتطلبات المحترفين الأجانب.


اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة