راديو الاهرام

مصر «2013 - 2022».. اعتراف دولي بجودة التعليم بعد سنوات من ابتعاده عن المنافسة

30-6-2022 | 23:14
 مصر ;  ; اعتراف دولي بجودة التعليم بعد سنوات من ابتعاده عن المنافسةالمدارس اليابانية - أرشيفية
أحمد حافظ

عندما تسلم الرئيس عبدالفتاح السيسي، مقاليد الحكم في مصر، قبل ثماني سنوات من الآن، كان نظام التعليم القائم آنذاك أكثر ارتباكا وهشاشة، وترتب على ذلك احتلال مصر المركز قبل الأخير عالميا في جودة التعليم، وغابت عن منافسة الدول الكبرى، أو حتى أغلب البلدان الإفريقية.

لم يكن اهتمام الرئيس السيسي بتطوير ملف التعليم، بالكلام فقط، بل تحرك على كل المستويات ليضع مصر في المكانة التي تستحقها. سافر اليابان للاطلاع على تجربتها الرائدة في هذا الملف، وشكل مجلسا استشاريا متخصصا في التعليم، وخصص ميزانية ضخمة للتطوير، سواء بالصفوف الأولى أو الثانوية العامة.

جرى تطوير المناهج في مرحلة رياض الأطفال والصفوف الأربعة الأولى بالمرحلة الابتدائية، وتم تدريب عشرات الآلاف من المعلمين على أيدي خبرات دولية في التخصص، وتم التوسع في بناء المدارس الرسمية واليابانية والدولية الحكومية وجرى الاستقرار على تعديل آليات التقييم في الثانوية العامة.

حتى التعليم الفني، كانت له أهمية استثنائية عند الرئيس السيسي، ووجه بإنشاء المزيد من مدارس التكنولوجيا التطبيقية في تخصصات صناعية واستثمارية نادرة، أملا في توطين الصناعات الكبرى، دون الاستعانة باستقدام خبرات أو عمالة أجنبية لتكون السوق المصرية مفتوحة أمام الشباب المصري، ضمن خطوات مواجهة أزمة البطالة.

ترتب على كل ذلك، أن قفزت مصر 11 مركزا دفعة واحدة في التنصيف الدولي للتعليم قبل الجامعي، وفق مؤشر المعرفة العالمي الذي صدر قبل شهور قليلة، فيما تحسن تصنيف مصر في التعليم الفني تحديدا، بعدما تقدمت 23 مركزا خلال عام واحد، وبعد أن كانت مصر في المركز 106 خلال عام 2017، أصبحت في الترتيب الـ83، من إجمالي من 138 دولة شاركت في التصنيف.

وتغلبت مصر على دول عربية وإفريقية وآسيوية، من بينها الأردن وإيران وإندونسيا وتونس والمغرب وكينيا وبتسوانا ورواندا وغانا والجزائر وتنزانيا وباكستان والسنغال وبنجلاديش والكاميرون وكوت ديفوار وأوغندا.

وحسب مؤشر المعرفة الدولي، فإن مصر احتلت المركز الـ 80 فيما يخص التعليم التقني والتدريب المهني، متفوقة على عمان والأردن والمغرب وتركيا والكويت وباكستان وإثيوبيا والجزائر وتايلند وباكستان وغيرها من البلدان العربية والإفريقية والآسيوية.

جاء التحسن اللافت في تصنيف مصر دوليا، بعد التغيرات الجذرية التي حدثت في إدارة المنظومة، وإقرار مناهج جديدة في الصفوف الأولى وزيادة الاعتماد على التكنولوجيا في التعليم، والتنوع في إنشاء المدارس، وخفض معدلات التسرب إلى مستويات قياسية، وتطوير منظومة الامتحانات لتخاطب الفهم وليس الحفظ، والتوسع في التعلم الرقمي وتدريب المعلمين وإتاحة وسائل تعليمية عصرية كما الموجودة في بلدان أوروبية.

وفيما يخص ترتيب الدول الأكثر اهتماما على مستوى العالم في مجال البحث والتطوير والابتكار، حصلت مصر على المركز الـ 74 متفوقة على الأردن والمغرب والكويت والبحرين وأكثر من 30 دولة إفريقية أخرى.

وحتى عام 2017، كانت معظم هذه الدول متفوقة على مصر في أغلب المجالات المرتبطة بالتعليم، حيث احتلت مصر آنذاك المركز 107 عالميا، وتغلبت عليها دول إفريقية مثل موزمبيق وتوجو وكوت ديفوار وبروندي ورواندا وجنوب أفريقيا والكاميرون وإثيوبيا.

في التصنيف الجديد، تغلبت مصر على كل هؤلاء، وغيرهم، لدرجة أن الكثير من البلدان العربية والإفريقية والآسيوية هبطت إلى ترتيب أقل، في حين قفزت مصر إلى مرتبة متقدمة عنهم، رغم أن تقييماتهم قبل ثلاث سنوات أفضل من مصر.

وحتى عام 2017 كانت مصر تحتل المركز 113 عالميا في التعليم الفني، لكنها قفزت إلى الترتيب 83، والرابعة عربيا، في سابقة تاريخية من نوعها بفعل ثورة التطوير التي تجرى في التعليم الفني، والتغييرات غير المسبوقة التي حدثت، سواء في طبيعة المدارس ومستوى الطلاب والمناهج وتحسين البيئة التعليمية بشكل عجزت عنه بلدان مجاورة.

وقبل يومين، حضر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني اجتماعًا هامًا في مقر اليونسكو بالعاصمة الفرنسية باريس بعنوان: "الوقت الآن: معالجة الوضع العالمي الطارئ في التعليم ومشكلة المهارات الأساسية" وقد نظمت منظمة اليونيسيف هذا الاجتماع في سياق المؤتمر التحضيري الكبير الذي تنظمه المنظمة الشقيقة، اليونسكو، للتحضير للقمة العالمية للتحول في التعليم والمقرر انعقاده في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر المقبل.

وشارك في هذا الاجتماع: السفير المصري لدى فرنسا، السيد علاء يوسف، ووفد من السفارة المصرية وكذلك المدير الدولي للتعليم بالبنك الدولي، ومديرة التعليم بمنظمة اليونسكو والمديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسيف والمدير الدولي للتعليم باليونيسيف وشاركت ايضا منظمات عالمية كبرى متخصصة في شؤون التعليم وعدد من وزراء التعليم من حول العالم.

وطلبت منظمة اليونيسيف من الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إلقاء الكلمة الافتتاحية للجلسة وكذلك الكلمة الختامية تعبيرا عن تقدير المجتمع الدولي للتجربة المصرية في تطوير التعليم الأساسي وبالأخص بناء مناهج النظام الجديد (EDU 2.0).

واستعرض الدكتور طارق شوقي ملامح تطوير التعليم في جمهورية مصر العربية ودعا الدول الأعضاء للتعاون من أجل معالجة المشكلات الناجمة عن جائحة كورونا وافتقاد ملايين من الأطفال للمهارات الأساسية للقراءة والحساب.

وأعربت الوفود المشاركة عن تقديرها لدور مصر الريادي في منظمة اليونسكو ودور مصر الدولي في تطوير منظومة التعليم قبل وأثناء وما بعد جائحة كورونا على أن يكون النظام المصري الجديد على الأجندة الدولية للمؤتمر العالمي للتحول في التعليم في نيويورك في سبتمبر القادم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة