راديو الاهرام

وليالٍ عشر.. هل الليالي العشر التي أقسم الله بها في سورة الفجر هي العشر الأوائل من ذي الحجة؟

29-6-2022 | 20:11
وليالٍ عشر هل الليالي العشر التي أقسم الله بها في سورة الفجر هي العشر الأوائل من ذي الحجة؟ المصاحف الشريفة
شيماء عبد الهادي

عشرة أيام أقسم بها الله سبحانه وتعالى قدره في سورة الفجر بقوله تعالى: (والفجر وليالٍ عشر)، فما هى الليالي العشر، وهل هي العشر الأوائل من شهر ذي الحجة؟

ويجيب عن هذا السؤال، الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، بقوله: إن البعض تحدث عن اعتقاد بأنَّ الليالي العشر التي أقسم الله بها في سورة الفجر هي العشر الأواخر من رمضان، قائلًا: وإن كانت أغلب التفسيرات تشير لليالي الأولى من ذي الحجة، فإنه لا مانع أن نحمل اللفظ على أيٍّ منهما، فكلها أيام وليالٍ مباركة.
وأكد مفتي الجمهورية أن العمل والعبادة فيها مطلوبان، وكذلك هناك ثواب عظيم لمن يجتهد فيها من عبادة وطاعة.

وتابع المفتي قوله، بأنه من المعلوم أنّ الله- عز وجل- إذا أقسم بشيء دلّ على أهمية ذلك الشيء، وقد تعدّدت آراء المفسرين بالمقصود بالفجر على عدّة أقوال، فمن العلماء من قال إنها اللّيالي العشر الأولى من شهر ذي الحجة، وآخرون قالوا إنّها اللّيالي العشر الأولى من شهر محرم، وعلماء قالوا إنها اللّيالي العشر الأخيرة من شهر رمضان.

وكذلك تنوعت آراء العلماء في أيّ ليالي العام هي الأفضل؛ فقال بعضهم إنّ أفضل ليالي السنة هي اللّيالي العشر الأخيرة من رمضان؛ لأنّ فيها ليلة القدر، كما أنّ النبيّ- صلّى الله عليه وسلّم- كان يجتهد في العبادة في تلك اللّيالي ما لا يجتهد في غيرها من اللّيالي.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة