راديو الاهرام

مجلس الأمن يبحث في مأساة مليلية بعد تنديد الاتحاد الإفريقي

27-6-2022 | 23:29
مجلس الأمن يبحث في مأساة مليلية بعد تنديد الاتحاد الإفريقيمجلس الأمن الدولي
أ ف ب

يبحث مجلس الأمن الدولي الإثنين في وفاة ما لا يقل عن 23 مهاجراً إفريقياً خلال محاولة دخول جماعية إلى جيب مليلية الإسباني من المغرب الجمعة، وذلك غداة تنديد مفوضية الاتحاد الافريقي بـ"المعاملة العنيفة والمهينة للمهاجرين الأفارقة".

وأعلن سفير كينيا لدى الأمم المتحدة مارتن كيماني في تغريدة أنه بمبادرة من بلاده والجابون وغانا الدولتين الإفريقيتين الأخريين العضوين في مجلس الأمن، سيعقد المجلس جلسة مغلقة مساء الاثنين لبحث القمع العنيف للمهاجرين الجمعة.

وقال الدبلوماسي الكيني إن الجلسة ستركز على "أعمال العنف المميتة التي واجهها المهاجرون الأفارقة أثناء دخولهم" إلى جيب مليلية الإسباني من الأراضي المغربية.

وأضاف مارتن كيماني "المهاجرون هم نفسهم سواء قدموا من إفريقيا أو أوروبا، وهم لا يستحقون أن تتم معاملتهم بوحشية".

ولدى سؤاله خلال مؤتمره الصحفي اليومي حول المأساة التي وقعت الجمعة، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن المنظمة "تستنكر هذا الحدث المأساوي والخسائر في الأرواح" التي تسببت فيها.

وكانت إسبانيا قد رحبت في وقت سابق الإثنين بـ"تعاون" المغرب "في الدفاع عن حدودها"، فيما ترتفع أصوات متزايدة تطالب بفتح تحقيق في مقتل مهاجرين.

وغرد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد مساء الأحد قائلاً "أعبر عن مشاعري العميقة وقلقي في وجه المعاملة العنيفة والمهينة للمهاجرين الأفارقة الذين كانوا يحاولون عبور حدود دولية بين المغرب واسبانيا".

وأضاف "أدعو إلى إجراء تحقيق فوري في هذه القضية وأذكر جميع الدول بالتزاماتها بموجب القانون الدولي معاملة جميع المهاجرين بكرامة ووضع سلامتهم وحقوقهم الإنسانية في المقام الأول، مع الحد من أيّ استخدام مفرط للقوة".

ولقي 23 مهاجراً على الأقل حتفهم وأصيب 140 شرطيا، وفقا للسلطات المغربية، أثناء محاولة دخول نحو ألفي مهاجر إلى جيب مليلية الإسباني في الأراضي المغربية.

هذه الحصيلة هي الأعلى على الإطلاق خلال المحاولات الكثيرة التي قام بها مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء لدخول مليلية وجيب سبتة الإسباني المجاور. وهما الجيبان الاسبانيان الواقعان في شمال المغرب اللذان يُشكّلان الحدود البرّية الوحيدة للاتّحاد الأوروبي مع القارة الإفريقيّة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة