Close ad

محظورات الحج.. أفعال لا ترتكبها عند دخول مكة المكرمة والمدينة المنورة من أجل «حج مبرور وذنب مغفور»

28-6-2022 | 12:04
محظورات الحج أفعال لا ترتكبها عند دخول مكة المكرمة والمدينة المنورة من أجل ;حج مبرور وذنب مغفور;آداب دخول مكة المكرمة والمدينة
إيمان البدري

رحلة الحج  المباركة تبدأ بالتنسيق مع هيئة الموانئ بمطار القاهرة  وكافه المطارات؛ بدأ إرسال فريق الوعظ بالأزهر الشريف التوجه إلى مطار القاهرة من الخميس الماضي الموافق 23 يونيو ويستمر وجود الفريق حتى يوم  4 يوليو القادم؛ بهدف توعية وتوديع الحجاج في الصالة الموسمية بمطار القاهرة؛ وذلك برعاية فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب؛ وبتوجيه من الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الأستاذ الدكتور نظير محمد؛ والأمين العام المساعد للدعوة والإعلام الديني الدكتور محمود الهواري.

موضوعات مقترحة

 تعليم الحجاج آداب دخول مكة والمدينة

يقول الشيخ علي مصطفى الواعظ بالأزهر الشريف:"يقوم فريق الأزهر الشريف بتوزيع كتيب تعريفي لكل حاج؛ لتعليم الحجاج آداب دخول مكة والمدينة  وكافة مناسك الحج ؛ ومن هذه الآداب عند الدخول لمكة؛ أن لا يعضض شجرها بمعنى أن يمنع  قطف ورده أو زرع موجود في مكان  في مكة ؛ لأنه يحرم ذلك  حيث جعل الله مكة امن وأمان ليس للناس فقط  ؛ إنما أمان للشجر والحجر والطيور  ولكن أمان لكل الكائنات".

و من آداب دخول مكة أيضا ألا ينفر صيدها ؛ ويقصد به أي طائر آو صيد في مكة لا يجوز صيده، لأنها أمنة هي الأخرى .

وإذا وقع شيء من أحد " لا تلتقط لقطتها " اللُّقطة  وهي الأشياء التي تقع على الأرض ويفقدها أصحابها ؛ مثل وقوع  وفقد  محفظة المال اهو ساعة وغيرها ؛ فشرعا  داخل مكة لا يجوز أن يأخذها أحد ؛ لأنها لا يملكها ؛ حيث أن  المحفظة أو الساعة أ أي أشياء أخرى يفقدها صاحبها هي أيضا تعتبر  أمنة  في مكة ويجب تركها في مكانها؛ حتى يأتي صاحبها ويجدها في مكانها ويأخذها؛  ولكن مع فساد الذمة "جاء  حديث النبي" لا تلتقط لقطتها إلا لمنشد"  أي يمسكها معرف  أي من يوصل الأمانة  لصاحبها أو بنيه توصيلها لأمانات الحرم؛ حتى يسهل على صاحبها وجودها داخل أمانات الحرم؛ بهدف منع أن  يستولي عليها أحد ويطمع بها .

آداب دخول مكة المكرمة والمدينة

لا تنوي فعل  السوء داخل مكة 

يتابع  الشيخ علي مصطفى، أن مكة  لها آدابها  وخصوصيتها يخبرها فريق الوعظ بالأزهر الشريف  للحجاج ؛ أنه في أي مكان وزمان إذا كانت نيتك فعل سوء وتراجعت عن فعلتك سيغفرها الله ؛ لكن يحدث العكس والحاج في مكة  لأنك إذا اقترفت السوء في مكة يحاسبه الله بهذا السوء وإن لم يفعله؛ بدليل لأيه الكريمة "وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم"، وذلك نظرًا لخصوصية مكة المكرمة ؛ وبذلك  يبقى جو مكة خاليًا من الفكر السيئ الشرير؛ حتى إذا وجد الشخص قاتل أبيه في الحرم لا يمسه بسوء حتى يرجع غالى بلده؛ نظرًا لحرمة مكة المكرمة .

آداب دخول المدينة المنورة

وفي نفس السياق يقول الشيخ علي مصطفى، ما يقدمه فريق الوعظ للحجاج داخل مطار القاهرة ؛ ومنها  تعرف الحجاج آداب دخول المدينة المنورة؛ وهي آداب خاصة بدخول مسجد  النبوي، وهي السلام على النبي محمد،  ثم السلام على سيدنا أبو بكر، ثم السلام على سيدنا عمر؛ ونعلمهم أن من السنة زيارة البقيع وزيارة شهداء أُحد؛  أيضا من الآداب الاغتسال قبل دخول مله والمدينة أسوه بما كان يفعله النبي محمد عليه الصلاة والسلام؛ وفي المدينة يرتدي الحجاج  أفضل ما لديهم من الملابس؛ أما مكة يجب أن يكون الحاج بملابس الإحرام .

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: