راديو الاهرام

8 سنوات من التنمية.. القطاع الزراعي يشهد إنجازات غير مسبوقة

27-6-2022 | 14:29
 سنوات من التنمية القطاع الزراعي يشهد إنجازات غير مسبوقةمشروع الدلتا الجديدة
عبدالعال البنداري

إنجازات كبيرة حققتها الدولة المصرية بمسيرة التنمية على كافة الأصعدة خلال السنوات الثمانى الماضية، بما يشمل رفع مستوى معيشة المواطنين، وتحفيز إقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال، فضلا عن الاهتمام بشكل خاص بالزراعة، حيث استطاعت مصر فى ظل حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال سنوات معدودة، أن تضع قدميها على طريق النهضة الزراعية، وجاء مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، ومشروعات الصوب الزراعية الكبرى، ومشروع المليون رأس ماشية، وإحياء مشروع البتلو، والمشروعات الكبرى التى تحققت فى مجال تنمية الثروة السمكية لسد الفجوة الغذائية، وتقديم أشكال الدعم للفلاح فى طليعة الإنجازات..

من جانبه، أكد وزير الزراعة السيد القصير، أن القطاع يساهم بحوالى 15 % من الناتج المحلى الإجمالي، ويستوعب أكثر من 25 % من القوى العاملة فى مصر، بالإضافة إلى المساهمة الملموسة فى تعظيم الاحتياطى النقدى الأجنبى من خلال زيادة الصادرات الزراعية.

وقدم القصير كشف حساب بأهم ما تم إنجازه بالمجالات الزراعية المختلفة والتى تضمنت عدة نقاط..

تنفيذ حوالى 320 مشروعاً زراعياً تكلفت أكثر من 42 مليار جنيه فى مجالات دعم التنمية الزراعية وصغار المزارعين وفى مجالات ضمان الزراعة المستدامة ومكافحة التصحر والحد من آثار التغيرات المناخية.

وتنفيذًا لتكليفات القيادة السياسية بشأن تنفيذ المشروعات القومية للتنمية الزراعية فى الأراضى الجديدة تستهدف 3 مليون فدان فى مناطق (شمال ووسط سيناء- جنوب الوادى وتوشكى- أراضى مشروع تنمية الريف المصرى الجديد- الوادى الجديد - مشروع الدلتا الجديدة).

وتم افتتاح مشروع توشكى الخير بجنوب الوادى والذى يستهدف زراعة مليون فدان كما تم إطلاق مشروع الدلتا الجديدة أضخم مشروع استصلاح فى المنطقة تصل التكلفة المبدئية إلى 300 مليار جنية ومشروعات التوسع الأفقى الأخرى جميعها تستهدف إضافة أكثر من 25 % للرقعة الزراعية الإجمالية، كما تم استزراع مساحة 350 ألف فدان فى مشروع مستقبل مصر نواة الدلتا الجديدة.

كما تم إطلاق مشروع تنمية الريف المصرى لاستصلاح وزراعة المليون ونصف المليون فدان فى أكثر من محور زراعى تنموي، فضلًا عن التوسع فى توفير التقاوى المعتمدة للمحاصيل الإستراتيجية من خلال استنباط أصناف وهجن من المحاصيل قصيرة العمر عالية الإنتاجية ومبكرة النضج ومقاومة للإجهادات الحيوية والبيئية والموفره للمياه للمحاصيل الاستراتيجية ( القمح - الذرة - الأرز - القطن - الفول البلدى ) وإعداد ونشر الخريطة الصنفية التى تناسب ظروف مناطق الزراعة.

تفعيل البرنامج الوطنى لإنتاج تقاوى محاصيل الخضر من خلال استنباط وتسجيل عدد 26 من الهجن والأصناف الجديدة لمحاصيل الخضر للتداول التجارى فى السوق المصرى.

كما شهد قطاع الزراعة تقدم كبير فى تنفيذ المبادرة الرئاسية لزراعة 2،5 مليون نخلة من الأصناف الفاخرة. وتحقيق الاكتفاء الذاتى فى الدواجن والألبان والأسماك و7 محاصيل رئيسية وتحقيق طفرة فى الأمن الغذائي. وتفعيل منظومة الزراعة التعاقدية.

تعزيز الصحة النباتية والحيوانية وسلامة الغذاء وتطوير قدرات المعامل المرجعية التابعة لوزارة الزراعة من حيث توفير الأجهزة المطلوبة والتوسع فى إنشاء معامل فرعية جديدة ورفع كفاءة المعامل القائمة.

وكذلك وجود طفرة غير مسبوقة فى الصادرات الزراعية تتجاوز 5.6 مليون طن لأهم الأسواق العالمية ومصر الأولى عالمياً فى تصدير الموالح والفراولة المجمدة، حيث يتم تصدير أكثر من 350 منتج زراعى إلى ما يزيد عن 150 دولة حول العالم.

مع اطلاق المبادرة القومية لتطوير وتحديث منظومة الرى فى مليون فدان فى الأراضى الجديدة وفى مساحة حوالى 3.7 مليون فدان فى الأراضى القديمة من خلال برنامج تمويلى قومى على 10 سنوات وبدون فائدة، كما تم تحديث نظم الرى فى حوالى 400 ألف فدان فى الأراضى الجديدة المخالفة من أصل حوالى 500 ألف فدان التى تتابع الوزارة تحديثها. مع التوسع فى المشروع القومى للصوب للـ 100 ألف فدان صوب زراعية يهدف إلى إنتاج محاصيل عالية الجودة والإنتاجية. كما تم تدشين المشروع القومى لتطوير قصب السكر.

وفى مجال التحسين الوراثى للإنتاج الحيوانى فقد تم تحسين السلالات فى أكثر من مليون رأس ماشية كما تم إنشاء عدد (600) نقطة تلقيح إصطناعى بالوحدات البيطرية وتجهيزها بالأجهزة المطلوبة لتنفيذ إجراءات التلقيح الإصطناعى فى القرى بالمحافظات المختلفة.

وفى مجال تمويل المحاصيل الزراعية فيبلغ اجمالى التمويل من 6 - 7 مليار جنية سنويا بدعم من الدولة يصل الى حوالى 500 مليون جنية سنويًا.

نقلاً عن الأهرام التعاوني
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة