راديو الاهرام

بعد قضية «فئران التجارب» بجامعة قنا.. أغرب حوادث الحيوان في تاريخ المحاكم | صور

27-6-2022 | 12:46
بعد قضية ;فئران التجارب; بجامعة قنا أغرب حوادث الحيوان في تاريخ المحاكم | صور محكمة - أرشيفية
محمود الدسوقي

منذ تأسيس المحاكم المصرية، والصحف والمجلات تنشر الكثير من قصص الحيوانات الغريبة، سواء المرتبطة بحيوانات الزروع مثل الحمار والخروف وغيرها ، أو الحيوانات التى كان يستخدمها المهرجون فى استعراضاتهم مثل القرود وغيرها، أو حيوانات التجارب البحثية بعد تأسيس الجامعات المصرية، وتم نظر قضايا شغلت الرأي العام خاصة بالحيوانات، وتستعيد "بوابة الأهرام" أبرز هذه القضايا وأطرفها.

موضوعات مقترحة

في ليلة 26 أغسطس من عام 1904م أقدم المدعو وقاد منصور، على تنفيذ جريمة بشعة في حمارة جاره خليفة علي محمود عمدًا، حيث قام باقتياد حمارة أنثى ليلًا وقام بتعذيبها بطريقة بشعة وغريبة أدت لموتها في الحال، دون أن يقدم أي أسباب واضحة لقيامه بذلك الفعل الشنيع الذي وصفه القضاء المصري آنذاك بالفظاعة والبشاعة.

الجريمة الغريبة البشعة التي تنشر قصتها "بوابة الأهرام" نفذها وقاد منصور في قرية العمارية بمركز ديروط بأسيوط منذ أكثر من 115  سنة، حيث سحق أمعاء الحمارة بعصى أنفذها من دبرها، حسب الوثائق، أدت لقيام جاره بتحرير محضر في قسم الشرطة، حيث تم تدوين القضية برقم 3200 سنة 904 بالجدول العمومي نمرة 2633، لتشهد المحاكم المصرية أغرب وأبشع حادث في قتل حمارة تناولتها الصحف المصرية آنذاك.

المستر ساتو، أحد القضاة في محكمة مصر الأهلية آنذاك، قدم تقريرًا بالقضية، فيما اتهمت النيابة العمومية وقاد منصور بتهمة القتل العمد، وطلبت إيقاع العقوبة عليه بموجب المادتين 310 و311 عقوبات. وقالت النيابة إن محكمة أسيوط الأهلية حكمت بتاريخ 12 أكتوبر من عام 1904م بالحبس مدة سنة، وأعفته من المصاريف، إلا أن المتهم استأنف الحكم مطالبًا بنقض الحكم وتخفيفه ، وقالت محكمة استئناف مصر إنه ثابت من شهادة المدعو صبرة علي، شاهد الرؤية، التي يعززها ما دون بالكشف البيطري، ومن الأدلة المقامة في الدعوى، أن "وقاد منصور تجارى في ليلة 26 أغسطس على قتل حمارة خليفة علي محمود بكونه أدخل عصا في دبرها فنشأ عن هذا العمل التهاب الغشاء البريتوني الذي كان السبب الوحيد في نفوق الحمارة، حيث ارتكب وقاد منصور هذه الجريمة البشعة ما بين المغرب والعشاء في مدة 10 دقائق أدت لموت الحمارة بعدها بساعات بسيطة".


أرشيف الصحف

دلت التحريات أن الحمارة وصلت منزل المجني عليه في الغروب محملة ذرة، "فأنزل أخو المجني عليه حمل الذرة عليها بعد ذلك اتجهت الحمارة من نفسها نحو منزل المجني عليه القديم مارة بمنزل المتهم الموجود بالحارة نفسها، فما كان من المتهم وقاد منصور غير أن قام بتنفيذ جريمته البشعة على الحمارة بالقرب من منزله حيث قام بحبسها وتقييدها وقام بتنفيذ جريمته".

لم يدفع وقاد منصور ولا محاميه أي أسباب واضحة لتنفيذ الجريمة؛ فلم يكن وقاد منصور مجنونًا أو مصابًا بمرض نفسي، ولم يكن في عداء مع جاره، فقط كان مستمتعًا بالعذاب وهو ينفذه في الحيوان الضعيف. إلا أن محامي وقاد منصور، أكد أن المتهم لم يرتكب الجريمة في الليل، ولم يهرب مثلما جاء في محاضر الشرطة؛ "لذا لا يصح وضع تنفيذ المادة 311 عقوبات" على موكله. والمحكمة ردت على المحامي بأن علماء القانون في فرنسا قد اختلفوا في توقيت الليل؛ فقد ذهبوا إلى أن الليل هو المدة ما بين غروب الشمس وشروقها، وأن الليل واحتجاب نور النهار عباراتان مترادفتان، كما أن الليل يبدأ غالبًا في الوقت الذي يعتكف أهل الجهة طلبًا للراحة فيه، لذا لابد من إيقاع العقوبة على وقاد منصور تنفيذًا للمادة 311 عقوبات، والخاصة بكافة الجرائم التي يتم تنفيذها في الليل.

وأوضحت المحكمة أن المتهم وقاد منصور ارتكب جريمته "التي لايمكن وصفها إلا بكونها قاسية، وأنه أوقع آلاما شديدة بحيوان لايستطيع المقاومة؛ فالنظر لهذه الفظاظة لا بل القسوة الفظيعة"، لاترى المحكمة أن هذا المتهم يستحق الرأفة به أصلًا، "بل يجب مجازاته عن الجريمة الثابتة قبله بأقصى عقوبة ، ولهذه الأسباب وبعد الاطلاع على المادة 310 فقرة أولى عقوبات، حكمت المحكمة حضوريًا بتعديل الحكم المستأنف الصادر من محكمة أسيوط وباعتبار الحادثة جنحة وبحبس المتهم 3 سنوات مع الشغل والنفاذ، يخصم له حبسه الاحتياطي مع معافاته من المصاريف.

حيوانات تدخل السجن 

"حيوانات أمام القضاء"، كان هذا هو العنوان الغريب الذي تصدر الصحف والمجلات المصرية الصادرة عام 1950م ، أي منذ 70 سنة مضت، حيث رصدت مجلة الإثنين حكايات الإجرام التي ارتبطت بوقائع حقيقة، كان أبطالها حيوانات وجدت نفسها في السجن. أوردت المجلة عددا من الوقائع منها نطح خروف طفلا في بطنه بمنطقة السيدة زينب بالقاهرة عام 1950م، فتسبب في موت الطفل في الحال، ما أجبر أهالي الطفل لتسليمه للحكومة تشاؤمًا وخوفًا منه، حيث تم عمل محضر للخروف وفوجئ وكيل النيابة بأن المتهم في قتل الطفل كان حيواناً وليس بشرا، فأمر بتسليمه لوزارة الزراعة، وكتب بالمجلة: "غير أن العدالة الإلهية أبت أن ينجو الخروف بجريمته"، مؤكدة أن الخروف ما كاد يخرج من باب المحكمة، حتى صدمته عربة مسرعة أودت بحياته ومات في الحال .

تكرر الحادث في عام 1949م، حين تمكن البوليس المصري من القبض على قرداتي أثناء قيامه بعرض ألعابه للجمهور إذ انتهز القرد فرصة الازدحام فنشل حافظة نقود أحد المتفرجين الذي ذهب للقضاء كي ينصفه وقد وقف القرداتي المسئول عن القرد النشال يدافع عن نفسه بأنه غير مسئول عن قيام القرد بالسرقة، ولم تقتنع المحكمة بأقواله فحكمت بحبسه 6 أشهر وأمرت بتسليم القرد إلى حديقة الحيوان بالجيزة، ولكن الغريب أن حديقة الحيوان في الجيزة رفضت استلام القرد مخافة أن يكون القرد النشال سبباً في تعليم القرود الأخرى فنون السرقة.


أرشيف الصحف

أما القرد الشاهد في القضية التي حدثت في الجيزة في نهايات أربعينيات القرن الماضي، فهي واقعة غريبة جدا، حيث وقف رجل في الخمسين من عمره أمام محكمة جنح الجيزة يدفع عن نفسه تهمة التسول وأخبر القضاء بأنه يعمل "قرداتي". وبعد قليل اقتحمت المحكمة فتاة تمسك بيدها قردا حيث أخبر المحامي أن هذا القرد هو شاهد نفي للمتهم وهو دليل الإثبات علي أن المتهم قرداتي وليس متسولا.

وأصدرت محكمة جنح قنا برئاسة سليم أبو سحلى، رئيس محكمة الجنح والمخالفات بقسم قنا، وبحضور معتز حافظ رئيس النيابة بنيابة قسم قنا وبسكرتارية محمد حامد الشريف، رئيس قسم القلم الجنائى بنيابة قسم قنا، حكمًا بمعاقبة معيد في كلية الطب البيطري بالحبس 6 أشهر وغرامة 50 جنيهًا لقيامه بقتل 60 فأر تجارب انتقامًا من زميلته، لتعطيلها في رسالة الماجستير.

كانت الأجهزة الأمنية في محافظة قنا، قد استقبلت بلاغًا من معيدة تدعى "ه"، ضد معيد بكلية الطب البيطري بجامعة جنوب الوادي تتهمه بوضع مادة سامة لفئران تجارب وعددها 60 فأرا، وعللت ذلك بأنه يريد إفساد تجاربها البحثية.

وفى سياق متصل أوضح الدكتور يوسف غرباوي رئيس جامعة جنوب الوادي في تصريحات خاصة لـ «بوابة الأهرام»، أنه سيقوم بالاطلاع على حيثيات الواقعة وسيتم إصدار بيان تفصيلي به. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة