راديو الاهرام

الإذاعي فايز فرح يطلق كتاب «المرأة أيقونة الإنسانية»

26-6-2022 | 16:10
الإذاعي فايز فرح يطلق كتاب ;المرأة أيقونة الإنسانية;كتاب المرأة أيقونة الإنسانية

أطلق الكاتب فايز فرح كتابه المنتظر "المرأة أيقونة الإنسانية"، وتضمنت الصفحة الأولى للكتاب استكمالًا للعنوان وهو "أيقونة الإنسانية المعذبة".

وعن سبب اختيار عنوان الكتاب، قال الإذاعى الشهير فايز فرح "الأصل فى الحكاية هو حصول المرأة على كثير من الحقوق، ولكن مع هيمنة إمبراطوريات استعمارية تغيرت الصورة، وتدهورت مكانة المرأة شيئا فشيئا، و للأسف –كما جاء فى تقديم الكتاب- لم تتدهور مكانتها الواقعية فقط، وإنما كذلك تدهورت مكانتها فى التراث والثقافة".

ويواصل فايز فرح التفسير الذى جاء من قبل متضمنا فى كلمات بسيطة من أن المرأة قد مرت بمراحل كثيرة مختلفة لم تشعر بحقها فى الحياة والسعادة إلا فى مصر القديمة منذ آلاف السنوات، حيث تمتعت بالمكانة اللائقة وعملت فى الأعمال المختلفة، فى الوقت الذى كانت المرأة فى اليونان وتركيا وغيرها تعانى من الإضطهاد والظلم والعنف.

ويبدأ فايز فرح فى التقاط مبرارته المنطقية والفكرية لما يقول، فشكسبير سيد الدراما الإنجليزية يقول أن المرأة كوكب يستنير به الرجل، ومن غيرها يبيت الرجل فى الظلام.

وفى نفس المقال يبحث عن مبررات علمية ولا يقف عند حدود ما يجلبه الأدب من أمثال وروئ. ويستشهد بما كتبه د. عبد الهادى مصباح فى كتابيه "العبقرية والذكاء والابداع" و "طريقك إلى النبوغ والعبقرية" من أن مخ المرأة يقل عن متوسط حجم مخ الرجل، ولكن قبل أن يفرح الرجال ويهللوا، هذا ليس معناه أن الرجل أذكى من المرأة لأن الدراسات التى أجريت من خلال فحص المخ المقطعى تظهر مراكز المخ المختلفة وهى تعمل، وقد أثبتت أن كمية المادة الرمادية وهى الجزء المسئول عن الذكاء و التميز و التفكير فى المخ لا يوجد فرق واضح فى كميتها عند كل من المرأة والرجل. 

ولا يكتفى فايز فرح بطرح هذا التصور العلمى بل يذهب فى ملاحقته برأى للدكتور الصاوى الصاوى أستاذ الفلسفة وبما يفسره أكثر وأكثر د. عبد الهادى مصباح ليثبت فى النهاية ان مخ اينشتاين يبلغ وزنه 1230 جراما أى أنه أقل من مخ المرأة بسبعين جراما.

ولكن ليست المسألة خاصة بالوزن فهناك منطق تاريخى أخر يسوقه د. عبد الحليم نور الدين من المرأة فى مصر القديمة هى المشرقة كالشمس، السديدة الرأى، صاحبة الرقة منعشة القلوب، وعظيمة الاحترام ومحبوبة زوجها. 

وكما تقول أيضًا المؤرخة البريطانية أنا رويز فى كتابها "روح مصر القديمة" أنه بخلاف أى حضارة قديمة أخرى، حظيت النساء فى مصر القديمة بالمساواة الكاملة تقريبا مع الرجل، وتمتعن باحترام كبير، حيث أن الوضع الاجتماعى يحدده مستوى الشخص فى السلم الاجتماعى وليس نوع الجنس.

وفى كتاب "هيردوت يتحدث عن مصر" الذى ترجمه د. محمد صقر خفاجة أستاذ الحضارة اليونانية بجامعة القاهرة يقول هيردوت أن المصريين قد اختلفوا عن سائر الشعوب فى عاداتهم وسننهم، فالنساء عندهم يرتدون الأسواق، ويمارسن التجارة. 

ويستعرض فايز فرح أراء كتاب أخرين منهم شوبنهاور ونيتشة وتولستوى ممن لم يروا فى المرأة نفس الصورة الإيجابية بل على العكس فأحدهم قال على لسان  بطلة روايته ..ما تريده المرأة يريده الشيطان أحيانا. 

ولا يتوقف فايز فرح عند مثل هذا الجدل ليثبت فكرته الأساسية فى كتابه الذى قدمه و لاحق تفاصيله من أجل المرأة، فهو يتجول عبر أربعة عشر مقالا يقدم خلالها العديد من النماذج النسائية مثل مارى كورى وسميرة موسى. ولا يكتفى بأن يقسم كتابه بين مؤيد ورافض لدور المرأة بل يذهب وراء ما يريد كتابته من خلال أراء العديد من الشخصيات أى كانت خلفيتهم الثقافية، بل ويذهب باحثا فى مجال سياسات واستراتيجيات دعم الدولة للمرأة من خلال إعلان 2017 عاما للمرأة المصرية، والاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة عام 2030 ووضع برامج ومشروعات وطنية لتمكين المرأة بحيث يبدو الكتاب ترجمة وافية لما نعيشه فى السنوات الحالية. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة