آراء

كرة القدم.. بضاعة أتلفها الهوى !!

21-6-2022 | 17:40

لا زالت أصداء المباراة ١٢٤ بين الأهلى والزمالك، والتى أقيمت الأحد الماضي تلقي بظلالها على أجواء وحديث خبراء الكرة والشارع الكروي!!

 
وما يثير الدهشة والتعجب الشديد.. ذاك الاختلاف الكبير بين الكثيرين على مستوى أداء الفريق الذي لا يرقى إلى مستوى ارتفاع أسعار لاعبي الكرة المحترفين الذين وفقًا لتحليل استوديوهات التحليل الكروي يأخذون مبالغ باهظة لا يستحقونها ولا يعطون للكرة بجنيه!!
 
وما يرفع من درجة حرارة التعجب والدهشة أن من يطرحون تلك المبررات هم أنفسهم الذين يرفعون من قيمة وشأن هؤلاء اللاعبين لمجرد إحراز هدف أو صناعة هدف.. أو التصدى لهدف، حينها يصبحون نجوم كرة لا يشق لهم غبار، ولا ينافسهم أحد في المكانة والموهبة..!!
 
للأسف منذ وعيت على الكرة والإعلام والصحافة الرياضية في مصر.. أرى أننا مع كل إخفاق لكرة القدم في شتى منافساتها ترتفع الأصوات تصرخ تنادي بأهمية وضرورة العمل على إصلاح وتطوير منظومة كرة القدم المصرية؛ لكى تواكب منظومة الكرة في كل أنحاء الدنيا.. خاصة أن التطور فى منظومة الكرة العربية الإفريقية أصبح أمرًا واضحًا وملموسًا للجميع.
 
الغريب والطريف.. والمثير للضحك أن الإعلاميين الذين يطالبون بالتطوير وضبط منظومة كرة القدم المصرية هم أنفسهم من كانوا أعضاء مؤثرين في اتحاد الكرة، الذي أفسد حال كرة القدم المصرية، ومنهم من أجبر على الاستقالة بعد مهزلة كأس العالم ٢٠١٨.. للأسف من أفسدوا الكرة ودللوا اللاعبين.. ومن يستفيدون من سبوبة ارتفاع أسعار اللاعبين وانتقالهم بين الأندية.. هم الذين يتكلموا عن النظام والانتظام وضبط المنظومة الكروية في مصر!!
 
يا سيدي فتش عن الهوى والسبوبة.. فتش عن المصالح المشتركة.. فتش عن فشل إدارات الأندية في إدارة منظومة قطاع الناشئين.. فشل كبير وعظيم.. فشل تعلمه جيدًا الإدارة.. لكنهم يلتزمون الصمت حيال هذا الفشل؛ حتى لا يحملون أنفسهم توابع المشكلات الكثيرة التي تلقي بظلالها على كرة القدم بشكل عام.
 
الأندية تدفع ملايين الملايين للاعبين، مقابل تقديم مستوى فني يتناسب وتلك الملايين، لكن للأسف لا تحظى من اللاعبين بالمستوى الواجب عليهم والمطلوب منهم.. لماذا تدفع الأندية كل تلك اللاعبين فى لاعيبة كسر..؟! سؤال ضروري أن تجيب عنه إدارات الأندية.. الأهلي على سبيل المثال لديه نماذج عديدة للاعبين تم التعاقد معهم، ولم يقدموا شيئًا للنادي العريق.. بلغ عددهم ما يقرب من ٢٢ لاعبًا.. وذلك وفقًا لإحصائية أحد أهم خبراء الكرة المتابعين لكرة القدم في القلعة الحمراء.
 
أين أبناء قطاع الناشئين في الأندية.. لم يعد لهم وجود يذكر في الفريق الأول.. فساد قطاعات الناشئين والفشل في إدارتها ألقى بظلاله على سوء مستوى الكرة المصرية.
 
لماذا لا نبحث عن حلول لإيقاف نزيف الأموال المهدرة التي يأخذها لاعبون دون المستوى؟..
 
أعتقد أن من أهم الحلول في هذا الأمر.. فرض نظام قوي يلزم الأندية بربط نتائج الناشئين بالفريق الأول على غرار ما فعله حسن مصطفى مع كرة اليد المصرية.. والنتائج والوصول للعالمية واضح وملموس على مستوى العالم.. لماذا لا يتخذ اتحاد كرة القدم قرار مشاركة اثنين على الأقل من لاعبي فرق الشباب تحت ١٨ سنة ضمن الفريق الأول.. والأندية التي تخالف تلك اللائحة يخصم منها نقاط عن كل مباراة لا يشارك فيها لاعب من الشباب تحت ١٨ سنة.. هذه حلول نقدمها لاتحاد الكرة المصري.
 
تلك الأفكار ومثلها وأكثر موجودة ومأخوذة مما فعله اتحاد كرة اليد للارتقاء والارتفاع بمستوى اللعبة التي حققت بطولات عالم للناشئين والشباب.. ودخلت ضمن العظماء السبعة لكرة اليد في العالم.
 
من الآخر، من يريد الإصلاح سيجد له وسائل كثيرة.. لكن الهوى والملايين وسبوبة التعاقدات أتلفت حال كرة القدم المصرية.. استقيموا يرحمكم الله.
 
[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
سوريا غنيم تكتب: عبدالحفيظ.. وضبط النفس

أصبح الأهلي قريبًا جدًا من تحقيق اللقب الإفريقي للمرة الثالثة على التوالي والحادية عشرة في تاريخ مشاركاته الإفريقية.. بعد أن استطاع التأهل لمباراة الدور

سوريا غنيم تكتب: العاشر من رمضان.. قرار

الاختيار قرار نعيش نتائجه وتأثيراته سلبًا أو إيجابًا على مشوار حياتك.. الإنسان البسيط العادي يفكر كثيرًا أيامًا وأسابيع.. أو ربما شهورًا وسنوات؛ لأجل اتخاذ

سوريا غنيم تكتب: رمضان.. والهجوم على مو صلاح!

انتظرت أيامًا بعد لقاء المنتخب الوطني ونظيره السنغالي في المباراة المؤهلة لكأس العالم في قطر ٢٠٢٢، خلالها تابعت بشغف ردود الأفعال بين جماهير الكرة المصرية والمسئولين والمحللين

سوريا غنيم تكتب: كل يوم لها عيد

قبل 1443 عامًا كان العالم لا يعرف قيمة المرأة فى حياتهم .. قبل هذا التاريخ كانت كل المجتمعات على اختلاف جنسيتها لا تقدر قيمة المرأة ولا تضعها فى مكانها الصحيح الذي تستحقه

سوريا غنيم تكتب: الليلة.. ليلتان

اعتاد المسلم على تجهيز وإعداد نفسه كل يوم خميس ذهنيًا ونفسيًا.. إنسانيًا ودينيًا.. إيمانًا واحتسابًا لله سبحانه وتعالى لأجل استقبال ليلة الجمعة المباركة التي تعد بمثابة عيد أسبوعي عند كل مسلم

سوريا غنيم تكتب: إسعاد.. مو صلاح

منذ شهور ولدي حالة شديدة من انعدام الرغبة والعزوف عن الكتابة.. ولا أعرف أسبابًا واضحة لتلك الحالة التي أعيشها منذ فترة طويلة.. أحداث كثيرة مهمة مرت علينا

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة