Close ad

استعدادات لزراعة 186 ألف فدان بالبحيرة.. توفير سلالات أرز عالية الإنتاجية و«قصيرة العمر» تتحمل الملوحة

15-6-2022 | 10:12
استعدادات لزراعة  ألف فدان بالبحيرة توفير سلالات أرز عالية الإنتاجية و;قصيرة العمر; تتحمل الملوحةزراعات الأرز في مصر
تحقيق - إمام الشفى
الأهرام التعاوني نقلاً عن

أنهت محافظة البحيرة استعداداتها لموسم زراعة الأرز الذى يصل حجم المساحات المستهدفة منه بالمحافظة إلى 186 ألفا و560 فدان والتابعة للائتمان والإصلاح والاستصلاح الزراعى حيث تم توفير التقاوى عالية الإنتاجية والسلالات المناسبة بأصناف متعددة يقبل عليها الفلاح.

موضوعات مقترحة

 وقال المهندس بدر محمد بدر وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة: إن المديرية سجلت نجاحا كبيرا على أرض المحافظة فى الانتهاء من الإجراءات والطرق الملائمة لزراعة محصول الأرز حيث تم نظمت ندوات إرشادية للمزارعين والقيادات الزراعية وتدريب المرشدين والمهندسين الزراعيين الذين يعملون فى زراعة الأرز بحضور مسئولى الرى وإعداد وتجهيز حقول التجارب للأصناف الجديدة من الأرز خاصة أنه فى العام الماضى حققنا طفرة كبيرة فى الإنتاجية، مشيرا إلى أن الندوات التى حاضر فيها خبراء من كليات الزراعة ومركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الأرز بكفر الشيخ شملت أهم المعاملات الزراعية حول طرق الزراعة المناسبة والمعاملات السمادية ومعاملات الرى ومواعيد الزراعة.

وشدد وكيل الوزارة على ضرورة منع زراعة الأرز بطريقة البدار لتجنب إهدار المياه، محذرا من يقوم بزراعة الأرز بهذه الطريقة وتعرضه للمساءلة مطالبا بضرورة التنسيق بين مدير الإدارة الزراعية ومهندسى الرى لأن دورهما واحد.

وأضاف المهندس بدر أن المساحة المصرح بها طبقا للقرار الوزارى لمحصول الأرز وهى 150 ألفا و834 فدان ائتمان زراعى و31 ألفا و816 فدان إصلاح زراعى واستصلاح 4000 فدان تم زراعة 85 فدانا بإجمالى عام 186 ألفا و650 فدان أرز لافتا إلى أن هناك عدة لجان تم تشكيلها من قبل إدارات مكافحة الآفات والإرشاد الزراعى والمتابعة بالمديرية بالإضافة إلى رؤساء أقسام المكافحة والإرشاد الزراعى والمتابعة بالإدارات الزراعية للمرور ومتابعة زراعة محصول الأرز لرصد أى حالات مرضية على النبات والوقوف على توفير مستلزمات الإنتاج وحث المزارعين على ترشيد المياه.

وقال: تم تكليف المشرفين على أعمال المقاومة للمرور على المراكز حيث تم تكليف المهندس مكرم صديق الصعيدى والمهندس محمد إسماعيل حسن بالمرور على مركز أبو حمص والمهندس عبد الغنى عبد المجيد أبو مسلم والمهندس محمد على داود والمهندس محمود محمد إسماعيل بالمرور على مراكز كفر الدوار وأبو المطامير وحوش عيسى والدلنجات وكوم حمادة والمهندس حمودة إبراهيم حمودة والمهندس حصافى الحسينى حرحش للمرور على مراكز المحمودية وادكو وشبراخيت والرحمانية ودمنهور وايتاى البارود.

أما المهندس محمد السيد نوار مدير عام الشئون الزراعية بالبحيرة فأفاد بأن برنامج الأرز بمركز البحوث الزراعية قد نجح مؤخرا فى استنباط أصناف جديدة محسنة تحقق إنتاجية عالية سواء محسنة كان ذلك للاحلال محل الأصناف القديمة والتى بها بعض الصفات الزراعية المهمة مثل التأخير فى النضج والإصابة بالأمراض وخصوصا مرض اللفحة أو تصافى التبييض أو الأصناف الحديثة المنتشر زراعتها حاليا وذلك باستنباط أصناف جديدة ذات تراكيب وراثية متنوعة وصفات متميزة ينعكس تأثيرها على زيادة إنتاجية الأرز فى ربوع مصر وتوفير استخدام مياه الرى وترشيد استخدام المبيدات الكيماوية وبالتالى تقليل التلوث البيئى وأيضا المساهمة فى اصلاح وتحسين إنتاجية الأراضى المحلية المنتشرة فى مناطق شمال الدلتا وهذ الأصناف الجديدة قد تقترب من 5 أطنان للفدان الواحد وهذا يعود إلى التطور غير المسبوق فى استنباط الأصناف الحديثة عالية الإنتاجية والمتحملة للظروف المعاكسة والمبكرة النضج والتى تبلغ حوالى 14 صنف أرز هجين تتراوح إنتاجيتها من 4 إلى أكثر من 5 أطنان للفدان وقد تقترب من 6 أطنان فى بعض الأحيان وكذلك تطوير حزمة التوصيات الفنية الداعمة لزيادة الإنتاجية.

ولفت نوار إلى أن أصناف الهجين الجديدة يمكن زراعتها فى الأراضى التى تعانى ملوحة التربة ونقص مياه الرى ومنها مركزى المحمودية ودمنهور بالبحيرة حيث يتميز الصنف بالمحصول العالى وتحمله للملوحة وكذلك نقص مياه الرى.

ونوه المهندس عبده عبدالغنى صقر رئيس الجمعية المركزية للإئتمان الزراعى بالبحيرة الى أن مديرية الزراعة قامت بتوفير تقاوى الأرز عالية الإنتاجية وقصير العمر وخاصة سلالات الأرز المبكر التى تتحمل درجات الملوحة العالية وأيضا زراعة الأصناف طويل الحبة وذلك لتصديره للخارج كما تم التعاون هذا العام بين إدارة الإرشاد وإدارة التقاوى بالحصول على تقاوى المنتقاه ليتم توزيعها على المزارعين والأصناف التى توزيعها مقاومة لمرض اللفحة وهو المرض الفطرى الذى يصيب الأرز ويقلل من إنتاجيته كما أن الأصناف الجديدة توفر كميات مياه كبيرة وتقاوم المرض علاوة على ذلك فإنها ذات صفات غذائية ممتازة وهذا يرجع إلى التعاون الصادق بين مديرية الزراعة وكليات الزراعة ومحطات البحوث.

ولفت المهندس ثروت صقر رئيس مجلس إدارة الجمعية المركزية لإستصلاح الأراضى بالبحيرة إلى أن محصول الأرز تضاعفت أسعاره بشكل لافت فى الآونة الأخيرة لذلك زاد الاقبال على زراعته مما يؤكد أن المسألة مرتبطة بعملية العرض والطلب ويوصى بضرورة الاهتمام بالأصناف المستنبطة الجديدة وبالمحصول ككل باعتباره محصولا قوميا للتصدير ويدر عائدا ودخلا كبيرا للاقتصاد القومى، مذكرا ان الأرز محصول حبوب غذائى إستراتيجى فى مصر تنعقد عليه آمال كبيرة فى حل مشكلة نقص الغذاء علاوة على دوره الحيوى فى إمكانية تحقيق الإكتفاء الذاتى من الغذاء وتوفير فائض خاص للتصدير.

وأرجع صقر أزمة ارتفاع أسعار الأرز الحالية إلى تهريبه إلى الخارج رغم حظر تصديره عن طريق ليبيا والسودان وتمريره إلى دول الخليج حيث يحظى الأرز المصرى هناك بإقبال كبير لجودته العالية إضافة إلى ارتفاع أسعاره عالميا بسبب أزمة التضخم التى ضربت العالم مما شجع بعض التجار إلى تهريبه للاستفادة من فروق الأسعار.

وعلى صعيد متصل، أوضح المهندس سعد عمار مدير عام المكافحة أنه منذ بدء زراعات الموسم الصيفى خاصة الارز تم توفير جميع تقاوى المحاصيل الصيفية وتم التنبيه على جميع الإدارات الزراعية بعمل حملات مكثفة على رأس الغيط لحث المزارعين على زيادة المساحات المنزرعة وخاصة من الذرة الصفراء لزيادة الإنتاج والحد من الاستيراد وعمل لجان للتعريف بالأصناف مبكرة النضج وقليلة استهلاك المياه والتى تعطى إنتاجية عالية.

أما المهندس محمد هلال وكيل وزارة الرى بالبحيرة، فأكد أنه تم إعلان حالة الطوارئ فى جميع إدرارات الرى بالمحافظة بشأن الاستعدادات القصوى لزراعة محصول الأرز وأن حالة الرى بصفة عامة جيدة ويتم السيطرة على أى مشكلات بنهايات الترع وحسمها أولا بأول وتم الاتفاق على ضرورة إخطار الإدارة المركزية للموارد المائية والرى ببيان دورى عن تقدم زراعة المحاصيل الصيفية كل نصف شهر وقيام الإدارات الزراعية والمناطق بالإصلاح الزراعى ومراقبة شمال البحيرة بعمل كشوف حصر دقيق للأراضى المستديمة المخالفة للقرار مستوفاة جميع البيانات الخاصة بالمزارعين من أسماء ومساحات وأحواض على كل ترعة مشيرا إلى إخطار إدارات الرى بالمراكز بالكروكيات والمخالفات وكشوف المخالفين وذلك لإعمال شؤونها وتكليف رؤساء هندسات الرى ومديرى الإدارات الزراعية بالمراكز ومديرى مناطق الإصلاح الزراعى ومراقب عام شمال البحيرة بعمل محضر تنسيق على مستوى كل مركز.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: