Close ad

زراعة الأسطح المنزلية.. اقتصاد أخضر يقوي التماسك الأسري

8-6-2022 | 11:05
زراعة الأسطح المنزلية اقتصاد أخضر يقوي التماسك الأسريزراعة الأسطح المنزلية في مصر
سعاد أحمد على
الأهرام التعاوني نقلاً عن

أصبحت زراعة الأسطح المنزلية، إحدى وسائل تحقيق ربح اقتصادى جيد خلال السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى مساهمتها فى الحفاظ على البيئة والحصول على الخضروات والفواكه الطازجة بدون متبقيات المبيدات الضارة، وفى دول العالم المتقدمة، لا تقل أهمية سطح المنزل عن باقى المساحات الأخرى فيه، حيث يمكن تحويلها إلى جنة ما إذا تم استغلالها بالشكل الصحيح. وتتمثل الأفكار المميزة التى يمكنك تطبيقها فى سطح المنزل ببناء أكواخ خشبية صغيرة وإقامة تجمعات مع العائلة والأصدقاء وحديقة جاكوزى وأرضية من النجيل الطبيعى وغيرها الكثير من الأفكار التى تكاد لا تنتهى فيما يخص كيفية استغلال سطح المنزل بطريقة مميزة، ولمحبى الطبيعة والمساحات الخضراء، فلا يوجد ما هو أجمل من الزراعة على سطح المنزل. فى هذا التقرير، تقدم لك «الأهرام التعاوني» مجموعة من النصائح التى تساعدك على معرفة كيفية الزراعة على سطح المنزل.

ورغم أن الزراعة على سطح المنزل لا تختلف عن زراعة الخضراوات فى حديقة المنزل، إلا أن هنالك عدد من الأمور التى يجب مراعاتها عند الزراعة على سطح المنزل من أجل الاستفادة بشكل كبير منها وتجنب أى أخطاء قد تسبب مشاكل كبيرة على المدى البعيد.

يقول الدكتور وائل رضا نائب رئيس جمعية علماء مصر، إن زراعة الأسطح من الأفكار الجديدة التى تزيد التماسك الأسرى كونها تتطلب تدخل جميع الأفراد فى تجهيزه وزراعته كما أنّها طريقة لزيادة دخل العائلة خاصة خاصةً إذا تم زراعة بعض المحاصيل المطلوبة فى السوق مثل الليمون والطماطم والعنب والبطاطا والملوخية والفلفل، ثم الإعتناء بها بالطريقة الصحيحة التى تضمن عدم تلفها أو تآكلها بسبب الحشرات أو العصافير بالإضافة إلى إعطاء لمسة جمالية على أسطح المنازل حيث يمكن تحويل سطح المنزل إلى حديقة مثمرة بأنواع كثيرة من المزروعات، ويمكن أيضاً زراعة أنواع كثيرة من نباتات الزينة.

ويضيف أنه من مميزات زراعة الأسطح المنزلية تعليم الاعتماد على النفس وأساسيات الزراعة وحب النبات الأخضر وشغل أوقات فراغنا فى نشاط مفيد ومنتج وخلق فرص عمل لكبار السن والسيدات وأيضاً الشباب المساهمة فى الحفاظ على نسبة الأكسجين فى الجو وذلك من خلال عملية البناء الضوئى التى تساهم فى تقليل نسب ثانى أكسيد الكربون فى الجو تقليل نسبة أشعة الشمس التى تسقط على الأسطح مما يساهم فى منع إرتفاع درجة حرارة الأدوار السفلية وإنتاج عدد أكبر من المحاصيل مقارنةً بالزراعة التقليدية.

وأشار إلى الشروط الواجب توافرها عند زراعة الأسطح، بأنه يجب أن يكون معرض لأشعة الشمس المباشرة لمدة 4 – 5 ساعات يوميًا على الأقل عند الرغبة فى زراعة الخضر أو الفاكهة أو النباتات الطبية والعطرية، وتجنب الأماكن كثيفة الظلال سواء بسبب الأبنية أو الأشجار وإن لم يمنع ذلك من إستخدامها فى زراعة نباتات الزينة وتجنب الأماكن المعرضة للرياح الشديدة وتوفير الحماية للجزء المخصص للزراعة من الأطفال والحيوانات الصغيرة مثل الأرانب، القطط، الكلاب والطيور أن تكون على مسافة قريبة من مصدر المياه حوالى 15 – 20 م حتى لا يشكل ذلك عبئًا على القائم بالزراعة. وتكون بعيدة عن بؤر التلوث المختلفة قمامة او مياه مجارى ومخلفات صناعية ضارة يتم تغليف عدد من الوحدات الخشبية المستطيلة التى تعادل مساحتها 1×1م بالبلاستيك مع مراعاة إمتلاكها لأرجل خشبية يصل طولها إلى 50 سم وإرتفاعها إلى 10 سم وعمل ثلاثة ثقوب صغيرة فى الغلاف البلاستيكى من أجل تصريف المياه الزائدة ثم تجهيز 100 لتر من البيئة الزراعية المتكونة من كميات متساوية من البرليت وحبيبات البيتموس ثم وضعها فى الوحدات الخشبية المغلفة بالبلاستيك وإضافة الماء ثم وضع الشتلات أو بذر البذور ومن المفضل زرع من 12-24 نبتة فى المتر المربع.

وعن طريقة الرى قال وائل: يتم رى الخضروات من مرتين إلى ثلاث مرات فى الأيام شديدة الحرارة ورى الفواكه من مرةً إلى مرتين فى الأيام الحارة ومن المفضل ريها فى آخر النهار أو فى الصباح الباكر ثم إضافة المغذى الذى يحتوى على العناصر الغذائية المهمة للنبات.

كلمات البحث