Close ad

مواطنون يشاركون في الحوار الوطني .. قائمة مقترحات للمستقبل يتصدرها التعليم .. وأحزاب المعارضة خارج المعادلة

1-6-2022 | 18:21
مواطنون يشاركون في الحوار الوطني  قائمة مقترحات للمستقبل يتصدرها التعليم  وأحزاب المعارضة خارج المعادلة مواطنون
داليا عطية

فيما يمكن وصفه بخطة عمل شعبية للحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي قال مواطنون تحدثوا لـ "بوابة الأهرام" أن هذا الحوار يمثل فرصة كبيرة لرسم مستقبل جديد للوطن الذي يتجه نحو الجمهورية الجديدة التى يتطلع فيها المواطنون إلى حلول واقعية للقضايا والتحديات التى فرضتها المتغيرات الدولية، ولعل أهم مرتكزات الحوار وضمانات نجاحه أن الدعوة له جاءت من الرئيس السيسي الذي يسعى إلى نهضة الوطن منذ توليه المسئولية كما ان الجوار الوطني يأتي بينما مصر قد حققت قفزات كبيرة في مختلف المجالات كانت محل تقدير وإشادة من المؤسسات الدولية، وفي هذه السياق جاءت مقترحات المواطنين محملة بآمال كبيرة وأحلام واسعة لمستقبل واعد لهذا الوطن ومن مجمل هذه الأحلام رسم موطنون بمقترحاتهم للحوار صورة جديدة وطرحوا أفكارا تعكس رؤيتهم للقضايا التي يجب إعطاؤها الأولوية في جدول أعمال الحوار.

موضوعات مقترحة

المواطنون الذين تحدثوا لـ"بوابة الأهرام" أكدوا أيضا أهمية أن يكون المواطن البسيط طرفا في الحوار وأن تستمع إدارة الحوار إلى رأي ومقترحات رجل الشارع بعيدأ أن بعض أحزاب المعارضة التى تحاول انتزاع الحوار وتعتبر نفسها ممثلا للشعب دون أن يكون لها دور في السنوات الماضية التى ابتعدت فيها عن قضايا المواطنين.

 

الاستقرار على نظام واحد للتعليم

يقول خالد جعفر أستاذ بالمرحلة الثانوية منذ 38 عامًا إن الأسر المصرية تعاني حالة من التخبط وعدم الاستقرار النفسي بسبب نظام التعليم الجديد الذي فرض نفسه منذ 5 سنوات حيث بات التلاميذ أمام نظام التعليم "أونلاين" كتجربة إلى جانب نظام التعليم الأصلي فيعتبر التلاميذ أمام نظامين للتعليم يمثلون لهم ولأسرتهم إرهاقًا نفسيًا وذهنيًا فضلا عن حالة عدم الاستقرار ولذلك فنحن بحاجة إلى قرارات حاسمة بإعلان وتثبيت نظام تعليم واحد فقط من هاذين النظامين ليوفر التعليم الجيد والمستقبل الآمن والمستقر لأسر المصرية . 

ويضيف أن عدم استقرار نظام واحد للتعليم حتى الآن أحدث خللًا كبيرًا داخل الأسر المصرية وتشتتًا بين النظامين المضطرين للتعامل معهما "نظام الأونلاين والنظام التقليدي" مؤكدًا أنه يدعم نظام التعليم الأونلاين وليس منتقدًا له إطلاقًا لكن يجب اختيار نظام تعليم واحد وإعلانه للتلاميذ حتى يستعيدوا من جديد ثقتهم في التعليم :" بقالنا 5 سنين قدام نظامين للتعليم محتاجين نثبت واحد منهم علشان نحقق الاستقرار للأسرة المصرية".

وبيما قال ابراهيم محمد بدوي مهندس مدني: إن الحوار الوطني  أهميتة  تكمن في مشاركة المواطنيين في هذا النقاش الدائر والذي يستهدف إيجاد رؤية جديدة للمستقبل تحقق آمال وطموحات المواطنيين والذين يجب وأن يكونوا طرفا محورا رئيسيا في هذا الحوار بعيدا عن أحزاب المعارضة التى تسعى لأن تكون الطرف الوحيد في الحوار رغم أنها كانت بعيدة عن قضايا المواطنيين خلال السنوات الماضية ولم تقدم أي عمل أو برنامج يمنحها الحق في التحدث باسم الشعب.

 

 

تطوير وتأهيل المعلمين لتشكيل عقول أبنائنا

 

ويشير "جعفر" إلى خبرته في التدريس الثانوي لأكثر من 38 عامًا فيقول إن المعلمين بحاجة إلى تدريب وتطوير وتأهيل للتعامل مع التلاميذ الذين هم عقول مصر وفكرها بل ومستقبلها القادم موضحًا :" مستوى المعلم منهار علميًا وثقافيًا وأيضًا ماديًا".

ويرى من خلال خبرته في التدريس لأكثر من ربع قرن أننا بحاجة إلى خلق جيل يتناسب مع القرن الحادي والعشرين مؤكدًا أن غالبية المعلمين على مستوى محافظات الجمهورية غير مؤهلين لذلك لا ثقافيًا ولا فكريًا ولا علميًا مما يجعلنا بحاجة إلى ثورة لتطوير المعلمين فعليهم وبهم تتشكل عقول أبنائنا وثقافتهم وأفكارهم ويكون شكل الأمن القومي المصري . 

ويقترح عمل برنامج لتطوير المعلمين يشمل دورات تدريبية علميًا وفكريًا وثقافيًا على أن يكون هناك اختبارات نهاية هذه الدورات تتطلب اجتياز المعلم لها حتى يتسنى له مواصلة مهنة التدريس "إذا كان يمارسها بالفعل" أو البدء فيها "إذا كان مُقبلًا عليها" مع تشكيل لجنة تضم ممثلين لجهات رقابية إلى جانب وزارة التربية والتعليم وذلك لضمان اجتياز المعلمين للاختبارات بشكل جاد دون تدخل لمحسوبية أو مجاملات قائلًا :" عاوزين نضمن أن المعلم اتعلم بجد ومؤهل فعلا لتربية أبنائنا وتشكيل عقولهم وفكرهم".

استقرار العمالة غير المنتظمة ماديًا

ويقول سامح فتحي وهو شاب في مقتبل الثلاثين من العمر أتمنى أن يصل صوتي للرئيس وأتمنى أن تولي الدولة اهتمامًا لفئتي من الشباب الذين لا يحملون شهادات جامعية فأنا حاصل على دبلوم صنايع وملايين الشباب مثلي من خريجي التعليم الفني بسبب ظروف الحياة التي اضطرتهم للعمل مبكرًا لتوفير احتياجات أسرتهم مما تعارض مع استكمالهم للدراسة الجامعية من حيث توفير الوقت وكذلك مصاريف هذه الدراسة . 

حماية العمالة غير المنتظمة من بطش القطاع الخاص

ويتابع الشاب وعمره 32 عامًا فيقول نحن العمالة غير المنتظمة مُستعبدين من القطاع الخاص الذي لا يلتزم معنا بحد أدنى للأجور ويشترط علينا نظير منحنا فرصة عمل لديه التوقيع على إيصالات أمانة تبدأ من 50 ألف جنيه وليس أمامنا سوى الخضوع لشروطه مضطرين أمام حاجتنا للعمل الذي هو فرصتنا الوحيدة الشرعية لتوفير احتياجاتنا الأساسية في الحياة نحن وأسرتنا قائلًا :" اللي بيشتغل منا في القطاع الخاص بيمضي على إيصالات أمانة تحبسه وتقطم ضهره مش تشغله ومضطرين نقبل والشغل في مطاعم وكافيهات أو شركات توزيع أو مندوب مبيعات او توصيل خدمات وهكذا !". 

قبول التعليم الفني فرص العمل

ويقول الشاب إنني أتحدث لسيادة الرئيس من خلال "بوابة الأهرام" نحن العمالة غير المنتظمة بحاجة إلى قرارات تضمن استقرار المعيشة لنا :" احنا أكتر فئة مظلومة"، ونأمل أن يكون هناك قانون يلزم شركات القطاع الخاص بحد أدنى للأجور مع المتابعة من الدولة على الأجور والتأكد من أن العمال تحصل على أجورها بالفعل .

وأخيرًا يقول الشاب الثلاثيني وهو من فئة العمالة غير المنتظمة إن ملايين الشباب غيري يفكرون في الهجرة غير الشرعية بسبب استعباد القطاع الخاص لنا بشروطه الصارمة نظير منحنا فرصة عمل لديه كما أن ليس لنا فرص عمل جيدة بسبب شهاداتنا المتواضعة رغم أننا نملك أهم شيء وهو الخبرة والتدريب الفني فيقول :" انطباع اقتصار الوظائف على الشهادات إذا تغير سيقدم إصلاحات كثيرة وسيلغي الهجرة غير الشرعية لملايين الشباب الذين يذهبون لبلاد أخرى بحثًا عن فرصة عمل فتُبنى هذه البلاد للأسف بجهدنا وخبراتنا وكفاءتنا وبلادنا نحن أولى بذلك".

استعادة قصور الثقافة لأنشطتها في الأرياف

ويقول محمد خالد 55 عامًا يعمل كاتب ومفكر إن هناك جهودا طيبة لوزارة الثقافة على أرض الواقع إلا أن هناك دورًا غائبًا منذ سنوات لقصور الثقافة الموجودة في القرى والأحياء وكل محافظة بشكل عام فقد تربينا في طفولتنا على أنشطة قصور الثقافة من ندوات فكرية وشعرية وغنائية وهذه القصور لها دور كبير وخطير في تشكيل الفكر والثقافة منذ الطفولة والجميل أن هذه القصور متوفرة لجميع المواطنين في كل المحافظات لكن للأسف غالبيتها فقدت دورها التثقيفي ولم تعد تقدم نشاطاتها التي تربى عليها جيلنا القديم . 

واقترح أن تستعيد قصور الثقافة أنشطتها من جديد على مستوى محافظات الجمهورية لأن بهذه الأنشطة الثقافية والفكرية والفنية تتشكل الهوية المصرية وتتخذ ملامحها نحو الرقي والأصالة والتنوير، والجميل أن هذه القصور تحظى بدعم مادي من الدولة أي لا ينقصها فقط إلا تنشيط فعالياتها للمواطنين من جديد قائلًا :" عقول أبنائنا عندما نتركها فارغة بلا فكر ولا ثقافة ولا تنوير ستتدخل أنشطة أخرى وتملأ هذا الفراغ بما يتعارض مع الهوية المصرية بل والدولة ذاتها إذ تهدف قصور الثقافة إلى المشاركة في رفع المستوى الثقافي وتوجيه الوعي القومي للجماهير في مجالات السينما والمسرح والموسيقى والفنون الشعبية والتشكيلية ونشاط الطفل وخدمات المكتبات في المحافظات.

رقابة على مطبوعات دور النشر

وأضاف المواطن محمد خالد في حديثه لـ"بوابة الأهرام" أن الثقافة المصرية بحاجة إلى إنقاذها قبل أن تهوى مصطدمة بالأرض لافتًا إلى أن دور النشر لا تخضع لأي رقابة أدبية وفكرية ولغوية مما نتج عنه مستوى ثقافي منحدر بسبب ظهور مطبوعات كثيرة لا تتناسب وقيمنا وتقاليدنا المصرية مقترحًا أن يكون هناك رقابة على المطبوعات الأدبية بأنواعها التي تصدر عن دور النشر.


طلابطلاب

تلاميذتلاميذ

معلمين يتدربونمعلمين يتدربون

عمالة غير منتظمةعمالة غير منتظمة

عمالة غير منتظمةعمالة غير منتظمة

قصور الثقافةقصور الثقافة

قصور الثقافة وتشكيل وعي وفكر المواطنينقصور الثقافة وتشكيل وعي وفكر المواطنين

مطبوعات دور النشرمطبوعات دور النشر
كلمات البحث
الأكثر قراءة