Close ad

فوائد مذهلة لفاكهة المشمش أهمها تعزيز المناعة

29-5-2022 | 16:54
فوائد مذهلة لفاكهة المشمش أهمها تعزيز المناعة المشمش
إيمان البدري

فاكهة المشمش فاكهة صيفية مدة ظهورها قصيرة في الأسواق؛ ولكنها إحدى الفواكه ذات الفوائد المذهلة.

موضوعات مقترحة

ويعتبر المشمش مصدرًا جيداً للألياف الغذائية، حيث يحتوي على الألياف الغذائية بنوعيها، وهي الألياف الغذائية القابلة للتحلل والتي تساعد على تنظيم مستويات الكوليسترول في الدم، والألياف غير القابلة للتحلل؛ وهي التي تحافظ على صحة الهضم والجهاز الهضمي.

المشمش غني بالفيتامينات

يقول الدكتور عبد المنعم الجندي  قسم البساتين بمركز البحوث، إن المشمش يعتبر مصدرًا جيدًا لفيتامين ج، مما يجعله قادر في تعزيز مناعة الجسم، وعملية التئام الجروح، وذلك على عكس  المشمش المجفف الذي يفقد معظم محتواه من هذا الفيتامين أثناء عملية التجفيف.

وبسبب احتواء  المشمش على النظام الغذائي له على  كميات عالية من فيتامين ج مما يجعله قادر على  أن يساعد على الوقاية من ظهور التجاعيد، لأنه  يساهم في عملية تكوين الكولاجين المسؤول عن مرونة الجلد، وقوته .

أيضا المشمش يساعد على الحماية من الملوثات البيئية، ومن التلف الذي قد يحدث نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية، كما يساعد أيضا على  تنظيم انقباض العضلات، وإرسال الإشارات العصبية،و يحافظ على توازن السوائل في الجسم إلى جانب الصوديوم

فوائد المشمش وتعزيز مناعة الجسم

أضاف الجندي، يعتبر تناول  كميات كافية منه في التقليل من الانتفاخ، والحفاظ على صحة ضغط الدم، حيث أن زيادة استهلاك البوتاسيوم يسهم في أن  يخفض ضغط الدم بشكل ملحوظ لدى الأشخاص المصابين بارتفاعه، كما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 24%.

وتناول المشمش يساهم في تعزيز مناعة الجسم، لاحتوائه على فيتامين ج والكاروتينات وبعض العناصر الأخرى ؛ حيث أن تقوية مناعة الجسم تلعب دورا في الوقاية من الأمراض والمشاكل الصحية، بما فيها فيروس كورونا المستجد .

 المشمش يساعد أيضا على تخفيف الربو لاحتوائه على مادة  الليكوبين وهي أحد أكثر أنواع الكاروتينات فعاليةً باعتباره مضاداً للأكسدة، وهو متوفر بتراكيز عالية في المشمش وغيرها من الفواكه ؛ فتناول الليكوبين  الموجود في فاكهة المشمش يقلل من الإجهاد التأكسدي ؛ وانقباض العضلات الملساء في مجرى التنفس، وفرط إفراز المخاط.

كما يساعد المشمش على تقليل الإمساك؛ حيث تساعد الألياف الموجودة في المشمش على تنشيط حركة العضلات الملساء في الجهاز الهضمي، والتي تُعرف بالحركة الدودية، والتي تُحافظ على تنظيم حركة الأمعاء، وتسهيل عملية الإخراج، كما  أن المشمش يعتبر ملين ، لذلك ينصح به لمن يعانو من الإمساك بشكل منتظم بتناول المشمش.

صحة العين

أضاف الجندي أن  المشمش يحتوى على عدد من المركبات الضرورية للحفاظ على صحة العين، مثل بعض أنواع الكاروتينات مثل اللوتين الموجودة في عدسة العين، والشبكية، والتي تُقلل من الإجهاد التأكسدي، كما يحتوي المشمش على البيتا كاروتين، والذي يستطيع الجسم تحويله إلى فيتامين أ، الذي يساهم في التقليل من خطر الإصابة بالعشى الليلي، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لفيتامين هـ أن يساعد على حماية العين من الجذور الحرة، لأنه يعد  من مضادات الأكسدة.

المشمش والريجيم

أشار الجندي أن المشمش مفيد للرجيم لأنه  من الأطعمة الغنيّة بالألياف والعناصر الغذائية، والقليلة بالسعرات الحرارية، ولذلك فإنها قد تساعد على خسارة الوزن، ولكن تناولها لن يسبب خسارة الوزن إلّا في حال اتّباع حميةٍ غذائيّة صحية ومتكاملة، مع ممارسة التمارين الرياضية .

كما أن  تناول المشمش  لا يؤدي إلى ارتفاعٍ سريعٍ في مستويات سكر الدم، بالإضافة إلى كونها قليلة السعرات، وغنيةً بفتامين أ وفيتامين ج، مما يجعلها مناسبةً لمن يخططون لخسارة الوزن، لذلك  إن تناول المشمش كبديل عن الأطعمة الخفيفة غير الصحية يعد أمرا مفيدا.

وفي نفس السياق  المشمش يعتبر  من الفواكه الغنية بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة للحامل، والتي تساعد على نمو الجنين، ومن هذه العناصرفيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والفسفور، والبيتا كاروتين، وبالإضافة إلى ذلك يحتوي المشمش على الحديد الذي يقي من خطر الإصابة بفقر الدم.

فوائد المشمش المجفف

قال الجندي , المشمش يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للصحة، كالمغنيسيوم، والحديد، والكالسيوم، وفيتامين ج، وغيرها، إلا  أن  هذه العناصر الغذائية تكون مركزةً أكثر في المشمش المجفف، مما يوفر كميات أكبر من هذه العناصر.

و المشمش يساهم في تعزيز أنظمة الجسم المضادة للأكسدة، وبالتالي تعزيز قدرته على تقليل خطر إصابة الكبد من الإجهاد التأكسدي لدى الفئران، كما يمكن لتناول المشمش أن يقلّل من خطر الإصابة بتلف الكبد، وبمرض الكبد الدهني ، وذلك بسبب محتوى المشمش من مضادات للأكسدة.

بذور المشمش

أكد الجندي  أن  بذور المشمش تحتوي على مادة كيميائية تسمى  الأميغدالين  التي تتحول في الجسم إلى السيانيد وهي مادة سامة ، وعلى الرغم من الاعتقاد بأن الخلايا السرطانية هي ما قد يستقبل هذا الأميغدالين في البداية ليتحول إلى السيانيد مما يسبب تلفها فقط، إلا أن الأبحاث العلمية أظهرت أن هذا التحول يحدث في المعدة ليمر السيانيد بعد ذلك في جميع أنحاء الجسم مسبباً آثاراً خطيرة قد تصل إلى الوفاة.

وتجدر الإشارة إلى أن تناول بذور المشمش عن طريق الفم غالبا غير آمن؛ فقد تتسبب مادة الأميغدالين في حدوث أعراض خطيرة قد تصل إلى الوفاة، كما أن  تناول بذور المشمش غالبا غير آمن خلال فترة الحمل والرضاعة.

أهمية زيت المشمش

كما  أكد الجندي أنه يتم إستخراج  زيت المشمش ؛ أو ما يسمى  بزيت بذر المشمشمن بذور المشمش؛ إذ إن  الزيت يكون  ما نسبته 27.7 - 66.7% من هذه البذور، ويعتبر زيت المشمش من الزيوت الغنية بالأحماض الدهنية بما فيها الأساسية؛ كالأوميغا 3، والأوميغا 6 والتي لا يستطيع الجسم تصنيعها، ولذا يجب استهلاكها من النظام الغذائي، كما يحتوي زيت المشمش على كمية  مرتفعة من فيتامين هـ الذي يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، ويتميز زيت المشمش بسهولة امتصاصه في الجلد، وبمذاقه المائل للحلاوة، وبرائحته الشبيهة بالجوز، وهو يستخدم في الطهي، وفي الأطعمة المصنّعة، مثل البسكويت، وُمربى المشمش وتصنيع  قمر الدين من ألواح مجففة من لب ثمار المشمش وهو  يعد من المنتجات الغنية بالعديد من العناصر الغذائيّة، ومنها الزنك، والبوتاسيوم، والصوديوم، والكالسيوم، والحديد.

أضرار المشمش

أضاف: يعد تناول المشمش آمناً عند تناوله بكميات معتدلة في الطعام، ولكن لا توجد أدلّةٌ كافيةٌ حول درجة أمان استهلاكه كجرعات دوائية، حتى أثناء الحمل، والرضاعة، لذا يفضل  تجنبه  في هذه الحالات.

محاذير تناول المشمش

 وأشار الجندي إلى أن تناول فاكهة المشمش  قد يسببب للمصابين بالحساسية تجاه الفواكه ذات البذور كالمشمش، والكرز، والخوخ- ظهور بعض الأعراض، مثل الحكة، والانتفاخ في الوجه، والفم، والشفتين، واللسان، والحلق، وتعد هذه الأعراض هي الأكثر شيوعا، وقد تظهر بعض الأعراض الأخرى في الحالات الشديدة، والتي تشمل الجلد، والجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، مثل:الإسهال، والسعال، وسيلان الأنف، والتقيؤ، والطفح الجلدي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: