رياضة

الأهلي .. قمة الحيرة

28-5-2022 | 15:04
الأهلي  قمة الحيرةالأهلي .. قمة الحيرة






ربيعة وأشرف يتصارعان علي "القلب" قبل "موقعة الوداد" .. والمنافسة تشتعل بين "أجنحة الشياطين"


"موسيماني" ينهي غضب "الدكة" بسلاح الوعود .. والبعثة ترصد "باعة الليزر" 


حامل اللقب يناشد جماهيره بالمساندة .. ودهشة "الركراكي" مستمرة


 محمد رشوان : يجد الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني ، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي ، صعوبة في الاستقرار علي التشكيل الأساسي الذي سيؤدي به المباراة المرتقبة والفاصلة أمام الوداد البيضاوي المغربي ، المقررة بعد غد الاثنين علي ستاد محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء المغربية ، في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا ، نتيجة التنافس الشرس بين لاعبي الفريق حامل لقب البطولة القارية ، علي المشاركة ضمن المجموعة التي سيبدأ بها موسيماني المواجهة الفاصلة.

وبعد استقرار موسيماني علي الدفع بياسر إبراهيم ، قلب الدفاع ، ضمن تشكيل بداية المواجهة ، فإن الصراع اشتعل بين رامي ربيعة وأيمن أشرف ، علي اللعب بجانب ياسر ، بل امتد الأمر لإبداء بعض معاوني بيتسو الاعتماد على ربيعة ، الذي يتفوق بدنياً علي أشرف ، ويمتلك القدرة على التعامل مع الهجوم القوي الذي يعتمد عليه وليد الركراكي ، المدير الفني لممثل المغرب ، والذي يضم الكونغولي جاي مبينزا وأيمن الحسوني ، بالإضافة إلى امتلاك يحيي جبران ، لاعب متوسط الميدان الدفاعي للوداد ، القدرة علي التقدم لإحداث الزيادة العددية في الشق الهجومي.


ولم تقتصر المنافسة على مركز المساك ، بل امتدت إلي صراع آخر بين الأجنحة الهجومية ، وتمثلت تلك الحالة بين حسين الشحات ومحمد مجدي "قفشة" من جهة ، وبين أحمد عبد القادر وطاهر محمد طاهر من جهة أخرى  وبالتالي أرجأ المدير الفني اختيار ثنائي جبهتي الهجوم.


ولجأ المدير الفني الجنوب إفريقي إلي احتواء غضب بعض اللاعبين البدلاء ، الذين تأكد خروجهم من حسابات الجهاز الفني قبل مواجهة بعد غد ، مثل : المغربي بدر بانون ومحمود المتولي ، ثنائي قلب الدفاع ، بعد أن تعددت استفسارات الثنائي عن أسباب استبعادهما من المشاركة في المباريات ، بعد أن تعافي بانون من إصابته بمتاعب في عضلة القلب الناتجة عن إصابته بفيروس كورونا في مطلع العام الحالي ، كما أن المتولي تماثل للشفاء أيضاً من الإصابات التي ألمت به بالرباط الصليبي والركبة.


ومنح موسيماني البدلاء وعدا بالدفع بهم في جزء من لقاء الوداد ، خاصة إذا اطمأن للفوز والتتويج بالبطولة قبل انتهاء المباراة بوقت كاف.


ومن ناحية أخرى ، لفت سيد عبد الحفيظ ، مدير الكرة بالأهلى ، أنظار القائمين على نادي الوداد ، واللجنة المنظمة للمباراة من قبل الاتحاد الإفريقي "كاف" ، بانتشار باعة أجهزة الليزر والألعاب النارية ، في شوارع الدار البيضاء ، وإقبال الجماهير علي هؤلاء الباعة ، في الوقت الذي شهد حصول أعضاء البعثة الأهلاوية علي تعهد من مسئولي النادي المغربي واتحاد الكرة هناك ، بالإضافة للجنة المنظمة ، بعدم السماح لأي مشجع بدخول ستاد محمد الخامس وبحوزته أجهزة الليزر أو الألعاب النارية.


وناشد أعضاء البعثة جماهير الأهلي ، والمصريين المقيمين بالمغرب بحضور المباراة ، لمساندة الفريق في المواجهة المرتقبة.


والغريب أن وليد الركراكي ، أبدي دهشته من مناشدة القائمين على البعثة لجماهير فريقهم بحضور المباراة ليطلق تصريحا جديداً أبدي خلاله دهشته من طلب حامل اللقب ، مبرراً موقفه بأن الجماهير لن تسجل أهدافا في مرمي بطل المغرب ، وذلك ماينطبق أيضاً علي مشجعي الوداد ، بل استشهد بتصريحات سابقة لمحمد الشناوي ، حارس مرمى الأهلي ، الذي أبدي عدم قلقه من جماهير الفرق المنافسة لفريقه ، لأن أية مباراة تقام بين اللاعبين وليس بين الجماهير.


وسبق للركراكي إطلاق أكثر من تصريح ناري عن المباراة في الفترة الأخيرة ، وتركزت جميعها في دهشته من أي إجراء يتخذه مسئولو القلعة الحمراء.




 


 




 




 
















 







اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة